لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 3 May 2012 09:16 AM

حجم الخط

- Aa +

في سعي حثيث لإعادة السفير السعودي إلى القاهرة.. وفد برلماني مصري يزور المملكة

قررت السلطات المصرية تكثيف مساعيها لإقناع السعودية بإعادة فتح سفارتها المغلقة في القاهرة على خلفية الاحتجاجات التي واكبت احتجاز المحامي المصري أحمد الجيزاوي.

في سعي حثيث لإعادة السفير السعودي إلى القاهرة.. وفد برلماني مصري يزور المملكة

ذكر تقرير اليوم الخميس أن السلطات المصرية قررت تكثيف مساعيها لإقناع السعودية بإعادة فتح سفارتها المغلقة في القاهرة، وإعادة سفيرها إلى هناك بعد استدعائه على خلفية الاحتجاجات التي واكبت احتجاز المحامي المصري أحمد الجيزاوي.

 

وكان مصريون قد نظموا مظاهرات خارج السفارة السعودية في القاهرة احتجاجاً على اعتقال المحامي المصري والناشط الحقوقي في المملكة "أحمد الجيزاوي".

 

 وقال نشطاء مصريون إن المحامي أحمد الجيزاوي اعتقل لإهانة الملك عبد الله بن عبد العزيز بعد رفع دعوى قضائية ضد السعودية لإساءة معاملة مواطنين مصريين في السجون السعودية.

 

في حين قالت السعودية إن المحامي اعتقل لمحاولته تهريب 21380 قرصاً مخدراً إلى السعودية عبر مطار الملك عبدالعزيز الدولي في جدة.

 

ووفقاً لصحيفة "الحياة" السعودية، يصل إلى الرياض اليوم وفد شعبي برلماني مصري يضم رئيسي مجلسي الشعب سعد الكتاتني والشورى أحمد فهمي، في مسعى لإنهاء أزمة علاقات البلدين.

 

وأعلن أربعة محامين سعوديين يترافعون عن المحامي المصري أحمد الجيزاوي أنهم قرروا الانسحاب من الدفاع عنه، بعدما اطّلعوا على إقراره في التحقيقات بتهريب الحبوب المخدرة المحظورة.

 

وبحسب صحيفة "الحياة" اليومية قالت وزير التعاون الدولي المصرية فايزة أبو النجا أمس الأربعاء أن الوفد الشعبي البرلماني المصري سيزور السعودية اليوم لـ "تأكيد قوة العلاقات المصرية - السعودية".

 

وأضافت أن اتصالات جرت خلال الأيام القليلة الماضية مع المسؤولين السعوديين أسفرت عن اتفاق على إجراءات تفعيل حزمة المساعدات المالية السعودية لمصر، وتفعيل وديعة مالية تبلغ مليار دولار ستودع لدى البنك المركزي المصري، وشراء سندات خزانة بـ750 مليون دولار، ومنحة لا ترد قيمتها 200 مليون دولار لتمويل مشاريع صغيرة ومتوسطة ومتناهية الصغر.

 

وقال المستشار الحقوقي لدى هيئة حقوق الإنسان الدكتور عمر الخولي إن "مهمة المحامي لا تنحصر في العمل على تبرئة موكله بأي حال، إذ يتمثل عمله في التحقق من أن جميع إجراءات الاستيقاف والتفتيش والاستجواب والتوقيف والتحقيق قد تمت وفق ما يقتضيه النظام، ثم يأتي دور المحامي في مرحلة المحاكمة، ليس للسعي إلى إسقاط التهمة عنه، بقدر ما هو السعي للحصول على حكم مخفف في حالة الإدانة، متى توافرت الظروف المخففة للحكم التي تحيط بالجريمة مثل عمر المتهم وسوابقه ومكانته وتعاونه مع جهة التحقيق والمحكمة ونحو ذلك من الظروف التي من شأنها أن تنزل بالعقوبة إلى حدها الأدنى".

 

وأضاف الخولي أن "هيئة حقوق الإنسان" تتابع مجريات القضية، ولم ترصد أي مخالفة لدى جهات الضبط أو التفتيش أو الاستجواب أو التحقيق، وأن المتهم يعامل وفق الأنظمة.

 

وقال "إذا وجهت التهمة بالتهريب، وطالب المدعي العام بإيقاع عقوبة القتل تعزيراً على المتهم، فإن الاختصاص الولائي ينعقد للمحكمة العامة في محافظة جدة من خلال دائرة قضائية مكونة من ثلاثة قضاة".

 

وأضاف أن صدور الحكم يتيح لولي الأمر الإعفاء منه أو تخفيفه، كونها من القضايا التعزيرية.

 

ووفقاً لصحيفة "الحياة"، قال مدير مركز الجمهورية للدراسات الاستراتيجية في القاهرة اللواء سامح سيف اليزل إن الوفد سيسعى خلال الزيارة إلى إعادة العلاقات بين المملكة ومصر، وإنه يؤيّد قرار المملكة استدعاء سفيرها من القاهرة.

 

وأضاف أن القرار يستند إلى ما تضمنه اتفاق فيينا، الذي يلزم الدولة المضيفة بحماية البعثات الديبلوماسية فيها ومقارها.

 

فيما قال زعيم الأغلبية في مجلس الشورى النائب علي فتح الباب، إن الوفد سيركّز على التأكيد على "عمق العلاقات الأخوية والتاريخية بين المملكة ومصر، وأهمية العلاقات بينهما كدعامة قوية للأمتين العربية والإسلامية، وضرورة العمل على تطويرها في مختلف المجالات، وإزالة أي سوء فهم يحدث لأي سبب من الأسباب في إطار روح الأخوة بين البلدين".