لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 5 Nov 2012 08:36 AM

حجم الخط

- Aa +

نتنياهو وباراك أمرا بقصف إيران لكنهما تراجعا

قالت قناة تلفزيونية إسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع إيهود باراك أعطيا عام 2010 أمرا للجيش بمهاجمة منشآت نووية إيرانية، إلا أن هذا الأمر جرى إلغاؤه.

نتنياهو وباراك أمرا بقصف إيران لكنهما تراجعا
رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو

قالت قناة تلفزيونية إسرائيلية أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع إيهود باراك أعطيا عام 2010 أمرا للجيش بمهاجمة منشآت نووية إيرانية، إلا أن هذا الأمر جرى إلغاؤه.

وذكرت القناة الثانية الإسرائيلية الخاصة أن هذا الأمر لم يجد طريقه للتنفيذ بسبب معارضة رئيس الأركان الإسرائيلي آنذاك الجنرال جابي أشكينازي ورئيس الموساد مائير داغان.

وعقب اجتماع في 2010 للحكومة الأمنية المصغرة التي  تضم الوزراء السبعة الأساسيين، ويشارك عادة في اجتماعاتها رئيس الأركان الإسرائيلي ورئيس الموساد- أعطى نتنياهو الأمر برفع مستوى الاستعدادات العسكرية في إسرائيل إلى درجة "بي +"، وهو رمز يدل على أن العسكريين مدعوون للاستعداد للانتقال إلى مرحلة القتال.

إلا أن مائير داغان وبحسب القناة، عارض هذه الخطوة لأن قرار شن حرب على إيران لا يمكن اتخاذه إلا من جانب الحكومة الأمنية المصغرة التي تضم حوالي 15 وزيرا، في حين أعرب رئيس الأركان عن خشيته من أن يؤدي رفع مستوى التأهب في البلاد إلى "خلق وقائع ميدانية جديدة".

وأكد باراك في مقابلة مع القناة أن رئيس الأركان أبلغ نتنياهو أن الجيش لم يكن مستعدا، لأنه لا يملك الإمكانات العملية لشن هجوم على إيران.

وبحسب وزير الدفاع الإسرائيلي، فإن قرار رفع مستوى التأهب "لم يكن يعني بالضرورة حربا". وقد تم العدول عن مشروع الحرب في نهاية المطاف.

من جانبها، أفادت صحيفة هآرتس على موقعها الإلكتروني أن الجنرال أشكينازي أكد أمام مقربين منه بعد مغادرته مهامه، أن الجيش كان مستعدا لمهاجمة إيران، لكنه كان مقتنعا بأن هذا الخيار سيمثل "خطأ إستراتيجياً".

يذكر أن مائير داغان كان قد وصف بعد ترك مهامه في الموساد، فكرة شن هجوم على إيران بأنها "غبية".