ملتقى الأعمال الإماراتي-البولندي يستعرض فرص الاستثمار المشتركة

أكد رئيس جمهورية بولندا برونسلاف كومورفسكي‎ ‎ان دولة الإمارات شريك تجاري استراتيجي لبلاده في ‏منطقة الشرق الأوسط، وتمتلك القدرات والإمكانات لتكون أهم شريك تجاري غير اوروبي لبولندا في العالم، ‏مشدداً على رغبة بلاده بتعزيز العلاقات الثنائية مع دولة الإمارات العربية المتحدة.‏
ملتقى الأعمال الإماراتي-البولندي يستعرض فرص الاستثمار المشتركة
بواسطة أريبيان بزنس
الخميس, 12 ديسمبر , 2013

أكد رئيس جمهورية بولندا برونسلاف كومورفسكي‎ ‎ان دولة الإمارات شريك تجاري استراتيجي لبلاده في ‏منطقة الشرق الأوسط، وتمتلك القدرات والإمكانات لتكون أهم شريك تجاري غير اوروبي لبولندا في العالم، ‏مشدداً على رغبة بلاده بتعزيز العلاقات الثنائية مع دولة الإمارات العربية المتحدة.‏

وجاء كلامه خلال ملتقى الأعمال الإماراتي- البولندي الذي نظمته غرفة تجارة وصناعة دبي اليوم في ‏فندق أرماني بدبي بحضور حشدٍ من الوزراء وكبار الشخصيات وممثلي شركات القطاع الخاص في دبي ‏والذي يقام بالتزامن مع الزيارة الرسمية لفخامته إلى الدولة، بحسب بيان صحفي وصل أريبيان بزنس.

وهنأ رئيس جمهورية بولندا دولة الإمارات بفوز دبي بشرف استضافة معرض اكسبو 2020، معبراً عن ثقته بأن اكسبو ‏‏2020 لن يكون نجاحاً فقط لدبي، بل مكاناً لاجتماع العالم في هذه المدينة، مؤكداً على ضرورة تواجد ‏الشركات البولندية في هذا المعرض العالمي الهام على أرض دبي.‏

 

كما وأشار إلى ان بلاده تحاول لعب نفس دور دبي في القارة الأوروبية، حيث تعمل على إنشاء شبكة ‏علاقات وثيقة مع العالم، خاصةً وأنها تشكل بوابة للمنطقة الأوروبية وهي سادس أكبر اقتصادٍ في القارة ‏الأوروبية.‏

وأضاف الرئيس البولندي ان بلاده نجحت خلال الأزمة المالية العالمية الأخيرة في المحافظة على نموها ‏الاقتصادي حيث حققت نسبة نمو سنوي مركب للخمس سنوات الماضية بلغت 20%، مبيناً أن اقتصاد بلاده ‏ينمو بسبب الصادرات والطلب الداخلي والاستثمارات المتزايدة، ومتوقعاً نمو الاقتصاد في بلاده بنسبة 2.5% ‏خلال العام الحالي، واكثر من 3% في العام 2014.‏

ودعا الرئيس البولندي الشركات الإماراتية إلى الاستثمار في بلاده لأنها بلدٌ مفتوحة امام الاستثمارات حيث نمت نسبة ‏الاستثمارات الأجنبية المباشرة من الناتج الإجمالي المحلي من 25% في عام 2002 إلى 50% في العام ‏‏2012.‏

 

وخلال كلمته أمام الحاضرين، أكد معالي سلطان المنصوري، وزير الاقتصاد في الدولة عمق العلاقات التي ‏تربط بين دولة الامارات وجمهورية بولندا حيث أن البلدين يملكان فرصا كبيره لزيادة حجم التبادل التجاري ‏واغتنام الفرص الاستثمارية واقامة المشروعات الكبرى في جميع القطاعات والوصول الى اسواق جديدة ‏للتصدير من خلال استغلال ما يتمتع به البلدان من موقع جغرافي إستراتيجي بالقرب من أكبر الأسواق ‏العالمية، مشيرا أن المنتدى الاقتصادي الإماراتي البولندي يشكل إطاراً مناسباً لتطوير العلاقات الثنائية وفقاً ‏لمصالح البلدين الصديقين.‏ ‏ ‏    

