لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 20 Aug 2013 08:07 AM

حجم الخط

- Aa +

القضاء الإداري المصري ينظر في قضايا تصدير الكهرباء لغزة وطرد السفيرة الأمريكية

تنظر، اليوم الثلاثاء، الدائرة الأولى بمحكمة القضاء الإداري برئاسة المستشار عبد المجيد المقنن، نائب رئيس مجلس الدولة، دعوى قضائية تطالب بوقف تصدير الكهرباء المصرية إلى قطاع غزة وأخرى تطالب بطرد  السفرة الأمريكية  بحسب جريدة اليوم السابع.

القضاء الإداري المصري ينظر في قضايا تصدير الكهرباء لغزة وطرد السفيرة الأمريكية

تنظر، اليوم الثلاثاء، الدائرة الأولى بمحكمة القضاء الإداري برئاسة المستشار عبد المجيد المقنن، نائب رئيس مجلس الدولة، دعوى قضائية تطالب بوقف تصدير الكهرباء المصرية إلى قطاع غزة وأخرى تطالب بطرد  السفرة الأمريكية  بحسب جريدة اليوم السابع.

اختصمت الدعوى القضائية المقامة من المحامية رضا البركاوي، والتي حملت رقم 55732 لسنة 66 ق كلا من رئس الجمهورية ورئيس الوزراء، ووزير الكهرباء السابق، وذكرت مقدمة الدعوى في دعواها، أن مصر تصدر الكهرباء إلى قطاع غزة في الوقت الذي يعانى فيه المصريون من الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي، ودون مراعاة لمعاناة المصريين.

وأضافت الدعوى "أن إنتاج الكهرباء في مصر مكلف جداً بسبب استهلاكها لكميات كبيرة من الغاز المصري في عملية إنتاج الكهرباء، الأمر الذي يقتضى ضرورة توفير الكهرباء للشعب المصري، والاستفادة منه بدلاً من تصديره للخارج والشعب في أمس الحاجة إليه".
كما تنظر ذات الدائرة دعوى أقامها طارق محمود المحامى والتي طالب فيها بإلزام كل من رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء ووزير الخارجية بإصدار قرار بطرد السفيرة الأمريكية آن باترسون من مصر، وذلك بهدف القضاء على التدخل الأجنبي السافر في الشأن الداخلي للبلاد، والذي تقوم به السفيرة الأمريكية من خلال إجراء مقابلات داخل مقر السفارة والإدلاء بتصريحات تهدف إلى تكريس الانقسام الداخلي للبلاد.

حملت الدعوى رقم 34665 لسنة 67 ق، وذكرت أنه "منذ اندلاع ثورة يناير وقد دأبت العديد من الدول العربية والأجنبية على التدخل في الشأن الداخلي المصري  حيث لوحظ قيام السفيرة الأمريكية بانتهاك السيادة المصرية من خلال تقديم السفارة الأمريكية الدعم المالي والسياسي لجماعة الإخوان المسلمين والجماعات السلفية بهدف بناء ما يسمى بالجبهات المتنافرة. لاسيما أن السفيرة الأمريكية تصنف وفقا للمخابرات بأنها مختصة بالتعامل مع فصائل الإسلام السياسي، وأن الأمر بلغ إلى ممارسة ضغوط سياسية على الأحزاب المعارضة للمشاركة في الانتخابات البرلمانية حتى بعد صدور حكم القضاء الإداري بوقف الانتخابات، بل وتحديد كيفية إجراؤها".