لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 23 Sep 2012 09:53 AM

حجم الخط

- Aa +

تماشياً مع توجيهات حكومة دبي.. اقتصادية دبي ومؤسساتها تعلن أتمتة عمليات إدارتها الإستراتيجية بالكامل

أعلنت دائرة التنمية الاقتصادية في دبي ومؤسساتها عن أتمتة عمليات إدارتها الإستراتيجية، وذلك لتحسين عملياتها وخدماتها المقدمة على المستوى الداخلي للموظفين والخارجي للعملاء والمراجعين.  

تماشياً مع توجيهات حكومة دبي.. اقتصادية دبي ومؤسساتها تعلن أتمتة عمليات إدارتها الإستراتيجية بالكامل

أعلنت دائرة التنمية الاقتصادية في دبي ومؤسساتها عن أتمتة عمليات إدارتها الإستراتيجية، وذلك حرصاً منها على تحسين عملياتها وخدماتها المقدمة على المستوى الداخلي للموظفين والخارجي للعملاء والمراجعين، وهي ما يتماشى مع توجيهات حكومة دبي الهادفة إلى تطبيق أفضل الممارسات الإلكترونية في خدمة مجتمع الأعمال.

 

ووفقاً لبيان تلقى أريبيان بزنس نسخة منه، كانت دائرة التنمية الاقتصادية قد بدأت ببناء نظام إدارة الإستراتيجية وفقاً لإطار بطاقة الأداء المتوازن في أواخر العام 2008، ومن ذلك الوقت تم جمع كافة البيانات والتقارير والنماذج في الصفحات الرقمية من الإكسل والباور بوينت مع محدودية المميزات ولوحات عرض الأداء. ومع أتمته نظام إدارة الإستراتيجية الحديث سيكون بإمكان دائرة التنمية الاقتصادية ومؤسساتها التحسين المستمر في تنفيذ أفضل الممارسات في مجال الإدارة الإستراتيجية، وضمان وضوح الأهداف والإجراءات المتخذة، وتقديم نتائج الأداء بشكل أدق، وطرح خطط فعالة في تطوير أداء الموظفين والحفاظ على رأس مال البشري.

 

وتساهم أتمتة العمليات الإدارية في تبسيط إدارة المشاريع، وتطبيق تكنولوجيا المعلومات، وتقديم تقارير مفصلة حول الأداء على مستويات مختلفة من الإدارات.

 

وقال سعادة سامي القمزي، مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية في دبي "تسعى دائرة التنمية الاقتصادية ومؤسساتها إلى اعتماد استراتيجيات متقدمة الأداء وأكثر شمولية وموائمة مع خطة دبي الإستراتيجية. وجاءت عملية أتمته نظام إدارة الإستراتيجية في دائرة التنمية الاقتصادية ومؤسساتها كأداة تقوي من عملية الربط والمواءمة مع خطة دبي الإستراتيجية وفقاً لأفضل الممارسات، كما تساعد في تحليل الأداء بشكل أفضل، وتدعم عملية التطوير المستمر للعمليات والخدمات المقدمة لمجتمع الأعمال".

 

ومن أبرز مطبقي النظام شركة جي دي أف سويز (قطاع الطاقة)، ومجموعة أندريتز وتاتا ستيل (قطاع التصنيع)، ومصلحة الضرائب النرويجية (القطاع الحكومي)، وجامعة السلطان قابوس (قطاع التعليم)، وإيكيا - جنوب شرق أوروبا (قطاع التجزئة)،  وعدد من المؤسسات والشركات الكبرى العاملة في القطاعات الرئيسية.

 

ويتم استخدام نظام إدارة الإستراتيجية على نطاق واسع على المستوى الحكومي، وقطاع الأعمال، والمؤسسات الخاصة الكبرى في جميع أنحاء العالم، وذلك لموازنة الأنشطة التجارية وتحقيق رؤية إستراتيجية شاملة، وبالتالي تحسين قنوات الاتصال الداخلية والخارجية، ورصد الأداء التنظيمي مقابل الأهداف الموضوعة. كما أنها تمكن المسؤولين والمدراء التنفيذيين من ترجمة خطة العمل بأسلوب منظم وفق إحصاءات يومية.