لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 27 Sep 2012 04:39 AM

حجم الخط

- Aa +

المخطوف اللبناني "عوض ابراهيم" يصل بيروت بعد الإفراج عنه في سورية

وصل المخطوف اللبناني عوض ابراهيم الذي أفرجت عنه مجموعة معارضة سورية بعد احتجازه مع عشرة آخرين قبل نحو أربعة أشهر في منطقة اعزاز المحاذية للحدود السورية مع تركيا .

 المخطوف اللبناني "عوض ابراهيم" يصل بيروت بعد الإفراج عنه في سورية
عوض ابراهيم وصل الى مطار رفيق الحريري الدولي في بيروت

وصل المخطوف اللبناني عوض ابراهيم الذي أفرجت عنه مجموعة معارضة سورية إلى مطار رفيق الحريري الدولي وذلك بعد احتجازه مع عشرة آخرين قبل نحو أربعة أشهر في منطقة اعزاز المحاذية للحدود السورية مع تركيا.

وابراهيم وهو المختطف الثاني الذي يتم الافراج عنه من قبل الخاطفين بعد أن كانوا أفرجوا منذ شهر عن مخطوف آخر .

ووفقا لصحيفة الحياة اللبنانية، قال وزير الداخلية مروان شربل الذي كان في استقبال ابراهيم في المطار أن الفرحة لم تكتمل لان هناك تسعة لا يزالون في اعزاز الى جانب لبنانيين اثنين احتجزا في مناطق سورية اخرى .

وأعلن أن التواصل مع السلطات التركية، التي شكرها على ما تقوم به للافراج عن المختطفين، مستمر، كما وجه الشكر لرئيس الحكومة اللبنانية السابق سعد الحريري للمساعي التي يقوم بها لحل قضية بقية المخطوفين.

وكانت مجموعة من المعارضة السورية يتزعمهم" أبو ابراهيم " اختطفت11 لبنانياً كانوا في طريقهم من ايران حيث زاروا الاعتاب المقدسة عبر تركيا في طريقهم الى بيروت وابقتهم في اعزاز .

وتدعي المجموعة التي تحتجزهم برئاسة شخص يقدم نفسه باسم أبو ابراهيم أنها تنتمي الى الجيش السوري الحر. إلا أن الجيش الحر نفى مسؤوليته عن هذه العملية وفقا لفرانس 24.

وفي تحقيق لوكالة فرانس برس عن عمليات الخطف المتنامية في سوريا، أكد شهود وناشطون وقياديون في الجيش الحر أن الفراغ الامني في بعض المناطق التي اخلتها القوات النظامية نتيحة الاحداث الدموية القائمة منذ اكثر من 18 شهرا، تسبب بموجات من عمليات الخطف التي تحصل من اجل المال او الذخيرة او المبادلة مع اشخاص آخرين.

وقال أحد سكان اعزاز الذي يعرف عن نفسه باسم أبو محمد لوكالة فرانس برس عبر سكايب أن ابو أبراهيم يحتجز الكثير من المواطنين السوريين أيضا. وأضاف أن "أبو ابراهيم ليس مقاتلا، هو مجرم يستخدم الثورة لجني المال، ويحتجز العديد من السوريين رهائن".