لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 31 May 2012 06:17 AM

حجم الخط

- Aa +

الإمارات تتقدم إلى المركز 16 في التنافسية العالمية

تقدمت الإمارات 12 مركزاً في مؤشر المعهد الدولي للتطوير الإداري للتنافسية العالمية من المركز 28 في 2011 إلى المركز 16 في ،2012

الإمارات تتقدم إلى المركز 16 في التنافسية العالمية

 

تقدمت الإمارات 12 مركزاً في مؤشر المعهد الدولي للتطوير الإداري للتنافسية العالمية من المركز 28 في 2011 إلى المركز 16 في ،2012 ويقيس التصنيف مدى كفاءة الدول وقدرتها على إدارة اقتصادها ومواردها البشرية سعياً لإحراز مزيد من الرخاء والازدهار .

 

وقالت ريم الهاشمي، وزيرة دولة ورئيسة مجلس الإمارات للتنافسية إن “هذا التحسن الكبير لدولة الإمارات في الكتاب السنوي للتنافسية العالمية لهذا العام من المركز 28 إلى المركز 16 -أكثر من أي دولة أخرى- دليل آخر على التزام الحكومة بوضع السياسات والإجراءات التي تدعم القطاع الخاص وتخلق بيئة تنافسية عالية في دولة الإمارات وتمنح مؤسسات القطاع الخاص فرصاً للنمو والازدهار، وبشكل خاص، يؤكد الكتاب السنوي استمرار التطور في الإمارات في مجالات التعليم والتجارة الدولية والتشريعات المالية والتكنولوجيا والبنية التحتية ومنظومة التشريعات الاقتصادية نتيجة تضافر جهود الجهات الحكومية . كما يظهر الكتاب أن دولة الإمارات حققت إنجازات مميزة أدت بدورها إلى تعزيز الثقة والقدرة التنافسية في مجال قطاع الأعمال في الدولة، وعموماً، فإن الكتاب السنوي يبين لنا مدى قوة وتحسن أدائنا عن عام ،2011 ونحن نعمل جميعا كفريق واحد لتحسين مرتبة دولة الإمارات عالمياً بما يضمن أفضل مستويات المعيشة والرفاهية للمواطنين والمقيمين على أرض الإمارات الطيبة” .

 

واحتل اقتصاد هونغ كونغ والولايات المتحدة وسويسرا مركز الصدارة في التصنيف الذي شمل 59 دولة للعام ،2012 وعلى الرغم من التراجع الاقتصادي الذي شهدته الولايات المتحدة، إلا أنها لا تزال محور التنافسية في العالم لما تتمتع به من قوة اقتصادية فضلاً عن مؤسساتها النشطة وقدرتها على الابتكار .

 

وحصلت سويسرا أكثر الدول تنافسيةً في أوروبا على المركز (3)، تلتها السويد في المركز (5)، فيما أتت ألمانيا في المركز (9)، تُصَنِّع تلك الدول منتجاتها بغرض التصدير فضلاً عن أنظمتها الضريبية الناجحة . وقد صُنفت أيرلندا في المركز (20)، وأيسلندا في المركز (26)، بينما جاءت إيطاليا في المركز (40) وبدت مستعدة لاستعادة توازنها على نحو أفضل من إسبانيا التي احتلت المركز (39) والبرتغال التي تلتها في المركز (41)، فيما أتت اليونان في مؤخرة التصنيف بالمركز (58) لاستمرار مخاوف المستثمرين منها .

 

ولم تكتسب الاقتصاديات الناشئة بعد حصانة ضد الاضطرابات القائمة في الدول الأخرى، حيث تراجع تصنيف الصين إلى المركز (23)، والهند إلى المركز (25)، فيما جاءت البرازيل في المركز (46)، بينما تقدمت روسيا خطوة واحدة واحتلت المركز (48) . وقد تراجع الاقتصاد في كل دول آسيا عدا هونغ كونغ التي تبوأت المركز الأول، بينما أتت ماليزيا في المركز (14) وأخيراً كوريا في المركز (22) . كما كان عاماً قاسياً لأمريكا اللاتينية حيث تراجعت مراكز جميع الدول فيما عدا المكسيك التي احتلت المركز (37) .