لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 23 Aug 2013 01:14 PM

حجم الخط

- Aa +

وزير الصحة اللبناني: مقتل 42 شخصا في انفجاري طرابلس

(رويترز) - قال وزير الصحة اللبناني ان عدد القتلى في انفجارين وقعا امام مسجدين في مدينة طرابلس بشمال لبنان اليوم الجمعة ارتفع الى 42 قتيلا. وقال علي حسن خليل انه حتى الان هناك  42  شهيد على الأقل وأصيب أكثر من 400 

وزير الصحة اللبناني: مقتل 42 شخصا في انفجاري طرابلس

(رويترز) - قال وزير الصحة اللبناني ان عدد القتلى في انفجارين وقعا امام مسجدين في مدينة طرابلس بشمال لبنان اليوم الجمعة ارتفع الى 42 قتيلا. وقال علي حسن خليل لرويترز انه حتى الان هناك 42 "شهيدا" و358 مصابا.

وأشار موقع بي بي سي العربي إلى انفجار سيارتين مفخختين بمدينة طرابلس شمالي لبنان أثناء انتهاء المصلين من أداء صلاة الجمعة. وأظهرت صور تلفزيونية انبعاث سحب سوداء كثيفة في سماء المدينة.

ونشرت لقطات للانفجار على موقع يوتيوب وتظهر دمارا هائلا http://www.youtube.com/watch?v=YTDy2rO9b_o

 

يقول مراسل بي بي سي في لبنان إن الشيخ سليم الرفاعي وهو شخصية دينية سنية يبدو أنه كان مستهدفا من وراء الهجومين بعيد صلاة الجمعة.

وكان الشيخ الرفاعي يشجع السكان المحليين على الانضمام إلى صفوف المعارضة المسلحة ومقاتلة القوات الحكومية في سوريا التي تشهد حربا أهلية من أكثر من عامين.

ووقع الانفجار الأول في وسط المدينة بالقرب من منزل رئيس الوزراء السابق، نجيب ميقاتي بالرغم من أن مكتبه الإعلامي قال إنه لم يكن موجودا في المدينة عند وقوع الانفجار في حين وقع الانفجار الثاني بالقرب من ميناء المدينة المضطربة.

وتشير المعلومات إلى أن سيارتين مفخختين وضعتا أمام مسجد السلام في مدينة طرابلس ومسجد التقوى في المدينة أيضا والذي يؤمه الشيخ سالم الرافعي وهو أحد أبرز الوجوه السلفية في لبنان.

وقد فجرت السيارتان أثناء خروج المصلين ما أدى الى رفع أعداد الاصابات.

جدير بالذكر أن مساجد طرابلس تمتلئ بالمصلين يوم الجمعة بحيث يؤم الصلاة في هذا اليوم ابرز المشايخ في التيارات السلفية التى لها حضور بارز في مدينة طرابلس. ويأتي الانفجاران في ظل تصاعد التوترات في لبنان على خلفية الحرب الأهلية في سوريا والتي أدت إلى انقسامات عميقة في لبنان بين أنصار نظام الرئيس السوري بشار الأسد وأنصار المعارضة المسلحة.