لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 14 Nov 2012 09:02 AM

حجم الخط

- Aa +

قوى وأحزاب مصرية تدعو إلى الحوار لإعادة صياغة الدستور

صرحت القوى السياسية أنه كان من المتصور أن يعمل الدستور على تحقيق أهداف ثورة يناير وأن يتم صياغته بتوافق مجتمعى يمثل كافة طوائف الشعب المصرى بعماله وفلاحيه - موظفيه - وفقرائه نسائه ورجاله إلا أن تشكيل اللجنة التأسيسية جاء محطما لطموحات الشعب المصرى فاقتصرت فى تشكيلها على مجموعة بعينها استأثرت بصياغة الدستور.

قوى وأحزاب مصرية تدعو إلى الحوار لإعادة صياغة الدستور

أعلن عدد من القوى السياسية بالإسكندرية عن تنظيم مؤتمر كبداية لحملة تستهدف حوارا مجتمعيا حقيقيا وفعالا لإعادة صياغة الدستور وتوضح أهمية المشاركة المجتمعية فى صياغته، وفقاً لصحيفة "اليوم السابع".

 

ويشارك فى المؤتمر كل من (حزب التحالف الشعبى الاشتراكى - التيار الشعبى المصرى -الجبهة القومية للعدالة والديموقراطية - الاشتراكيون الثوريون - حزب الدستور- الحزب المصرى الديموقراطى الاجتماعى - كلنا مستقلون - مشروع مدينة). 

وقالت القوى السياسية المشاركة فى المؤتمر من خلال بيان أصدرته اليوم الأربعاء، إن ثوره 25 يناير قامت لتطالب بعيش حرية عدالة اجتماعية وكان من المتصور أن يعمل الدستور على تحقيق هذه الأهداف وأن يتم صياغته بتوافق مجتمعى يمثل كافة طوائف الشعب المصرى بعماله وفلاحيه - موظفيه - وفقرائه نسائه ورجاله إلا أن تشكيل اللجنة التأسيسية للدستور جاء محطما لطموحات الشعب المصرى فاقتصرت فى تشكيلها على مجموعة بعينها استأثرت بصياغة الدستور.

وتابع البيان: لا نجد تمثيلا حقيقيا للمرأة أو للعمال أو الطلاب أو الأقباط كما جاءت الصياغات المقترحة حتى تاريخه محطمة لكافة الآمال فلا نجد نصوصا تحمى كرامة المواطنين أو تدافع عن العدالة الاجتماعية كما خلا من النص بشكل واضح على مجانية التعليم والصحة وشمول التأمينات الاجتماعية لكافة المواطنين كما خلت النصوص من تضمينات تنص بشكل واضح عن حماية حقوق الطفل والمرأة والأقليات كما رسخ لحكم الفرد فأعطى المزيد من الصلاحيات والتحصينات لرئيس الجمهورية.

وفي سياق متصل، أطلقت 205 مؤسسات مدنية، دعـوة عامة لعقد الاجتماع الأول، للإعلان عن بدء حملة "مدنية بامتياز"، لرفض مسودة الدستور الحالية، ووضع مقترح جديد يرضى طموح جميع الأطراف، وذلك يوم السبت القادم، بمقر النادى الثقافي بالقاهرة، وفقاً لصحيفة "الشروق".

 

وقال أعضاء الحملة: إن التوافق هو أساس العمل والخطط والتحركات في المستقبل، موضحين أن الحملة ليست حكرا على أحد، وأن جميع مؤسسات المجتمع المدني مدعوة للاشتراك في الاجتماعات.

 

وأكد رئيس نادى التجاريين، الذي شهد الاجتماع التحضيري لإرسال الدعوة، أن  الاجتماع سيناقش اختيار مكتب تنفيذي ومقر مؤقت لإدارة الحملة، ووضع خطتي عمل لمسودة الدستور الحالية والجمعية التأسيسية، والعمل لصياغة قانون أكثر ديمقراطية للعمل الأهلي، فضلا عن مناقشة تنظيم وقفات احتجاجية أمام مقر اللجنة التأسيسية للتعبير عن رفض المسودة.