لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 13 Nov 2012 07:34 AM

حجم الخط

- Aa +

فضيحة بتريوس تتسع وتشمل أعلى قائد امريكي في افغانستان

قال مسؤول كبير في وزارة الدفاع الامريكية اليوم الثلاثاء شريطة عدم الكشف عن اسمه ان أعلى قائد امريكي في افغانستان الجنرال جون الين يخضع للتحقيق في مزاعم عن اتصالات مشبوهة مع امراة في قلب الفضيحة التي تلاحق ديفيد بتريوس المدير السابق لوكالة المخابرات المركزية الامريكية.

فضيحة بتريوس تتسع وتشمل أعلى قائد امريكي في افغانستان
الجنرال ديفيد بتريوس.

(رويترز) - قال مسؤول كبير في وزارة الدفاع الامريكية اليوم الثلاثاء شريطة عدم الكشف عن اسمه ان أعلى قائد امريكي في افغانستان الجنرال جون الين يخضع للتحقيق في مزاعم عن اتصالات مشبوهة مع امراة في قلب الفضيحة التي تلاحق ديفيد بتريوس المدير السابق لوكالة المخابرات المركزية الامريكية.

ويهدد الاكتشاف الصادم بسقوط احد الاسماء الاخرى البارزة في الجيش الامريكي ويلمح إلى ان الفضيحة التي تورط فيها بتريوس الجنرال السابق الذي شغل منصب الين الحالي في افغانستان قبل الانتقال لوكالة المخابرات المركزية العام الماضي قد يتسع نطاقها كثيرا عما كان متصورا من قبل.

وقال المسؤول الامريكي إن مكتب التحقيقات الاتحادي اكتشف بين 20 و30 الف صفحة من المراسلات معظمها رسائل بريد الكتروني بين عامي 2010 و2012 بين الين وجيل كيلي التي وصفت بانها صديقة قديمة لاسرة بتريوس والمتطوعة لمساعدة اسر عسكريين في قاعدة ماكديل الجوية بفلوريدا.

وكانت شكاوي جيل كيلي خوام ( لبنانية الأصل) من مضايقات عبر الانترنت من بولا برودويل التي اقامت علاقة مع بتريوس هي التي قادت لتحقيق مكتب التحقيقات ونبهت السلطات لعلاقة بتريوس ببرودويل. واستقال بتريوس من منصبه يوم الجمعة.

وسئل عما إذا كانت ثمة مخاوف من الكشف عن معلومات سرية فاجاب المسؤول "نحن قلقون بشأن اتصالات غير لائقة. لن نتكهن بشأن ما تحتويه الوثائق."

وقال وزير الدفاع ليون بانيتا في بيان وزع على صحفيين يرافقونه إلى استراليا انه طلب تأجيل ترشيح الين كقائد للقيادة الامريكية الاوروبية وكقائد أعلى لقوات التحالف في أوروبا وإن الرئيس الامريكي باراك أوباما وافق على ذلك.

والين موجود حاليا في واشنطن حيث من المقرر ان يحضر جلسة لمجلس الشيوخ لاقرار ترشيحه يوم الخميس المقبل وكذلك الجنرال جوزيف دنفورد المرشح لخلافته في افغانستان.

وأحال مكتب التحقيقات القضية إلى وزارة الدفاع (البنتاجون) يوم الأحد واصدر بانيتا تعليمات للمفتش العام للوزارة بتولي التحقيق. واطلع بانيتا الاعضاء الديمقراطيين والجمهوريين البارزين في لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ على الامر خلال رحلته الجوية لاستراليا. كما تم ابلاغ لجنة القوات المسلحة في مجلس النواب.

وقال مسؤول بوزارة الدفاع ان الين نفى ارتكابه اي خطأ وان بانيتا فضل ان يبقى في منصبه لحين اتضاح الامر والموافقة على ترشيح دنفورد وهي عملية اضحت ملحة في ظل عملية المراجعة التي يمكن أن تستمر لفترة والظلال التي يمكن ان تلقيها على المهمة في افغانستان.

وقال بانيتا "فيما يجري التحقيق في الامر ولحين توضيح الحقائق سيظل الجنرال الين قائدا" لقوات المعاونة الامنية الدولية في افغانستان (إيساف).

وقبل ساعات فقط كان بانيتا قد صرح بانه يستعرض توصيات الين بشأن الوجود المستقبلي للولايات المتحدة في افغانستان بعد سحب معظم القوات في اواخر عام 2014.

وأشاد بانيتا بقيادة الين في افغانستان وقال في بيان "من حقه ان تتوافر له عملية مناسبة في هذه المسألة."

وفي ذات الوقت أشار إلى أن الامر يستلزم تحركا "فوريا" من مجلس الشيوخ إزاء ترشيح دنفورد.

وقال المسؤول الامريكي ان بانيتا ابلغ بالتطورات الخاصة بالين يوم الأحد وهو في طريقه لهاواي ثم جرى ابلاغ البيت الابيض بعد ذلك. (