لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 19 Aug 2013 04:49 PM

حجم الخط

- Aa +

منظمة العفو الدولية تحتج على العنف في مصر

رويترز- نظمت منظمة العفو الدولية احتجاجا امام السفارة المصرية في برلين اليوم الاثنين للمطالبة بوقف العنف.

منظمة العفو الدولية تحتج على العنف في مصر

رويترز- نظمت منظمة العفو الدولية احتجاجا امام السفارة المصرية في برلين اليوم الاثنين للمطالبة بوقف العنف.

ووضع المحتجون اقنعة على وجوههم للملكة المصرية نفرتيتي مع قناع واق من الغاز وطالبوا بانهاء العنف الجنسي ضد المصريات.

وقالت سيلمين كاليسكان الامين العام لفرع منظمة العفو الدولية في ألمانيا "ندين استمرار العنف في مصر ونطالب جميع الاطراف المعنية بوقف العنف. السبب الثاني لوجودنا هنا هو العنف الجنسي ضد المراة منذ بداية الثورة.. ضد المتظاهرات. هذا يؤدي إلى غياب المرأة من الحياة العامة وعدم قدرتها على النضال من اجل حقوقها السياسية والمدنية."

وأضافت "نطالب الحكومة بأن تسمح باستقبال بعثة مستقلة من الامم المتحدة لتوثيق وتوضيح انتهاكات حقوق الانسان."

وعندما سئلت عما يمكن للمجتمع الدولي ان يفعله لانهاء العنف في مصر قالت كاليسكان "اوقفوا شحنات الأسلحة. وطالبوا بعقد اجتماع عاجل في مجلس حقوق الانسان وأن نفكر فيما يمكن ان نفعله لوقف اراقة الدماء."

وسيعقد وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي اجتماعا طارئا في بروكسل يوم الاربعاء لبحث كيفية الضغط على الحكومة المصرية للتوصل إلى تسوية سلمية مع انصار الرئيس المعزول محمد مرسي.

وقال دبلوماسيون إن حكومات أوروبية عدة ذكرت في الأيام القليلة الماضية أن أوروبا يجب أن تخفض مساعداتها المالية للقاهرة بينما ترددت حكومات أخرى في اتخاذ خطوات قد يكون تأثيرها على الشعب المصري أكبر من تأثيرها على الحكومة.

ويقدر حجم المنح والقروض التي وعد الاتحاد الاوروبي وحكومات أعضائه والمؤسسات المالية الدولية مصر بها العام الماضي بنحو خمسة مليارات يورو (6.7 مليار دولار) إلى جانب حوافز تجارية متنوعة.

ولم يسفر اجتماع دبلوماسيين كبار في بروكسل اليوم الإثنين عن مقترحات محددة .

وقدرة الاتحاد الاوروبي على زيادة الضغوط الاقتصادية فورا على مصر محدودة لان الكثير من المساعدات الأوروبية التي تحصل عليها مصر توقفت بالفعل بسبب اصلاحات ديمقراطية غير كافية.

لكن هناك آمال في أن يساعد المزيد من خفض المساعدات على وقف حملة قمع تشنها الحكومة على جماعة الاخوان المسلمين التي ينتمي إليها الرئيس المعزول محمد مرسي والتي قتل فيها نحو 800 ويحول دون إراقة المزيد من الدماء بين مؤيدي مرسي ومعارضيه.