لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 12 Nov 2012 09:06 AM

حجم الخط

- Aa +

محامي عائشة القذافي : سنقاضي "الناتو" وحكومات دول عربي

قال المحامي التونسي "البشر الصيد" إن "عائشة" ابنة الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي كلفته بـ "مقاضاة" دول وحكومات "الناتو" إلى جانب دولتي قطر والإمارات.

محامي عائشة القذافي : سنقاضي "الناتو" وحكومات دول عربي

قال المحامي التونسي "البشر الصيد" إن "عائشة" ابنة الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي كلفته بـ "مقاضاة" دول وحكومات "الناتو" إلى جانب دولتي قطر والإمارات بتهمة "قتل والدها والتمثيل بجثته"، فيما لفت إلى أن المحكمة الإدارية التونسية "قضت ببطلان قرار تسليم البغدادي المحمودي إلى ليبيا" الذي كان يشغل أخر رئيس للوزراء في عهد القذافي.

 

ووفقاً لموقع "العرب اليوم"، أكد "الصيد" أن عائشة القذافي طلبت منه "الدفاع عنها، وتزويدها باستشارات قانونية في ما يتعلق برفع قضايا في المحاكم الدولية المختصة، ضد كل من شارك في اغتيال والدها معمر القذافي وأخوها المعتصم، وما حصل لهما من تنكيل وإبادة "، لافتًا إلى أنه تقدم بـ "طلب كتابي إلى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة" لتمكينه من زيارة موكلته التي منحتها الجزائر وأبناءها حق اللجوء السياسي داخل أراضيها.

 

وبشأن المتهمين الرئيسيين في القضية أكد "الصيد" أن "الاتهام سوف يوجه ضد رؤساء الدول والحكومات التي شاركت في الحرب على ليبيا وفي مقدمتهم حلف الناتو على غرار فرنسا وإيطاليا بالإضافة إلى بعض الدول العربية مثل قطر والإمارات".

 

وأوضح "الصيد" لموقع "العرب اليوم" أن "الدعوى القضائية سوف تشمل رؤساء الدول والحكومات التي لم تشارك بطريقة مباشرة في الحرب على ليبيا، وإنما ساهمت في ذلك عبر الإمدادات العسكرية والنفطية وفتح أفقها الجوي لطائرات حلف الناتو ما يؤشر على أن دولاً عديدة قد تنضم إلى القائمة على غرار تونس".

 

وقال إنه "سوف يزور عائشة القذافي لتدبر جميع المؤيدات القانونية وحصر جميع المتهمين الذين سيتم تحريك الدعوى القضائية ضدهم".

 

وعائشة هي الابنة الوحيدة للزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، ومُنحت حق اللجوء السياسي للجزائر مع والدتها.

 

وقال "الصيد" إن ممثل القبائل الليبية المُهجَّرة في تونس "الناصر الورفلي" كلفه بـ "رفع قضية ضد محمد المقريف رئيس المؤتمر الوطني الليبي، ووزير الدفاع أسامة الجويلي، بالإضافة إلى رئيس أركان الجيوش، وميليشيات مسراطة، بتهمة شن حرب إبادة جماعية وعدوان إرهابي على بني وليد".

 

وأكد أن "المحكمة الإدارية التونسية، قضت ببطلان قرار تسليم البغدادي المحمودي"، فيما لفت إلى أن "قرار التسليم يندرج ضمن صلاحيات رئيس الجمهورية الدكتور المنصف المرزوقي الذي كان متشبثاً بعدم تسليمه"، فيما قامت الحكومة التونسية المؤقتة بتسليم "المحمودي" الذي اعتقل داخل الأراضي التونسية، بينما كان متجها إلى الجزائر بعد انهيار نظام "القذافي".

 

وعن التهم التي وُجِهت إليه في السابق، بشأن الترافع عن رموز ليبية على غرار البغدادي المحمودي قصد السعي وراء المليارات الليبية، أكد الصيد، أنه سوف ينوب عن عائشة القذافي "مجانًا"، مشدداً على أنه منذ بداية حياته السياسية عام 1973 لم يتقاض دولاراً واحداً عن قضايا الفكر والسياسة وحقوق الإنسان التي دافع عنها، واصفًا الاتهامات الموجهة إليه بـ"الأكاذيب والافتراءات"، قائلاً "رفضت تلقي أي أموال من الإخوة الليبيين، وسأظل متمسكاً بهذا المبدأ، ومن يشكك في ذلك عليه مواجهتي".

 

يذكر أن البشير الصيد هو عميد سابق للمحامين التونسيين، وهو أحد أعضاء فريق الدفاع عن رئيس الوزراء الليبي السابق البغدادي المحمودي، ويترأس حالياً اللجنة الحقوقية العالمية للدفاع عن الليبيين المهجرين.