لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 13 Sep 2012 08:17 AM

حجم الخط

- Aa +

مسؤول ليبي: حراس أميركيون أطلقوا النار على المتظاهرين في بنغازي

كشف مسؤول في وزارة الداخلية الليبية أمس تفاصيل جديدة عن الاعتداء على القنصلية الأميركية مساء الثلاثاء في بنغازي مؤكدا أن الوضع تدهور عندما أطلق الحراس الأميركيون النار على المتظاهرين.

مسؤول ليبي: حراس أميركيون أطلقوا النار على المتظاهرين في بنغازي

كشف مسؤول في وزارة الداخلية الليبية أمس تفاصيل جديدة عن الاعتداء على القنصلية الأميركية مساء الثلاثاء في بنغازي مؤكدا أن الوضع تدهور عندما أطلق الحراس الأميركيون النار على المتظاهرين.
وقال نائب وزير الداخلية الليبي ونيس الشارف "أن أناسا من ذوي السوابق والمجرمين أو من الذين يسعون إلى الفتنة ويريدون زعزعة الوضع الأمني اندسوا وسط المحتجين بشأن الفيلم المسيء للرسول"أمام القنصلية الأميركية في بنغازي.
واستطرد "أن الأحداث تطورت وازداد التوتر في محيط القنصلية بعد قيام عناصر من حراسات القنصلية الأميركية بإطلاق النار من داخل القنصلية باتجاه المتظاهرين".
وقال أن المتظاهرين كانوا ينوون في البداية "إسقاط العلم الأميركي والاحتجاج السلمي دون أن يقوموا باقتحام القنصلية".
واضاف "أن إطلاق النار من داخل القنصلية زاد من غضب المتظاهرين وقاموا باقتحام مبنى، مما أدى إلى مقتل أميركيين اثنين من موظفي السفارة".
وتابع انه "أمر اثر ذلك بسحب القوة الأمنية الليبية التي كانت تحرس القنصلية في محاولة لحقن دماء الليبيين وألا يتكرر ما حدث أمام القنصلية الايطالية في العام 2006" عندما قتلت قوات الأمن الليبية عشرة متظاهرين فيما كانوا يحاولون الهجوم على المبنى للتنديد بالرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد.
وأوضح انه "بعد ذلك تم نقل الدبلوماسيين وموظفي القنصلية الأميركية إلى مكان قريب من القنصلية اعتقدنا انه آمن، إلا انه حدث هجوم آخر على المكان الذي تم نقل الدبلوماسيين الأميركيين إليه من جراء اختراق أمني أدى إلى مقتل اثنين آخرين".
وأشار الشارف إلى أنه تم نقل بقية الرعايا الأميركيين البالغ عددهم 32 بالإضافة إلى الجثامين الأربعة إلى مطار بنغازي حيث تم التعرف على هوية القتلى وبينهم السفير الأميركي.
ولم يوضح المسؤول متى وأين قتل السفير كريس ستيفنز.
وأعطت مصادر أخرى في أجهزة الأمن روايات أخرى متناقضة حول ظروف مقتل كل من الضحايا، لكن لم يتمكن أي من هذه المصادر من توضيح في أية لحظة قتل السفير.