لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 4 May 2012 01:25 AM

حجم الخط

- Aa +

وثائق: بن لادن كان يستخف بجماعات تابعة للقاعدة

أظهر تحليل لوثائق تم العثور عليها في مخبأ زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في باكستان أنه لم يكن المحرك للجماعات الجهادية في مختلف أنحاء العالم وأنه شكا من "ضعف كفاءتهم".  

وثائق: بن لادن كان يستخف بجماعات تابعة للقاعدة
زعيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن

أظهر تحليل لوثائق تم العثور عليها في مخبأ زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في باكستان أنه لم يكن المحرك للجماعات الجهادية في مختلف أنحاء العالم وأنه شكا من "ضعف كفاءتهم".

 

ونشر مركز مكافحة الإرهاب وهو مركز بحوث ممول من القطاع الخاص بالأكاديمية العسكرية الأمريكية في وست بوينت على موقعه على الإنترنت يوم أمس الخميس 17 وثيقة رفعت عنها السرية كانت قد صودرت في الغارة على منزل بن لادن في أبوت آباد وقتلته فيها قوات أمريكية قبل نحو عام.

 

 

وقال تقرير بشأن الوثائق أعده مركز مكافحة الإرهاب "بناء على الوثائق التي رفعت عنها السرية وعددها 17 لم يكن بن لادن كما كان يظن الكثيرون المحرك الذين يمسك بخيوط توجيه الجماعات الجهادية في أنحاء العالم. كان بن لادن مهموماً بما كان يعتبره ضعف كفاءتهم".

 

وقال التقرير إن زعيم تنظيم القاعدة المسؤول عن هجمات 11 من سبتمبر/أيلول العام 2001 على مركز التجارة العالمي في نيويورك "لم يكترث باتجاه الجهاد الشعبي الأمريكي في الآونة الأخيرة".

 

وبدا أنه لم يهتم بدرجة تذكر بأنور العولقي المواطن الأمريكي الذي اتهم بالتحريض على شن عدد من الهجمات العنيفة للقاعدة انطلاقاً من اليمن والذي قتل في هجوم لطائرة أمريكية دون طيار العام الماضي.

 

وورد ذكر العولقي في رسالة واحدة يعتقد أنها من بن لادن قال فيها إنه يأمل أن يتم إبلاغ العولقي بأنهم مازالوا بحاجة لمزيد من المعلومات من ساحة المعركة في اليمن للمساعدة في اتخاذ القرار الأنسب بالتصعيد أو التهدئة.

 

والوثائق رسائل الكترونية أو مسودات رسائل في 175 صفحة إجمالا ومكتوبة باللغة العربية وتعود تواريخها إلى الفترة من سبتمبر/أيلول العام 2006 حتى إبريل/نيسان العام 2011. ولا توضح جميعها من الذي كتبها أو تسلمها.

 

وقال مسؤولو مخابرات أمريكيون إن القاعدة في جزيرة العرب التي تعمل من اليمن تبرز كأخطر جناح تابع للقاعدة.

 

لكن دراسة وست بوينت تشير إلى أن بن لادن نفسه كان ينظر لكثير من الجماعات المنتسبة للقاعدة بما في ذلك الجماعات التي يخشاها الغرب بازدراء.

 

وقال التقرير إن الرسائل تشير إلى أن بن لادن كان يشعر بالقلق بشأن القاعدة في جزيرة العرب وحث قادتها على تركيز الجهود على مهاجمة الولايات المتحدة بدلاً من الحكومة اليمنية أو قوات الأمن.

 

وأضاف أن الرسائل تظهر كذلك أن أفعال جماعة أخرى هي القاعدة في العراق كانت مبعث قلق بشكل خاص لـ بن لادن خصوصاً قيامها بقتل المدنيين الشيعة في أعقاب الغزو الأمريكي للعراق.

 

بل إن أحد المتحدثين الرئيسيين باسم القاعدة باللغة الانجليزية وهو الأمريكي المولد آدم جادان اقترح أن تبعد جماعة القاعدة الرئيسية نفسها عن تنظيم القاعدة في العراق. وقارن جادان في إحدى النقاط بين أنشطة الجماعة العراقية وسياسات الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الذي شن الغزو الذي قادته الولايات المتحدة للعراق في العام 2003.

 

وتقول الدراسة أيضا إن بن لادن كان يريد أيضا فيما يبدو أن يحافظ على مسافة بينه وبين حركة الشباب الصومالية لأنه كان يشعر بالقلق بشان سوء تنظيمها وإدارتها إلى جانب وحشيتها.

 

وقال التقرير أيضا إن علاقة بن لادن بحركة طالبان الباكستانية كان يشوبها التوتر لدرجة أن الحركة كادت تدخل في "مواجهة مباشرة وعلنية" مع القيادة المركزية للقاعدة بسبب هجماتها بدون تمييز على المدنيين المسلمين.