لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 25 May 2012 07:22 AM

حجم الخط

- Aa +

تحرك سعودي لربط مستفيدي "حافز" بشركات المقاولات الشاغرة

في مسعى للبدء بالاستفادة من مشروع ''حافز'' تحركت وزارة العمل السعودية لحصر الوظائف الشاغرة لدى شركات المقاولات بغية إحلال مستفيدي "حافز" فيها مستقبلاً.  

تحرك سعودي لربط مستفيدي "حافز" بشركات المقاولات الشاغرة

في مسعى للبدء بالاستفادة من مشروع ''حافز'' تحركت وزارة العمل السعودية أخيراً لحصر الوظائف الشاغرة لدى شركات المقاولات وتسجيلها لدى صندوق الموارد البشرية، بغية إحلال مستفيدي حافز فيها مستقبلاً.

 

يأتي تحرك الوزارة تنفيذاً للخطة المشتملة على الحلول العاجلة قصيرة المدى والمستقبلية، لمعالجة تزايد أعداد خريجي الجامعات المعدين للتدريس وحاملي الدبلومات الصحية بعد الثانوية العامة.

 

ووفقاً لصحيفة "الاقتصادية" السعودية اليوم الجمعة، خاطبت وزارة العمل وزارة المياه والكهرباء في هذا الشأن، ودعتها لإبلاغ مقاولي الوزارة بتزويد صندوق الموارد البشرية بصفة مستمرة بقوائم احتياجات تلك الشركات والمؤسسات من العاملين السعوديين، وتحديد العدد والمهن والتخصصات المتاحة، بهدف توفير كوادر وظيفية مؤهلة لتلك الوظائف من قائمة طالبي العمل المسجلين في برنامج حافز في الوقت المناسب لها.

 

وقال محمد الحربي رئيس مركز جدة للموارد البشرية، إن هناك قطاعات واعدة مستهدفة بإحلال السعوديين في وظائفها مثل شركات المقاولات والصناعة والسياحة والنقل والمدن الصناعية ومشاريع القطارات التي ستنتهي مستقبلا، وسيكون لها الأثر في الحد من حجم البطالة.

 

وأضاف إن اعتماد راتب ثلاثة آلاف ريال كحد أدنى لراتب السعودي دون صفة رسمية، أصبح السائد، والسبب في ذلك اشتراط صندوق الموارد البشرية راتب ثلاثة آلاف كحد أدنى للحصول على دعم النظام الذي جعله يعم جميع وظائف القطاع الخاص.

 

وذكر الحربي إن ممثلين عن وزارة العمل يشاركون في أعمال مركز تنمية الموارد البشرية ويقدمون بيانات متكاملة عن طالبي العمل ليتم ربطها مع ما يتوافر من وظائف في القطاع الخاص.

 

وتحدث عن صعوبات كثيرة تواجه توطين الوظائف في القطاع الخاص منها مشكلة المواصلات التي تواجهها السيدات على وجه التحديد عند الالتحاق بأي وظيفة وذلك يحجم طرق العمل أمام السيدات, ولابد من العمل على إيجاد الحلول لها وتوفير وسائل نقل عام مناسبة للجميع.

 

واعتبر بيئة العمل في السوق السعودية غير صحية وغير جاذبة للشباب السعودي لعدم اهتمامها بالموارد البشرية وغياب التنظيم فيها، مؤكدا أن مركز جدة للموارد البشرية الذي يختص بتوفير فرص العمل في القطاع الخاص طالب أصحاب العمل بإعداد هيكل إداري معين وسن سلم للرواتب وتوصيف وظائفه. مشيراً إلى أن اتباع ذلك يضمن استمرارية المنشأة ويمكن من توظيف السعوديين فيها على المدى الطويل، مؤكداً أن بيئة العمل السعودية بنيت في الأصل على الاعتماد على العمالة الوافدة لتدني الرواتب التي تتقاضاها وطول الفترة التي تعمل فيها.

 

وكانت الرياض أطلقت برنامج "حافز" إثر أوامر العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز قبل عام بصرف مُخصص مالي قدره ألفي ريال شهرياً للباحثين عن العمل في القطاعين العام والخاص في المملكة التي تعاني أزمة بطالة تقدر نسبتها بأكثر من 10 بالمئة.