لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 4 Nov 2012 10:30 PM

حجم الخط

- Aa +

الشرطة الكويتية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مظاهرة

تراجع مؤشر بورصة الكويت لأدنى مستوى منذ يوليو/تموز عام 2004 بسبب الاضطرابات التي تشهدها البلاد.

الشرطة الكويتية تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق مظاهرة
تراجع مؤشر بورصة الكويت لأدنى مستوى منذ يوليو 2004 بسبب الاضطرابات التي تشهدها البلاد.

قال شهود إن الشرطة الكويتية استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق آلاف المتظاهرين الذين احتشدوا للاحتجاج على قواعد التصويت الانتخابي الجديدة مساء اليوم الأحد.

 

وقالت الكويت يوم أمس السبت إنها لن تتهاون مع أي مظاهرات تخرج بدون تصريح وحذر رئيس الوزراء الشيخ جابر مبارك الحمد الصباح من أن الشرطة قد تستخدم القوة إذا استشعرت السلطات أن البلاد معرضة لخطر كبير.

 

وقال شاهد إن المتظاهرين اضطروا لتغيير مكان الاحتجاج إلى منطقة مشرف بدلاً من منطقة أبراج الكويت بالعاصمة بعد أن سدت قوات الأمن الطرق المؤدية إليها.

 

وطاردت قوات الأمن المتظاهرين على الطريق الدائري السادس السريع وفي منطقة مشرف.

 

وقال نشط من المعارضة إنهم أنهوا الاحتجاج "بعد أن أوصلوا رسالتهم وتصدي الشرطة لهم بالغاز المسيل للدموع".

 

ولم تشهد الكويت اضطرابات مماثلة لما شهدته دول الربيع العربي في العام الماضي لكن توترات حدثت بين البرلمان المنتخب والحكومة التي تهيمن عليها أسرة الصباح.

 

وحظرت السلطات الشهر الماضي أي تجمع يضم أكثر من 20 شخصاً بعد مظاهرة قادتها المعارضة وشارك فيها الآلاف وانتهت باشتباكات بين المحتجين والشرطة نقل خلالها 30 شخصاً على الأقل إلى المستشفى.

 

وقال ناشط في المعارضة طلب عدم نشر اسمه "سنستمر.. المعارضة لم تعد تكترث ببيانات الحكومة".

 

وتظهر بيانات لرويترز أن مؤشر بورصة الكويت تراجع اليوم الأحد لأدنى مستوى منذ يوليو/تموز عام 2004.

 

وقال وزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود الصباح لوكالة الأنباء الكويتية "مسؤوليتنا الحفاظ على الأمن والنظام العام وردع كل خروج عن القانون".

 

وشارك ساسة معارضون وجماعات شبابية ومؤيدوهم في مظاهرات في الآونة الأخيرة احتجاجاً على تعديلات في قانون الانتخابات والتي أعلنها أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح الشهر الماضي.

 

ويقول بعض ساسة المعارضة إن التغييرات محاولة لمنح المرشحين الموالين للحكومة ميزة في الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في الأول من ديسمبر/كانون الأول. وقال الساسة المعارضون إنهم سيقاطعون الانتخابات.

 

ووصفت المعارضة التغييرات التي تتيح للناخبين اختيار مرشح واحد فقط لكل دائرة انتخابية بأنها "انقلاب على الدستور" قائلين إن هذا التعديل سيحرم مرشحيها من الحصول على الأغلبية التي فازت بها في الانتخابات الماضية.

 

وهم يقولون إن تشكيل تحالف انتخابي - يعتمد على قيام أنصار مرشح ما باختيار مرشح آخر للحصول على دعم مقابل - سيصبح غير متاح بموجب النظام الجديد. والأحزاب السياسية محظورة في الكويت لذلك يعتمد النواب على قدرتهم على تشكيل تكتلات تستند لروابط سياسية وعائلية.

 

لكن الحكومة تقول إن تعديل قانون الانتخابات كان ضرورياً لحفظ الوحدة الوطنية.

 

وتشهد الكويت مظاهرات من حين لآخر بسبب قضايا محلية وهي تتقبل المعارضة أكثر من بعض الدول الخليجية الأخرى. وكان العنف نادراً في أوقات سابقة.

 

وقال شهود إن قوات الأمن استخدمت الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت والهراوات مع المحتجين الشهر الماضي.

 

ونقلت وكالة الأنباء الكويتية عن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية قولها في بيان إن "التظاهرات والمسيرات المخالفة للقانون ليست من الوسائل الشرعية للإصلاح والتغيير".

 

وفي وسط مدينة الكويت، أقامت وزارة الداخلية اليوم الأحد حواجز في شوارع بامتداد المسار المقرر للمسيرة.

 

وقالت مؤسسة "الراي" الإخبارية في خدمة الرسائل النصية القصيرة للهواتف المحمولة إن وزارة الإعلام أخلت ساحة انتظار السيارات التابعة لها بأمر من الحرس الوطني في حين أن مركزاً كبيراً للتسوق يقع في مكان المسيرة أغلق أبوابه.

 

وحصلت كتلة معارضة تتألف من إسلاميين وليبراليين وشخصيات قبلية على أغلبية في آخر انتخابات أجريت في فبراير/شباط. لكن البرلمان تم حله بموجب حكم محكمة في يونيو/حزيران وعاد برلمان سابق أكثر موالاة للحكومة.

 

لكن النواب قاطعوا ذلك المجلس مما جعله غير قادر على الانعقاد. بعد ذلك حل الأمير الشيخ صباح المجلس القديم ودعا لإجراء انتخابات مبكرة بعد شهور من التأزم السياسي.