لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 23 May 2012 03:32 AM

حجم الخط

- Aa +

الإفراج عن اللبنانيين المخطوفين في سوريا خلال ساعات

الإفراج عن اللبنانيين المخطوفين في سوريا خلال ساعات وفقا لتصريح من وزير الخارجية اللبناني عدنان منصور وعقب بعد اتصالات مع جهة عربية تواصلت مع الخاطفين

الإفراج عن اللبنانيين المخطوفين في سوريا خلال ساعات
كونا

 أشار وزير الخارجية اللبناني عدنان منصور أن الإفراج عن اللبنانيين المخطوفين سيتم خلال ساعات بعد اتصالات مع جهة عربية تواصلت مع الخاطفين.

 

 

وكان وزير الخارجية عدنان منصور أجرى اتصالات بنظرائه السوري والكويتي والتركي سعياً لإطلاق سراح المخطوفين اللبنانيين وفقا لموقع تلفزيون الجديد اللبناني.  ووفقا لوكالة الأنباء الكويتية فقد أقدم عدد من الأشخاص في الضاحية الجنوبية لبيروت اليوم على قطع بعض الطرق بواسطة إطارات مشتعلة استنكارا بعد ورود معلومات عن اختطاف عدد من اللبنانيين في سوريا.

 

 

وقال بعض المعتصمين ان باصا يقل 50 مواطنا لبنانيا كانوا عائدين من زيارة الى اماكن دينية في ايران عبر سوريا في طريقهم الى لبنان اوقف من قبل عناصر من "الجيش السوري الحر" في منطقة حلب شمال سوريا. واضاف ذوي المخطوفين ان 12 رجلا تم احتجازهم فيما ترك الباقي يكملون طريقهم الى لبنان. وبعد شيوع الخبر قام الأهالي بقطع طرقات مار مخايل والطيونة وبئر العبد في الضاحية الجنوبية استنكارا للحادث.

 

 

ونشر تلفزيون الجديد أسماء وتفاصيل الحادث حيث تعرضت حافلات حملة "بدر الكبرى"  و"جنة الرضوان" و "الإمام الصدر" خلال عودتهما من اداء مناسك زيارة العتبات المقدسة في إيران لكمين في الاراضي السورية في حلب بعد قليل من عبورها الحدود السورية التركية.

 

 

وقالت صاحبة حملة "بدر الكبرى" الحاجة حياة عوالي في مداخلة عبر قناة "الجديد" "بعد عبورنا الحدود التركية السورية تعرضنا لكمين من قبل مسلحين من الجيش السوري الحر في منطقة عزاز، وقاموا بانزال الشبان من الباصات واقتادوهم الى مكان مجهول وتركونا"، مضيفة "أنهم طلبوا منهم الذهاب إلى نقطة للجيش السوري وإخبارهم بأن الجيش الحر يريد تبديل الزوار مقابل سجناء لهم لدى الجيش". 

 

نشر موقع تلفزيون "الجديد" أسماء المختطفين وهم: حسين عمر، عوض إبراهيم، محمد منذر، علي أرزوني، علي ترمس، علي زغيب، عباس شعيب، علي عباس، عباس حمود، أبو علي صالح، حسين محمود، مهدي بلوط، حسين السبلاني. وعلم الموقع أن المخطوفين في حلب تواصلوا مع ذويهم وطمأنوهم الى أنهم بحالة جيدة. وأفادت معلومات خاصة للموقع أن الجيش السوري سينقل النساء في طائرة من حلب إلى دمشق ومن هناك سينقلن إلى بيروت بالباصات. في السياق، عمد الأهالي إلى قطع معظم الطرقات في الضاحية الجنوبية بالإطارات المشتعلة، وهي طريق المطار، الشويفات- الحدث، الكفاءات، المشرفية، كنيسة مار مخايل.

 

 من جهته، ناشد الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصر الله الأهالي على عدم قطع الطرقات لأن ذلك لا يفيد ولكي لا يدخل احد ما على الخط لاستغلال عملية الخطف. قال نصر الله إن "المخطوفين أمانة في أعناقهم"،  مشدداً على أن قيادتا حركة أمل وحزب الله يتعاطيان مع الموضوع بمسؤولية كبرى.  

 

واعلن السيد نصر الله ان "الاتصالات بدأت مع السلطة في سورية ومع بعض الدول الاقليمية المؤثرة من اللحظات الاولى.. هناك دول وقوى اقليمية مؤثرة في هذا النوع من الملفات.. نحن لم نعدم اي وسيلة.. اولادكم وشبابكم واهلكم امانة في اعناقنا وتعرفون كيف نتحمل المسؤولية"..  واكد نصر الله ان "المسؤولية مسؤولية الدولة والكل مدعو الى انضباط كامل وحقيقي وسنعمل في الليل والنهار حتى يكون الاحبة في ما بيننا وبتعاوننا جميعا ان شاء الله نصل الى خاتمة طيبة لهذا الحادث المأساوي".