لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 1 Jan 2013 10:00 AM

حجم الخط

- Aa +

مشروع قانون الانتخابات البرلمانية المصرية يلزم ترشيح امرأة

مشروع قانونالانتخابات البرلمانية المصرية :زوال عضوية النائب إذا قام بتغيير صفته أو انتمائه الحزبي وإلزام الأحزاب والمستقلين بترشيح سيدة على الأقل في النصف الأول من القائمة، فيما عدا القوائم المكونة من 4 مقاعد.

مشروع قانون الانتخابات البرلمانية المصرية يلزم ترشيح امرأة

نشرت صحيفة «الشروق» تفاصيل مشروع قانون الانتخابات الجديد، وكتبمحمد بصل في الصحيفة أن مجلس النواب سيتألف من 498 عضوًا.. الثلثان بالقائمة المغلقة، والثلث بالفردي على نفس دوائر الانتخابات الماضية.وسيتمفرز الأصوات في اللجان الفرعية بحضور المندوبين ووسائل الإعلام ومنظمات المجتمع المدني.

 وقد انتهت في التاسعة من مساء أمس الأثنين أعمال الجلسة السادسة من الحوار الوطني بوضع مشروع نهائي لقانون الانتخابات التشريعية المقبلة، وإحالته للجنة القانونية المصغرة لصياغته تمهيداً لإرساله خلال ساعات إلى مجلس الشورى لإصداره.

 ونشرت صحيفة "الشروق" تفاصيل المشروع الذي استغرق إعداده 15 ساعة من الدراسة، ونظر مقترحات ومشروعات من 5 قوى سياسية، من بينها جبهة الإنقاذ التي أرسل مشروعها عبد الغفار شكر، رئيس حزب التحالف الشعبي الاشتراكي.

 

ينص المشروع على أن يكون انتخاب مجلس النواب القادم بواقع ثلثي المقاعد بالقوائم النسبية المغلقة للأحزاب والمستقلين على حد سواء، والثلث للفردي، ويجب أن تمثل مقاعد القائمة ثلثي مقاعد كل محافظة، ومقاعد الفردي ثلث مقاعد المحافظة.

 

"وتسقط عضوية النائب الفائز تلقائياً إذا قام بتغيير صفته من فلاح أو عامل إلى فئات والعكس، وكذلك إذا قام بتبديل انتمائه الحزبي من مستقل إلى متحزب أو العكس" وهذا النص كان مقترحاً من عبدالغفار شكر والكاتب الصحفي وائل قنديل مدير تحرير "الشروق".

 

وينص المشروع على أن تجرى الانتخابات القادمة بنفس تقسيم دوائر الفردي والقوائم الذي أجريت به الانتخابات الماضية، وأن يكون عدد النواب 498، ومن بين شروط الترشح أن يكون المرشح قد بلغ 25 عاماً على الأقل وقت تقدمه بأوراق الترشح، وألا يكون قد تهرب من أداء الخدمة العسكرية، وألا يجمع بين مقعد النائب ومقعد نائب الشورى أو منصب وزاري أو منصب محافظ أو العمد والمشايخ ومسئولي الإدارة المحلية وأعضاء المجالس المحلية.

 

وألزم المشروع الأحزاب والمستقلين عند تشكيل القوائم بوضع سيدة واحدة على الأقل في النصف الأول من القائمة، ما عدا الدوائر ذات الأربعة مقاعد، وأن يكون نصف عدد المرشحين على الأقل من العمال والفلاحين، تماماً كما أجريت الانتخابات التشريعية الماضية.

 

وينص المشروع أيضاً على أن "تكون العتبة الانتخابية اللازم للقائمة الحصول عليها حتى يمكن تمثيلها في البرلمان ثلث حصة المقعد الواحد من أصوات الدائرة" وذلك بعدما تمسك الإخوان والسلفيون بأن تكون العتبة نصف حصة المقعد، وكان يطالب المستقلون المشاركون في الحوار بأن تكون العتبة ربع حصة المقعد، فتم التوصل إلى هذا الحل الوسط.

 

ويحق لكل مرشح سواء كان مستقلاً أو حزبياً الحصول على بيان بأسماء الناخبين ولجانهم الانتخابية على قرص مدمج مقابل أداء رسم رمزي 200 جنيه.

 

وبحسب المشروع سيتقاضى رئيس مجلس النواب مكافأة مالية مساوية لمجموع ما يتقاضاه رئيس الوزراء، بعدما كان في القانون السابق يتقاضى مجموع ما يتقاضاه نائب رئيس الجمهورية، الذي زال منصبه من الدستور.

 

وينص المشروع على أن تتم أعمال الفرز وإعلان النتائج باللجان الفرعية بحضور مندوبي الأحزاب والمرشحين، ويسلم كل مندوب نسخة رسمية من كل لجنة فرعية، كما يسلم رئيس اللجنة الفرعية نسخة رسمية من النتيجة للجنة العامة، وعلى اللجنة العامة وضع نسخة رسمية واضحة على باب اللجنة من الخارج فور إعلانها.

 

وتم استحداث مادة تسمح بحضور وسائل الإعلام ومسئولي المجتمع المدني بمراقبة الانتخابات وحضور عمليتي الفرز وإعلان النتيجة.