لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 7 Nov 2012 06:35 AM

حجم الخط

- Aa +

نمو قطاع النفط والغاز في أبوظبي بنسبة 53%

كشف الكتاب الإحصائي السنوي لإمارة أبوظبي عن تجاوز نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الجارية 380 ألف درهم في العام 2011، مقارنة بـ 315.3 ألف درهم في العام 2010، بنمو سنوي بلغ 20.6%  

نمو قطاع النفط والغاز في أبوظبي بنسبة 53%

كشف الكتاب الإحصائي السنوي لإمارة أبوظبي عن تجاوز نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي بالأسعار الجارية 380 ألف درهم في العام 2011، مقارنة بـ 315.3 ألف درهم في العام 2010، بنمو سنوي بلغ 20.6 في المئة، وفقاً لصحيقة "الرؤية الاقتصادية".

 

وبحسب الكتاب الإحصائي فقد احتل قطاع الصناعات الاستخراجية من النفط والغاز الطبيعي مقدمة القطاعات الأكثر نمواً في أبوظبي في العام 2011، بنمو بلغ 53.2 في المئة، تلاه قطاع قطاع النقل والتخزين بنمو 22.4 في المئة، بينما جاء في المركز الثالث قطاع الصناعات التحويلية بارتفاع تجاوز 21.5 في المئة.

واستطاعت المملكة العربية السعودية في تبوؤ المرتبة الأولى خليجياً في استقبال صادرات أبوظبي غير النفطية العام الماضي بنسبة بلغت 52.7 في المئة وبقيمة أكثر من ملياري درهم، مقارنة بـ 1.2 مليار درهم في العام 2010.

وتلت السعودية في الترتيب سلطنة عمان واستحوذت على نسبة 20 في المئة من صادرات أبوظبي للأسواق الخليجية، ثم قطر بنسبة 16.2 في المئة، تلتها دولة الكويت بـ 7.1 في المئة، وأخيراً مملكة البحرين بنسبة 4.1 في المئة.

وعلي الصعيد العالمي، جاءت كندا في مقدمة أهم الشركاء التجاريين لإمارة أبوظبي في ما يتعلق بالصادرات غير النفطية بنسبة تجاوزت 23 في المئة، وبقيمة 2.6 مليار درهم، مقانة بـ 1.9 مليار درهم في العام 2010.

وأوضح الكتاب الإحصائي لإمارة أبوظبي أن النقل البحري احتل المرتبة الأولى في نقل صادرات أبوظبي غير النفطية بنسبة استحواذ تجاوزت 63.3 في المئة، وبلغت قيمة الصادرات المنقولة بحراً في العام 2011 نحو 7.3 مليار درهم، مقارنة بـ 8.3 مليار درهم في العام 2010، فيما جاءت الصادرات المنقولة براً في المرتبة الثانية بنسبة 34.1 في المئة، وبقيمة 3.9 مليار درهم، مقابل 3.1 مليار درهم في العام 2010، بينما جاءت في زيل القائمة الصادرات المنقولة جواً بنسبة 2.6 في المئة بقيمة تجاوزت 300 مليون درهم، مقارنة بـ 138 مليون درهم في العام 2010.

ووفقاً للإحصاءات فقد احتل السوق الياباني مقدمة الأسواق العالمية المستوردة للنفط من أبوظبي في العام 2011، بنسبة 35.6 في المئة وبقيمة 265.9 مليون برميل، مقارنة بـ 269.8 مليون برميل في العام 2010.

وتشير الأرقام إلى نمو إيرادات حكومة أبوظبي بنسبة 41.3 في المئة في العام 2011 بسبب نمو العائدات النفطية بنسبة 55 في المئة، أما على مستوى النفقات العامة فقد تغيرت خارطة توزيعها أو حصة كل من مكونيها في 2011 مقارنة بالعام الذي سبقه، إذ تراجعت حصة النفقات الجارية لمصلحة النفقات الرأسمالية.

وتنقسم النفقات العامة لحكومة أبوظبي في 2011 بين نفقات جارية تستحوذ على 41 في المئة من إجمالي النفقات وأخرى رأسمالية بنسبة 51 في المئة، ووفقاً للنسب المعلنة فإن الأجور والرواتب، والسلع والخدمات، والمشاريع الحكومية، استحوذت بمجملها على نحو 32 في المئة من نفقات الحكومة المحلية لأبوظبي 2011.

كما كشف الكتاب الإحصائي الصادر عن مركز أبوظبي للإحصاء أمس عن أن نسبة القوى العاملة من إجمالى السكان في إمارة أبوظبي بلغ 68.1 في المئة، وأن نسبة 15 في المئة من القوى العاملة في الإمارة من الإناث.

وأكد أن عدد المشتغلين في أبوظبي العام 2011 بلغ مليوناً و443 ألف مشتغل من بينهم مليون و311 ألف من غير المواطنين و132 ألف مواطن، وأوضح أن 94.5 ألفاً من المواطنين المشتغلين ذكور و37.5 ألف فقط من الإناث.

وبلغ معدل البطالة بين المواطنين 11.8 في المئة، بينما وصل المعدل بين غير المواطنين إلى 1.9 في المئة.