لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 28 Sep 2012 12:40 AM

حجم الخط

- Aa +

قاتل الصحفي سمير القصير يخطف لواء سوري

  أشار موقع الحقيقة أن اللواء المخطوف السوري المخطوف "فرج المقت" يوجه نداء من مقر اعتقاله في "المختارة" بلبنان عبر كاميرا تلفزيونية، ويقرأ من شاشتين أمامه وأن من أشرف على التصوير هو الشخص نفسه الذي أدار عملية اختطافه ،"هشام أنيس ناصر الدين" ، رئيس جهاز أمن وليد جنبلاط ويشتبه في أنه أدار عملية اغتيال الصحفي سمير قصير في حزيران / يونيو 2005

قاتل الصحفي سمير القصير يخطف لواء سوري
اللواء المخطوف

أشار موقع الحقيقة أن اللواء المخطوف السوري المخطوف "فرج المقت" يوجه نداء من مقر اعتقاله في "المختارة" بلبنان عبر كاميرا تلفزيونية، ويقرأ من شاشتين أمامه وأن من أشرف على التصوير هو الشخص نفسه الذي أدار عملية اختطافه ،"هشام أنيس ناصر الدين" ، رئيس جهاز أمن وليد جنبلاط وضابط ارتباطه بإسرائيل خلال الحرب الأهلية. علما بأن ناصر الدين مطلوب للقضاء اللبناني لتنفيذ حكم قضائي صادر في العام 2002 على خلفية سرقته صندوق المهجرين.

 

ويشير الموقع إلى إجبار اللواء الجوي المخطوف فرج المقت على توجيه نداء إلى أبناء "طائفة الموحدين" ("الدروز") بصفته "منشقا"ويلاحظ من الشريط ،الذي جرى توزيعه قبل نحو ساعتين من نشر هذا التقرير، ووصل موقع "الحقيقة" من المصدر في بيروت، أنه كان يقرأ من شاشتين وضعتا قبالته كتلك التي تستخدم في الاحتفالات المركزية  الكبرى، وهي شبيهة بـشاشة "المونيتور" التي توضع في ستوديوهات التلفزيونات ، فيتوهم المشاهد أن المذيع يحفظ نشرة الأخبار ... غيبا! وهذا ما يمكن الاستدلال عليه من نظرات اللواء المغدور وحركة عينيه بحسب الموقع.

 

يلفت الموقع إلى أنه فضلا عن البدلة والكرافات "المودرن"، هو أن التصوير جرى بكاميرا تلفزيونية حديثة جدا، كما يمكن الاستدلال من جودة التصوير.

 

وأضاف الموقع أن التصوير جرى في مقر اعتقال اللواء المقت في بلدة "المختارة" ، مقر وليد جنبلاط، وأن من أشرف على التصوير هو الشخص نفسه الذي أدار عملية اختطافه ،"هشام أنيس ناصر الدين" ، رئيس جهاز أمن وليد جنبلاط وضابط ارتباطه بإسرائيل خلال الحرب الأهلية. علما بأن ناصر الدين مطلوب للقضاء اللبناني لتنفيذ حكم قضائي صادر في العام 2002 على خلفية سرقته صندوق المهجرين ، عندما كان أمين عام وزارة المهجرين.

ومنذ اختفائه في العام 2002 يتحرك هشام بموجب وثائق مزورة بغض نظر من الأمن اللبناني! ومن المعتقد ـ إلى حد كبير ـ أن هشام ناصر الدين هو من أدار عملية اغتيال الصحفي سمير قصير في حزيران / يونيو 2005، أو على الأقل هذا ما يمكن استنتاجه من إفادات بعض الشهود التي اطلعت عليها"الحقيقة" لدى القاضي "سيرج براميرتس" ، الرئيس الأسبق للجنة التحقيق الدولية الخاصة باغتيال الحريري.

 

وكانت"الحقيقة" كشفت في 25 من الشهر الماضي عن قيام عملاء لوليد جنبلاط بنقل اللواء المخطوف إلى لبنان ، حيث أجبر على تسجيل شريط يعلن فيه "انشقاقه" فور وصوله إلى "المختارة".

 

يشار إلى أن اللواء المقت خطف من منطقة "العدوي" في دمشق بتاريخ 26 حزيران / يونيو الماضي بينما كان متوجها في سيارته إلى عمله في مقر قيادة القوى الجوية والدفاع الجوي.

رابط الخبر الأصلي ( اضغط هنا)