لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 18 Nov 2012 04:11 PM

حجم الخط

- Aa +

افتتاح المؤتمر المصرفي العربي السنوي 2012 في بيروت

إفتتح رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي اليوم، المؤتمر المصرفي العربي السنوي 2012 الذي ينظمه اتحاد المصارف العربية

افتتاح المؤتمر المصرفي العربي السنوي 2012 في بيروت

إفتتح رئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي اليوم، المؤتمر المصرفي العربي السنوي 2012 الذي ينظمه اتحاد المصارف العربية بالتعاون مع مصرف لبنان وجمعية مصارف لبنان والاتحاد الدولي للمصرفيين العرب والاتحاد العام لغرف التجارة والصناعة والزراعة للبلاد العربية بعنوان "الاستقرار الاقتصادي في مرحلة انعدام اليقين".
  وقال رئيس اتحاد المصارف العربية عدنان يوسف إن تأثير الأحداث والثورات والإضطرابات التي شهدها ولا يزال بعض دولنا العربية كان مباشرا وواضحا على النمو الإقتصادي للمنطقة العربية ككل. 
وشدد يوسف على ان القطاع المصرفي العربي يحتاج في مواجهة الأزمات المالية الدولية ومواجهة تحديات الربيع العربي وتداعياته الى بذل جهود كبيرة تتمثل في تطوير الإستراتيجيات والسياسات المصرفية وإدارة مخاطر العمليات المصرفية، وصولاً إلى نوعية الخدمات والمنتجات المصرفية.
 واضاف انه في مقابل نسبة نمو إجمالي بلغت 4.7% خلال العام 2010، بلغت هذه النسبة 3.3% خلال العام 2011، ومن المتوقع أن تنخفض إلى 3% حتى نهاية العام الحالي. 

وأشار إلى تراجع الإستثمار المباشر في الدول العربية نتيجة الأحداث المذكورة"، مؤكدا ان القطاع المصرفي العربي، وعلى الرغم من كل ما يجري في المنطقة العربية، والتطورات الإقتصادية والمالية الدولية، لا يزال بمنأى عن كل تلك التطورات، ولم يتأثر بشكل كبير كما حدث للقطاعات الإقتصادية الأخرى، وهو يحتفظ بنسب ملاءة ممتازة، ونسب سيولة جيدة جدا، ولا يزال يحقق نسب ربحية جيدة".
ولفت الى "أن موجودات القطاع المصرفي العربي قد بلغت حوالي 2.6 تريليون دولار بنهاية العام 2011، وودائعه حوالي 1.45 تريليون دولار، وقروضه حوالي 1.3 تريليون دولار، ورأسماله حوالي 285 مليار دولار".  بيروت /قنا/