لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 31 May 2012 07:52 AM

حجم الخط

- Aa +

البراءة لـستة متهمين بقضية كارثة سيول جدة

ضجّت قاعة المحكمة الإدارية في جدة السعودية بالبكاء والتكبير والإغماء بينما كان رئيسها يتلو حكم البراءة لأشهر 6 متهمين بالرشوة والوساطة، في قضايا متفرعة من كارثة سيول جدة.

البراءة لـستة متهمين بقضية كارثة سيول جدة
سيول عنيفة ضربت جدة يوم 25 نوفمبر/تشرين الثاني 2009 وتسببت بوفاة 122 شخصاً.

ضجّت قاعة المحكمة الإدارية في جدة السعودية أمس الأربعاء، بالبكاء والتكبير والإغماء، بينما كان رئيسها يتلو حكم البراءة لأشهر 6 متهمين بالرشوة والوساطة، في قضايا متفرعة من كارثة سيول جدة.

 

وكانت سيول عنيفة ضربت جدة يوم 25 نوفمبر/تشرين الثاني 2009 وتسببت في وفاة نحو 122 شخصاً، وذلك في أسوأ كارثة تشهدها المملكة منذ سنوات، حيث تسببت في انهيار جسور وحوادث مرور، فيما سقطت بيوت على سكانها، ولحقت أضراراً كبيرة بالممتلكات. كما وجهت اتهامات لمسؤولين فيما يتعلق بمقتل العشرات في السيول العنيفة التي ضربت ثاني أكبر مدينة سعودية، واتهمت أمانتها بعمليات فساد وإهمال أخر إنجاز شبكة صرف صحي كان من الممكن أن تخفف من تأثير الكارثة.

 

ووفقاً لصحيفة "الوطن" السعودية، ساد الأجواء خارج قاعة المحكمة قلق وتوتر قبل أن تعقد الجلسة لصدور الحكم ببراءة المتهمين الذين ينتسب 3 منهم إلى ناد جماهيري اثنان منهم قياديان سابقان في أمانة جدة، إضافة إلى رجل أعمال، وصاحب مكتب هندسي شهير، وموظف حكومي. إلا أن المحكمة أدانت قياديي الأمانة بتهمة "الاشتغال في التجارة على الرغم من أنهما موظفان عامان" بتغريم كل منهما 10 آلاف ريال.

 

وبينما أبدى المتهمون ومحاميهم محمد المؤنس قناعتهم بالحكم، أظهر ممثل الادعاء العام عدم قناعته به وطلب نسخة منه للاستئناف.

 

وأعادت المحكمة ملفات 9 متهمين آخرين كشفت قضاياهم بالتزامن مع تحقيقات كارثة سيول جدة، إلى هيئة الرقابة والتحقيق، لعدم وجود الطرف الثاني من الدعوى وهو الراشي.

 

وبحسب صحيفة "الوطن" اليومية، نفى المحامي محمد المؤنس أن يكون لموكليه أي علاقة بكارثة السيول، وقال "القضية نوعية وأخذت زخما وضغطا إعلاميا باعتبار تكييف أشخاصها بسبب وضعهم الاجتماعي والوظيفي، وبسبب مبالغ الـ60 مليوناً التي تم بها شراء الأرض، والحمدلله أن ما صدر من أحكام يتفق مع وقائع القضايا المنظورة بغض النظر عن دورنا كمحامين".

 

إلى ذلك وفي جلسة أخرى قررت المحكمة الإدارية إعادة ملفات 9 متهمين آخرين، كشفت قضاياهم بالتزامن مع تحقيقات كارثة سيول جدة، بينهم ملاك عمائر ومراقب بلدية، إلى هيئة الرقابة والتحقيق، لعدم وجود الطرف الثاني من الدعوى وهو الراشي.