لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 24 May 2012 08:27 AM

حجم الخط

- Aa +

المصريون ينتخبون لليوم الثاني.. ورقابة شعبية غير مسبوقة

استأنف المصريون اليوم الخميس عملية انتخاب رئيس جديد في أول انتخابات رئاسية حرة بعد أن مر اليوم الأول بسلام في ظل رقابة شعبية غير مسبوقة من قبل الناخبين.

المصريون ينتخبون لليوم الثاني.. ورقابة شعبية غير مسبوقة
تشكلت صفوف طويلة أمام مراكز الاقتراع.

استأنف المصريون اليوم الخميس عملية انتخاب رئيس جديد في أول انتخابات رئاسية حرة بعد أن مر اليوم الأول بسلام بخلاف إلقاء الحجارة على المرشح أحمد شفيق الذي تم تعيينه رئيساً للوزراء قبل سقوط الرئيس السابق حسني مبارك في ظل رقابة شعبية غير مسبوقة من قبل الناخبين.

 

وتدور المنافسة بشكل أساسي بين مرشحين إسلاميين وآخرين علمانيين مثل شفيق وعمرو موسى وزير الخارجية الأسبق في عهد مبارك والأمين العام السابق لجامعة الدول العربية.

 

وتشكلت صفوف طويلة أمام مراكز الاقتراع في وقت مبكر يوم أمس الأربعاء وقرر البعض تأجيل عملية التصويت إلى بعد الظهيرة. لكن نسبة الإقبال حتى الآن بدت أقل من نسبة المشاركة في انتخابات مجلس الشعب عندما حصد الإسلاميون أغلب المقاعد. كما أن حرارة الجو جعلت البعض يحجم عن التصويت نهاراً.

 

وقال فؤاد محمود البالغ من العمر 57 عاما "سأصوت يوم الخميس تجنباً للازدحام. أنا أؤيد عمرو موسى. هو يعرف البلد ولديه الخبرة. اخترت حزب الإخوان المسلمين في انتخابات مجلس الشعب لكننا لم نجن من ورائهم شيئا".

 

وتمثل الانتخابات خطوة حيوية في مرحلة انتقالية يقودها الجيش اتسمت بالاحتجاجات والعنف والنزاعات السياسية. وتعهد المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي تولى شؤون البلاد بعد الإطاحة بمبارك في 11 فبراير/شباط 2011 بتسليم السلطة إلى رئيس جديد بحلول الأول من يوليو/تموز.

 

حتى بحلول هذا الوقت من المتوقع أن يظل الجيش بكل ما يملك من مميزات ومصالح تجارية صاحب نفوذ في السنوات المقبلة. كما أن النزاع حول عملية صياغة الدستور الجديد يعني أن الرئيس الجديد لن يكون على علم بسلطاته عندما يجري انتخابه.

 

وأيا كان الفائز فإنه يواجه مهاماً مضنية مثل إصلاح الاقتصاد وإعادة الأمن وكلاهما مسألة تمثل مبعث قلق كبير لدى المواطنين.

 

وقالت جماعة الإخوان المسلمين إن مرشحها محمد مرسي متقدم بعد تصويت يوم أمس الأربعاء. كما أن حملة موسى أعلنت تصدر مرسي السباق ومجيء الأمين العام السابق للجامعة العربية في المرتبة الثانية.

 

وشعر الناخبون بسعادة غامرة بقدرتهم الجديدة على التأثير على انتخابات تنافسية بشكل حقيقي بعد التلاعب في الانتخابات لسنوات طويلة خلال عهد مبارك الذي كان رجلاً عسكرياً شأنه شأن جميع الرؤساء الذين تولوا قيادة مصر.

 

وقال محمد مصطفى وهو مهندس في حي الزمالك بالقاهرة ويبلغ من العمر 52 عاما "هذه هي المرة الأولى التي انتخب فيها طوال حياتي. لم أكن أشارك في الانتخابات السابقة لأننا كنا نعلم من هو الرئيس. هذه هي المرة الأولى التي لا نعرف فيها".

 

وفي حالة عدم حصول أي مرشح كما هو متوقع على 50 بالمئة من الأصوات فستجرى جولة إعادة بين المرشحين اللذين يحصلان على أكبر نسبة من الأصوات يومي 16 و17 يونيو/حزيران. وربما تتضح نتائج الجولة الأولى بحلول يوم السبت لكن النتائج الرسمية لن تعلن قبل يوم الثلاثاء.

 

وبعد حملة انتخابية شهدت إجراء أول مناظرة تلفزيونية على غرار المناظرات الأمريكية بين مرشحين بارزين وجد الناخبون أنفسهم ينتظرون في الطوابير ذاتها مع مرشحين للرئاسة تعمدوا الانتظار في الصفوف شأنهم شأن باقي الناخبين.

 

واستقبل المرشح الإسلامي المستقل عبد المنعم أبو الفتوح (60 عاماً) بالتصفيق لدى انضمامه إلى الصف في مركز اقتراع بالقاهرة. وقال مرسي (60 عاماً) بعد أن أدلى بصوته في مدينة الزقازيق بالدلتا إن المصريين لن يقبلوا أي أحد من نظام مبارك "الفاسد".

 

أما عندما وصل شفيق (70 عاماً) إلى لجنة الانتخاب في القاهرة ألقى عليه الناخبون الأحذية والحجارة وهتف بعضهم قائلين "الجبان أهه.. المجرم أهه" و"يسقط يسقط حكم العسكر". وشأنه شأن مبارك كان شفيق قائداً للقوات الجوية في وقت سابق قبل أن يرأس آخر حكومة قبل سقوط مبارك.

 

ويؤيده من يريدون رجل دولة قوياً لإعادة النظام لكن آخرين يعتبرون أنه يمثل كل ما ثاروا من أجل تغييره.

 

وترك موسى (75 عاماً) العمل مع نظام مبارك قبل عشر سنوات من قيام الانتفاضة. وفي الجامعة العربية استفاد من شعبيته التي حققها بانتقاده للكيان الإسرائيلي وسياسة الولايات المتحدة في المنطقة. لكن البعض ما زال يعتبره من "فلول" نظام مبارك.

 

وبالنسبة لمن لا يمكنهم تقبل الإسلاميين ومن عملوا في نظام مبارك على حد سواء فإن مرشحهم المفضل هو اليساري حمدين صباحي (57 عاماً).

 

ورصد مراقبون مستقلون انتهاكات بسيطة في عملية الانتخابات يوم أمس الأربعاء مثل الدعاية أمام اللجان الانتخابية لكنهم قالوا إنها لا تؤثر على سلامتها.

 

وتجري محاكمة مبارك (84 عاماً) لإصداره أوامر بقتل محتجين ولاتهامات بالفساد. ومن المقرر إصدار حكم في قضيته في الثاني من يونيو/حزيران.