لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 18 Aug 2013 10:50 AM

حجم الخط

- Aa +

شبان سعوديون يطالبون بـ 5 آلاف ريال من شركات لم تستوف نسب السعودة

يطالب شبان سعوديون عاطلون براتب خمسة آلاف ريال من شركات لم تستوف نسب السعودة فيما يعرف بالسعودة الوهمية.

شبان سعوديون يطالبون بـ 5 آلاف ريال من شركات لم تستوف نسب السعودة
يطالب العاطلون برواتب لقاء توظيفهم وهمياً في شركات لم تستوف نسب السعودة.

أفاد تقرير اليوم الأحد بوجود شبان سعوديون يطالبون توظيفهم وهمياً براتب خمسة آلاف ريال شهرياً من شركات في المملكة العربية السعودية لم تستطع استيفاء نسب السعودة.

 

ونقلت صحيفة "الاقتصادية" السعودية اليوم الأحد عن نائب رئيس اللجنة الوطنية للتدريب في مجلس الغرف السعودية، المهندس عبد العزيز العواد قوله "نحن مع توجه وزارة العمل نحو معاقبة الشركات التي تقوم بالسعودة الوهمية، ولكن أين الحل الذي يحمي الشركات من التسرب الوظيفي ومساومتهم لتلك الشركات من خلال مطالبتهم بالحصول على الرواتب دون القيام بأي عمل".

 

وتابع "العواد" خلال مؤتمر صحفي عقد في جدة يوم الجمعة الماضي "نحن مع برامج السعودة وندعم هذا التوجه الحكومي، ولكننا وجدنا أن هناك مطالبات يدعو إليها الشباب، لا يمكن وصفها بأي حال من الأحوال"، مشيراً إلى أنهم "للأسف بدأوا في المزايدة في ظل المعاناة التي تواجهها عدة قطاعات في برنامج نطاقات لعدم قدرتها على استيفاء نسب السعودة فيها".

 

وتسعى الرياض إلى توطين العمالة (السعودة) في المملكة التي تعاني أزمة بطالة تقدر بأكثر من 12 بالمئة، وذلك من خلال برنامج "نطاقات" الذي يقسم المنشآت إلى أربعة "نطاقات" حسب معدلات التوطين المحققة بتلك المنشآت بدءاً من الممتاز وانتهاءً بالأحمر على التوالي حسب نسبها. وتفرض الرياض عقوبات على الشركات المخالفة تتمثل في منع تأشيرات استقدام ورخص عمل والسماح للعاملين فيها بالانتقال لمنشآت أخرى.

 

وبحسب صحيفة "الاقتصادية" اليومية، أكد "العواد" أن لجنته رصدت تلك الشكاوى من عدة شركات تعمل في مجالات مختلفة، خاصة في تلك القطاعات التي لا يرغب الشباب السعوديون العمل فيها، مبيناً أن مطالبات السعوديين وصلت إلى حد خمسة آلاف ريال كراتب شهري، دون الحضور إلى مقر العمل.

 

ويعزف الكثير من السعوديين عن الأعمال اليدوية مثل عمال المصانع مما يجعل المملكة معتمدة على ملايين الآسيويين الذين يشغلون وظائف مثل عمال النظافة والسائقين.

 

وقال "العواد" إن عدداً من أصحاب المؤسسات والشركات أبدوا تذمراً من بعض الشباب السعوديين الذين يطالبون براتب دون الالتزام بالدوام في العمل، واحتسابهم بالاسم ضمن برامج السعودة في تلك المؤسسات، الأمر الذي يخالف الأنظمة المعمول بها في وزارة العمل.

 

وتأتي تصريحات "العواد" في وقت كشفت فيه غرفة مكة، أن نحو 60 بالمائة من الشباب الذين يشغلون الوظائف في القطاع الخاص يتسربون قبل أن يكملوا سنة عمل واحدة، وقال عضو مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة إيهاب مشاط "رصدنا من خلال بعض البيانات والإحصاءات غير الرسمية في مكة المكرمة وجود نسبة تسرب كبيرة بين صفوف الشباب مقارنة بالفتيات"، لافتاً إلى أن من يتجاوز سنة عمل في القطاع الخاص بين صفوف الشباب لا تتجاوز نسبتهم نحو 40 بالمائة.

 

ويرى مشاط أن تسرب الشباب من الوظائف يأتي لعدة أسباب، من أهمها: دخولهم لهذا المجال لفترة مؤقتة حتى الحصول على الوظيفة الحكومية، ووجود العرض الأفضل من قبل جهة أخرى داخل منظومة القطاع الخاص، وعدم قدرة الشاب على تحمل متطلبات العمل في القطاع الخاص، ورغبته في الحصول على الوظيفة الأقل جهداً ولو كان الأمر يقتضي التغاضي عن النزول في مستوى المرتب الشهري.

 

يذكر أن معظم المواطنين في السعودية يفضلون الوظائف الحكومية، إلا أن المواطن السعودي لا يحصل على وظيفة حكومية تلقائياً كما هو الحال في باقي دول الخليج؛ بسبب تجاوز عدد سكان المملكة الـ 30 مليوناً، ومنهم نحو 19 مليوناً سعوديين أكثرهم من الشبان الذين يتزايد عددهم بصورة كبيرة، ويمثل توفير وظائف لهم التحدي الرئيسي للرياض.