لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 18 Nov 2012 10:52 AM

حجم الخط

- Aa +

قوات بريطانية "على أهبة الاستعداد للتوجه إلى سوريا"

كشف تقرير أن أكثر من ألف جندي من مشاة البحرية الملكية البريطانية وضعوا على أهبة الاستعداد ليرسلوا إلى سوريا مع وصول حصيلة الصراع هناك إلى مستوى الأزمة.

قوات بريطانية "على أهبة الاستعداد للتوجه إلى سوريا"

كشفت صحيفة "صندي اكسبريس" اليوم الأحد أن أكثر من ألف جندي من مشاة البحرية الملكية البريطانية وضعوا على أهبة الاستعداد ويمكن أن يُرسلوا إلى سوريا مع وصول حصيلة الصراع هناك إلى مستوى الأزمة.

 

وقالت الصحيفة البريطانية إن هذا التطور جاء بعد يومين على حث وزير الخارجية البريطاني، وليام هيغ، لمزيد من المشاركة من جانب المجتمع الدولي، وبعد أسابيع من تأكيد رئيس الأركان البريطاني الجنرال ديفيد ريتشاردز، أن وزارة الدفاع البريطانية تضع خطط طوارئ محدودة جداً لعمل عسكري في سوريا.

 

وأضافت الصحيفة إن شخصيات عسكرية بريطانية بارزة شددت على أن أية قوات بريطانية تُرسل إلى سوريا يجب أن تُنشر بأعداد كافية وتكون قادرة على استخدام القوة المميتة إذا ما أرادت الاحتفاظ بإستراتيجية للخروج السريع من هناك.

 

وذكرت إن كلاً من بريطانيا وفرنسا لديهما حالياً أكثر من ألفي جندي في منطقة البحر الأبيض المتوسط يشاركون في مناورات برمائية أُطلق عليها اسم (كوغار 12)، وستبلغ ذروتها في إنزال بحري على شواطئ تركيا بوقت لاحق من هذا الشهر.

 

وقالت "في حين لم يتم بعد اتخاذ أي قرار بالتدخل العسكري من قبل بريطانيا، إلا أن خبراء أكدوا أن القوات البريطانية المشاركة في مناورات (كوغار 12) تمثل مصدر الاحتمال الأكبر للتدخل في سوريا بعد إعطاء الضوء الأخضر".

 

وأوضحت إن القوات البريطانية تُعرف رسمياً بوحدة الرد السريع وتشمل 550 جندياً من مغاوير مشاة البحرية من الفوج 45، و480 جندياً من فوج المغاوير 30، إلى جانب وحدات هجومية برمائية إضافية ويقودها العميد مارتن سميث، وتضم أيضاً السفينة الهجومية (بولارك) وحاملة المروحية (إلاسترياس)، وعدداً من السفن الحربية وغواصة نووية، وتحمل إمدادات إنسانية.

 

وقالت إن القوات البريطانية ستشارك بعد انتهاء (كوغار 12) في كورسيكا وألبانيا بمناورة ضخمة على شواطئ تركيا إلى جانب 16 ألف جندي من الولايات المتحدة وكندا وفرنسا وهولندا والسويد ودول أخرى.

 

ونسبت صندي إكسبريس إلى متحدث باسم وزارة الدفاع البريطانية قوله "إن بيت القصيد من وحدة الرد السريع هو أنها مستعدة لمهمات الانتشار كما هو مطلوب من الحكومة، وفي حال بروز مثل هذه المهمة، فإنها ستنُشر من أي مكان سواء من المملكة المتحدة أو منطقة البحر الأبيض المتوسط".