لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 27 Sep 2012 07:44 AM

حجم الخط

- Aa +

مصرع شخصين أثناء محاولة قوات أمن سعودية القبض على مطلوب

قتل رجلان وأصيب اثنان آخران بجروح أثناء محاولة قوات أمن سعودية اقتحام منزل للقبض على مطلوب في قرية العوامية بمنطقة القطيف المضطربة.  

مصرع شخصين أثناء محاولة قوات أمن سعودية القبض على مطلوب
قتلت قوات الأمن السعودية المطلوب خالد عبد الكريم حسن اللباد وأحد مرافقيه.

قتل رجلان وأصيب اثنان آخران بجروح أمس الأربعاء أثناء محاولة قوات أمن سعودية اقتحام منزل للقبض على مطلوب في قرية العوامية بمنطقة القطيف المضطربة التي تشهد احتجاجات للأقلية الشيعية.

 

وكانت قوات الأمن تحاول القبض على أحد 23 رجلاً قالت الحكومة إنهم مطلوبين لاتهامهم بإثارة الاضطرابات في القطيف حيث قتل 15 شخصاً منذ نوفمبر/تشرين الثاني في اشتباكات واحتجاجات.

 

وقالت وكالة الأنباء السعودية نقلاً عن متحدث باسم وزارة الداخلية "عند مباشرة قوات الأمن إجراءات القبض علي المطلوب.. بادر هو ومن معه من المسلحين بإطلاق النار على رجال الأمن فتم التعامل مع الموقف بما يقتضيه ونتج عن ذلك مقتل المطلوب.. وأحد مرافقيه وإصابة اثنين من المسلحين الموجودين معه".

 

وأضافت الوكالة إن الرجل الذي كانت قوات الأمن تسعى للقبض عليه يدعى خالد عبد الكريم حسن اللباد.

 

وقال نشطاء في قرية العوامية إن رجلاً ثالثاً قتل في سيارة ووزعوا صوراً تظهر جروحاً في رقبته. ولم يمكن التحقق من صحة الصور من مصدر مستقل.

 

وبدأ الشيعة مظاهرات للاحتجاج على ما يعتبرونه تمييزاً منظماً بحقهم في السعودية التي تسكنها غالبية سنية. لكن نشطاء من الشيعة يقولون إن المظاهرات أذكاها مقتل الأشخاص الخمسة عشر في القطيف واعتقال محتجين ووجود أمني مكثف.

 

ويقول نشطاء إن بعض أولئك القتلى أصيبوا بالرصاص أثناء احتجاجات سلمية.

 

وتقول السلطات في السعودية إنها لا تميز ضد الشيعة وان جميع الوفيات كانت نتيجة تراشقات بالنيران بعد إطلاق النار على قوات الأمن. ومن بين القتلى مسؤول امني.

 

ونقلت الوكالة عن المتحدث قوله إن "الجهات الأمنية لن تتوان في ملاحقة المطلوبين والمفسدين في الأرض والقبض عليهم وتدعو في الوقت ذاته جميع من سبق الاعلان عنهم الي المبادرة بتسليم أنفسهم لأقرب جهة أمنية كما تحذر كل من يؤويهم أو يتستر عليهم أو يوفر لهم أي نوع من المساندة بوضع نفسه تحت طائلة المسؤولية عن ذلك".

 

وقال ناشط يعيش في المنطقة إن قوات الأمن قطعت الكهرباء عن أعمدة الإنارة في شوارع العوامية وإنه حدثت اضطرابات في منطقتين أخريين في القطيف.