لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 27 Aug 2013 10:07 AM

حجم الخط

- Aa +

"ساما" السعودية تنافس صندوق جهاز أبوظبي للاستثمار بحجم الصناديق السيادية عالمياً وعربياً

أزاحت المملكة العربية السعودية صندوق جهاز أبوظبي للاستثمار الذي تربع على عرش الصناديق السيادية عربياً وثانياً عالمياً لسنوات طويلة.

"ساما" السعودية تنافس صندوق جهاز أبوظبي للاستثمار بحجم الصناديق السيادية عالمياً وعربياً
مؤسسة النقد العربي السعودي زاحمت جهاز أبوظبي للاستثمار لأول مرة في تاريخها.

تصدرت المملكة العربية السعودية صاحبة أكبر اقتصاد عربي المركز الثاني عالمياً بحجم الصناديق السيادية بعد أن كانت تحتل المركز الرابع وحلت الأولى عربياً بعد أن كانت ثانياً في منافسة مع صندوق جهاز أبوظبي للاستثمار الذي تراجع إلى المرتبة الثالثة عالمياً والثانية عربياً.

 

واحتلت السعودية –وفقاً لصحيفة "الرياض" اليوم الثلاثاء- المركز الرابع عالمياً بحجم الصناديق السيادية على المستوى العالمي ممثلة باستثمارات مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما) والتي تقدمت من المركز الرابع إلى المركز الثاني عالمياَ والأول عربياً.

 

وتقدم ترتيب "ساما" في القائمة العالمية من المركز الرابع إلى المركز الثاني عالمياَ والأول عربياً، بعد أن ارتفع حجم أصوله المدارة لشهر أغسطس/آب إلى 675.9 مليار دولار، مقارنة مع 532.8 مليار دولار في يونيو/حزيران الماضي وفق تصنيفات المعهد العالمي لصناديق الثروات السيادية.

 

وحلت "ساما" مكان صندوق جهاز أبوظبي للاستثمار -ذراع استثمارات حكومة أبوظبي- الذي تراجع إلى المرتبة الثالثة عالمياً والثانية عربياً، وبقيت قيمة أصوله المدارة كما هي مقارنة مع آخر تحديث، إذ بلغت 627 مليار دولار.

 

وضمت القائمة 18 صندوقاً سيادياً عربياً من أصل 70 صندوق ثروة سيادياً على مستوى العالم تتألف من 7 صناديق إماراتية، وصندوقين سعوديين، وصندوقين عُمانيين، وصندوق كويتي، وصندوق بحريني، وصندوق قطري، وصندوق ليبي، وصندوق موريتاني، وصندوق فلسطيني، وواحد جزائري.

 

وحل صندوق التقاعد الحكومي النرويجي في المركز الأول على مستوى العالم بعد أن ارتفع مجموع أصوله المدارة إلى 737.2 مليار دولار.

 

وتحتفظ منطقة الشرق الأوسط وآسيا بالحصة الأكبر من أصول صناديق الثروات السيادية في العالم، إذ تشكل 35 بالمئة، وآسيا 40 بالمئة، وأوروبا 17 بالمئة، وإفريقيا 3 بالمئة، والأميركيتان 3 بالمئة، ومناطق أخرى 2 بالمئة.