لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 5 Sep 2012 12:57 PM

حجم الخط

- Aa +

القطاع الخاص السعودي يرفض تقليص ساعات العمل إلى 40 وإجازة يومين في الأسبوع

رفض رجال الأعمال السعوديين المشاركين في الحوار الاجتماعي الأول مع اللجان العمالية ووزارة العمل مقترح تقليص ساعات العمل بالقطاع الخاص إلى 40 ساعة أسبوعياً.  

القطاع الخاص السعودي يرفض تقليص ساعات العمل إلى 40 وإجازة يومين في الأسبوع
رفض رجال الأعمال السعوديين مقترح تقليص ساعات العمل بالقطاع الخاص إلى 40 أسبوعياً.

رفض رجال الأعمال السعوديين المشاركين في الحوار الاجتماعي الأول مع اللجان العمالية ووزارة العمل السعودية مقترح تقليص ساعات العمل بالقطاع الخاص إلى 40 ساعة أسبوعياً.

 

ونقلت صحيفة "المدينة" السعودية اليوم الأربعاء عن رئيس فريق رجال الأعمال في الحوار عبد الرحمن الزامل قوله إن أصحاب العمل رفضوا فكرة تقليص ساعات العمل نهائياً، مشيراً إلى أنه اقترح 45 ساعة مقسمة في الأسبوع.

 

وقال "الزامل" إن وزارة العمل تحفظت على أي مقترح حتى التوصل إلي نتائج واضحة وحلول متقاربة، كاشفاً أن الحوار انتقل إلى تحديد أيام الإجازة الأسبوعية، مشيراً إلى أنه اقترح بأن يكون هناك إجازة يومين أسبوعياً.

 

وكان الحوار الاجتماعي الأول لأطراف الإنتاج الثلاثة في سوق العمل، متمثلة في أصحاب العمل ممثلين بالغرف التجارية الصناعية والعمال ممثلين باللجنة الوطنية للجان العمالية والسلطة التنفيذية المكلفة بتطبيق نظام العمل ممثلة بوزارة العمل، قد افتتح أمس الثلاثاء لتحديد توصية توافقية حول تقليص ساعات العمل بالقطاع الخاص، ورفعها للمقام السامي (العاهل السعودي) لإقرارها.

 

وقال وزير العمل السعودي عادل فقيه إن توصيات منتدى الحوار الاجتماعي الأول بشأن تحديد ساعات العمل سيتم رفعها نهاية الأسبوع القادم للحكومة السعودية لإصدار قرار يعتبر سارياً ولا يحق لأحد مخالفته.

 

وأشار "فقيه" -خلال مؤتمر صحافي- إلى أن هناك لائحة بالعقوبات لمن يخالف تلك القرارات كبقية الأنظمة المعمول بها في كافة وزارات الدولة. كما أشار إلى أن المرحلة الأولى من برنامج حماية الأجور ستكون جاهزة للإطلاق قبل نهاية العام الحالي وفقاً.

 

وكان اقتصاديون قد صرحوا بأن منح موظفي القطاع الخاص في السعودية إجازة اليومين يخفض التضخم والأسعار.