ونوه معاليه بأن حجم التبادل التجاري بين الدولتين خلال النصف الأول من العام الحالي بلغ 600 مليون ‏دولار امريكي متوقعاً ان يبلغ مليار دولار مع نهاية العام 2013، أي بنمو يصل إلى 100% مقارنةً بالعام ‏الماضي. ‏

 

ومن جهته أكد سعادة هشام عبدالله الشيرواي، النائب الثاني لرئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة دبي في ‏كلمةٍ له أمام الحاضرين رغبة مجتمع الأعمال في دبي في تنمية العلاقات الثنائية مع مجتمع الأعمال في ‏بولندا حيث تشكل بولندا بوابةً للتجار والمستثمرين الإماراتيين الراغبين بدخول سوق شرق أوروبا الواعدة، داعياً ‏الشركات البولندية كذلك إلى القدوم إلى دبي، واتخاذها قاعدةً للتوسع نحو أسواق المنطقة، مشيراً في هذا المجال إلى أن دبي تتيح مزايا تنافسية للإستثمار بسبب توفر عدة عوامل أهمها الموقع الجغرافي ‏والاستراتيجي الهام بين الشرق والغرب.‏ 

وأشار الشيرواي إلى ان العلاقات الثنائية مع بولندا تعززت خصوصاً بعد إطلاق طيران الإمارات لخط جوي ‏مباشر إلى العاصمة وارسو بداية العام الحالي، معتبراً ان خط الطيران المباشر يساهم مساهمةً أساسية في ‏تعزيز العلاقات الاقتصادية وتنميتها على المدى الطويل.‏

وكشف سعادته أن تجارة دبي غير النفطية مع بولندا خلال العام الماضي بلغت 2.5 مليار درهم، وهو رقم ‏قليل مقارنةً بالإمكانيات المتاحة، داعياً إلى دعم التجارة البينية وتطويرها بما يحقق الأهداف المشتركة، مضيفاً ‏أن عدد الشركات البولندية المسجلة في عضوية غرفة دبي والعاملة في الإمارة هو ‏‎30‎‏ شركة فقط ‏ مما يستدعي تطوير التعاون والعمل على جذب المزيد من الشركات البولندية إلى دبي، مشيراً في هذا المجال ‏إلى أن الملتقى سيساهم في إيجاد قواسم مشتركة لتعاونٍ طويل الأمد ومثمر بين الجانبين على كافة ‏المستويات. ‏

 

كما شهد الملتقى كذلك توقيع مذكرة تفاهمٍ ثانية بين الأحواض الجافة العالمية ممثلةً بسعادة خميس بوعميم، ‏رئيس الأحواض الجافة العالمية والملاحة العالمية، ومجموعة مارس فينز لأحواض السفن البحرية ممثلةً بالسيد ‏بيوتر سلبسكي.‏

ومن جهته عرض سلافومر ماجمان، رئيس المؤسسة البولندية للمعلومات والاستثمار الأجنبي نبذةً عن ممارسة ‏الأعمال والاستثمار في بولندا، معدداً المزايا التنافسية للاستثمار في بولندا ومنها الموقع الاستراتيجي الهام ‏في اوروبا، ووجود سوقٍ استهلاكية كبيرة ونامية، بالإضافة إلى احتلالها المرتبة 14 كأكثر وجهة جاذبة ‏للاستثمارات الخارجية، وثاني أكثر وجهة جاذبة للاستثمارات الأجنبية خلال السنوات الثلاث القادمة.

 

وقدمت غرفة دبي عرضاً تعريفياً حول أبرز فرص التعاون الاقتصادية بين الإمارات وبولندا حيث بيّن العرض ‏ان الألمنيوم يستحوذ على 56% من إجمالي واردات بولندا من الإمارات يليه البلاستيك 15% والأجهزة ‏الكهربائية 6% في حين تستحوذ الأجهزة الكهربائية على 32% من إجمالي صادرات بولندا إلى الإمارات تليها ‏الآلات 9% في حين يشكل الأثاث 5% ومستحضرات التجميل 4% من إجمالي صادرات بولندا إلى ‏الإمارات.‏ 

وأظهر العرض التعريفي وجود فرص استثمار في مجال الأغذية لتأمين مسألة الأمن الغذائي لدولة الإمارات ‏التي تستورد حوالي 90% من احتياجاتها الغذائية مع توقعات بأن تبلغ قيمة استهلاك الأغذية في الإمارات ‏خلال العام الحالي 8 مليار دولار أمريكي.‏

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة