لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 4 Nov 2012 07:28 AM

حجم الخط

- Aa +

تغريدة السعودي "مجتهد" على تويتر تشغل الأردن والكويت

أثارت تغريدة السعودي "مجتهد" على تويتر جدلا واسعا في الأوساط الأردنية والكويتية والخليجية خلال الأيام الماضية.

تغريدة السعودي "مجتهد" على تويتر تشغل الأردن والكويت
حساب مجتهد الذي وصل متابعوه حاليا إلى أكثر من 730,001 شخصا حتى ساعة كتابة هذه السطور

أثارت تغريدة السعودي "مجتهد" على تويتر جدلا واسعا في الأوساط الأردنية والكويتية والخليجية خلال الأيام الماضية.

 تغريدات (مجتهد) أثارت قلقا وإرباكا غير مسبوقين حيث تناقلتها وسائط الإعلام الاجتماعي ومواقع إخبارية عديدة، وأشار مجتهد في تغريدة أشعلت القضية إلى استعانة الكويت بقوات أردنية لقمع المسيرات التي حصلت في الكويت ولتفريق المتظاهرين بالقوة، وعزز ظهور قوات الأمن الملثمين خلال الاحتجاجات هذه الفرضية التي تفيد أيضا بتلقي الأردن قرابة 6 مليارات دولار من الأردن مكافأة على تقديم آلاف من قوات الدرك الأردنية لاحتواء المسيرات والاحتجاجات الكويتية.

ونفت السلطات الأردنية هذه التقارير التي اعتبرتها عارية عن الصحة ولا أساس لها، إلا أن الناطق الرسمي الأردني لم ينفي رسميا هذه المعلومات التي نشرت على نطاق واسع بحسب صحيفة القدس العربي.

 

 وأشارت الصحيفة إلى أن نشطاء الحراك الأردني وبعض الصحفيين والسياسيين الغاضبين وجدوا في القصة مساحة لمضايقة النظام والحكومة عبر ترويج عاصف للرواية التي تتهم مصادر الأمن الأردني جهة ما بفبركتها.

 

 حساب مجتهد الذي وصل متابعوه حاليا إلى أكثر من 730,001 شخصا حتى ساعة كتابة هذه السطور، يكتسب شعبية كبيرة نظرا لقصور الإعلام الرسمي الذي يواصل اعتماد أساليب بالية في تغطية الأخبار وعلى سبيل المثال، نفى إعلامي سعودي كبير سقوط ضحايا في حادثة انفجار ناقلة غاز فيما كانت جثث العديد من الأشخاص الذين لقوا حتفهم قد تفحمت في اسوأ كارثة تشهدها الرياض، بل أشار على تويتر أنه "لا توجد إصابات ولا وفيات" في معلومات أولية عن الحادث.

كذلك كان حال تفسير مقتل عشرات النساء في حفل زفاف بسبب الاحتفال بإطلاق نار أدى إلى قطع كابلات التوتر العالي، وهي الجوانب التي تجاهلتها قنوات تلفزيونية سعودية في وقت أصبحت فيه الشفافية مطلبا لا يمكن التهرب من استحقاقاته في عصر الإنترنت وتويتر وباقي وسائل الاتصالات الفورية، فيما يتندر سعوديون على تويتر بأن "تلاميذ مدرسة" محمد الصحاف وهو وزير الإعلام العراقي خلال حكم صدام حسين الذي اشتهر بإنكاره الحقيقة الظاهرة للعيان، يمسكون بزمام الإعلام السعودي في حالات كثيرة.