لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sun 20 May 2012 10:29 AM

حجم الخط

- Aa +

السعودية: "القائمة السوداء" للعاطلين غير الجادين.. بين منتقد ومؤيد

تباينت ردود فعل الاقتصاديين بشأن توجه وزارة العمل السعودية لإصدار قائمة سوداء للعاطلين غير الجادين وذلك بعد ارتفاع أعدادهم إلى أكثر من مليون وفقاً لتقديرات برنامج "حافز".

السعودية: "القائمة السوداء" للعاطلين غير الجادين.. بين منتقد ومؤيد
إقرار القائمة السوداء ينبغي أن يكون مرهوناً بتوفير حد أدنى من الرواتب يتراوح بين 4 إلى 5 آلاف ريال سعودي.

تباينت ردود فعل الاقتصاديين بشأن توجه وزارة العمل السعودية لإصدار قائمة سوداء للعاطلين غير الجادين في العمل وذلك بعد ارتفاع أعدادهم إلى أكثر من مليون شاب وفتاة، وفقاً لتقديرات برنامج "حافز".

 

وكانت وزارة العمل السعودية وجهت منذ أيام بإصدار "قائمة سوداء" بعدد السعوديين العاطلين عن العمل الذين تم تقديم كامل فرص التوظيف اللازمة و"اللائقة" لهم ولم يستفيدوا منها أو حصلوا على المزايا التي تقدمها الجهات الحكومية للعاطلين كبرامج التدريب أو إعانة "حافز" أو حتى الذي تنقلوا في مواقع عمل كثيرة لأسباب غير مقنعة.

 

وأطلقت الرياض البرنامج الوطني لإعانة العاطلين عن العمل (حافز) إثر أوامر العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز قبل أكثر من عام بصرف مُخصص مالي قدره ألفي ريال شهرياً للباحثين عن العمل في القطاعين العام والخاص في المملكة التي تعاني أزمة بطالة تقدر نسبتها بأكثر من 10 بالمئة.

 

ووفقاً لصحيفة "عكاظ" السعودية اليوم الأحد، رحب البعض بالقرار في حين رأى آخرون أنه لا يستند إلى أسس موضوعية ويكشف عن فشل الوزارة في خططها للتوطين، داعين إلى أهمية ربط التطبيق بتوفير حد أدنى من الرواتب لا يقل عن 4 آلاف ريال ورفع مستوى الوظائف المعروضة على الشباب.

 

وقال الاقتصادي مقبول الغامدي إن إصدار قائمة سوداء أمر لاغبار عليه، بهدف تحديد أعداد الراغبين في العمل بدقة ونسبة البطالة، مشيراً إلى أن نسبة لا يستهان بها فضلت الركون إلى الكسل بدعاوى مختلفة منها طول الدوام وقلة الرواتب.

 

وتساءل عن سر عزوف هؤلاء الشباب عن الالتحاق بالدورات التي ينظمها "حافز" لإلحاقهم بسوق العمل، وذلك رغم دعوتهم مرات عديدة.

 

وأضاف إن سوق العمل السعودي يعج بالمتناقضات وأبرزها وجود أكثر من 6 ملايين وافد، مقابل مليون عاطل، في ظل التوسع في الاستقدام إلى 1.8 مليون عامل سنوياً.

 

وبحسب صحيفة "عكاظ" اليومية، انتقد الاقتصادي عبدالملك الفهيد بشدة القائمة السوداء، مشيراً إلى أن غالبية الوظائف التي تطرحها الوزارة دون المستوى المطلوب والتطلعات أيضاً، ولازالت تدور في فلك حارس أمن وبائع ومندوب مبيعات برواتب لاتزيد على 2500 إلى 3000 ريال.

 

وتساءل على أي أساس توصلت وزارة العمل إلى أن هؤلاء الشباب عاطلون ولا يرغبون في الحصول على فرصة عمل، ولماذا لم تسأل نفسها إذا كانت هذه الفرص مقنعة أم لا وهل أجواء العمل مناسبة في القطاع الخاص، أم أن السعوديين يواجهون مشاكل بسبب مديري موارد بشرية وافدين في الكثير من الشركات.

 

وأضاف إن إقرار هذه القائمة ينبغي أن يكون مرهوناً بعدة خطوات من جانب الوزارة منها توفير حد أدنى من الرواتب يتراوح بين 4 إلى 5 آلاف ريال وتنظيم ظروف العمل وتحديد ساعات للدوام، معرباً عن أسفه الشديد لوجود 80 بالمئة من الخريجين الجامعيين عاطلين عن العمل، فيما تتحدث الوزارة عن توطين وظائف أغلبه وهمي، عبر برنامج نطاقات بعدما اعترف مسؤولون في التأمينات الاجتماعية بتزايد حالات السعودة الوهمية في الآونة الأخيرة.

 

ويشغل نحو 90 بالمئة من السعوديين العاملين وظائف في القطاع الحكومي بينما يشغل نحو ثمانية ملايين عامل أجنبي 90 بالمئة من وظائف القطاع الخاص. ويشغل الوافدون عادة وظائف تقنية مرتفعة الأجور لا يمتلك كثير من السعوديين الخبرة الكافية للعمل فيها ويعمل الوافدون أيضاً في وظائف متدنية الأجور يراها السعوديون مهينة.

 

وتعمل الحكومة السعودية على زيادة عدد السعوديين العاملين في القطاع الخاص، إذ أطلقت في 2011 برنامج "نطاقات" الذي يحدد العدد المطلوب توظيفه من السعوديين مقابل الأجانب وفقاً لحجم كل شركة والقطاع الذي تعمل به.

 

يذكر أن البنوك السعودية كانت قد بدأت مطلع 2012 صرف الدفعة الأولى من الإعانة لنحو 554 ألف مستفيد من برنامج "حافز"، وتم صرف الدفعة الثانية يوم 31 يناير/كانون الثاني الماضي لـ 563 ألف مستفيد، والدفعة الثالثة يوم 28 فبراير/شباط الماضي لـ 819 ألف مستفيد، والدفعة الرابعة في مطلع أبريل/نيسان لـ 1.153 مليون مستفيد. أما الدفعة الخامسة والأخيرة فتم صرفها لـ 1.16 مليون مستفيد في أواخر أبريل/نيسان الماضي.