لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Fri 18 May 2012 07:05 AM

حجم الخط

- Aa +

قطر: الأولوية في مشاريعنا للسعوديين.. والتحالفات التجارية نواة الاتحاد

قال مسؤول قطري إن التوجهات الحكومية تؤكد منح المستثمرين السعوديين الأولية في المشاريع القطرية المعروضة للشراكة مع مستثمرين من خارج البلاد.

قطر: الأولوية في مشاريعنا للسعوديين.. والتحالفات التجارية نواة الاتحاد
العاصمة القطرية الدوحة.

قال مسؤول قطري إن التوجهات الحكومية تؤكد منح المستثمرين السعوديين الأولية في المشاريع القطرية المعروضة للشراكة مع مستثمرين من خارج البلاد.

 

ووفقاً لصحيفة "الاقتصادية" السعودية اليوم الجمعة، قال محمد طوار نائب رئيس غرفة تجارة وصناعة قطر إن حجم مشاريع البنية التحتية القطرية يصل إلى 100 مليار دولار، في حين تقدر مشاريع البناء والتشييد بنحو عشرة مليارات دولار، وهو ما يفتح فرصاً استثمارية كبيرة في مختلف المجالات لكل الشركات القطرية والخليجية.

 

وأضاف طوار إن قطر مقبلة على طفرة كبيرة في المشاريع في مختلف القطاعات، مؤكداً أن طرح كثير من المشاريع في قطر يعد فرصة جيدة للشركات السعودية، للدخول في شراكات وتحالفات مع رجال أعمال قطريين يملكون الخبرة في هذا المجال، وذلك للاستفادة من الخبرات السعودية، إضافة إلى سهولة الخدمات اللوجستية وخدمات النقل بين البلدين، فضلاً عن الاستفادة من المواد المصنعة في السعودية لدعم هذه المشاريع، وهو الأمر الذي يجعل الخيار للشركات السعودية أو الشركات الخليجية الأخرى على الشركات الأجنبية.

 

وبحسب صحيفة "الاقتصادية" الإلكترونية، أكد طوار على توجيهات أمير دولة قطر لمجلس رجال الأعمال السعودي - القطري إلى إنشاء تحالفات تجارية ثنائية بين قطريين وسعوديين كنواة لتحالفات خليجية ما يؤكد على توجه القادة الخليجيين مشيراً إلى أن التكامل الاقتصادي هو الأساس لقيام أي تحالفات أو اتحاد.

 

وقال طوار إن الفرصة الآن تعد مواتية لإنشاء تحالفات ثنائية أو جماعية، لا سيما أن دول الخليج تعد كياناً واحداً، وتعدد المزايا النسبية بتعدد الدولة يجعل الاستفادة متاحة لكل دولة للاستفادة من المزايا النسبية في الدولة الأخرى من خلال تلك التحالفات.

 

وأضاف إن حكومة قطر شجعت على التحالفات القطرية القطرية، والقطرية الخليجية، كما أن هناك توجيهات بأن الأولوية لتنفيذ المشاريع هي للشركات القطرية ثم للخليجية ويأتي فيما بعد خيار الشركات الأجنبية.

 

وتشير بعض المصادر إلى أن الاستثمارات القطرية في الخارج سواء في دول أوروبا أو غيرها تقدر بنحو 30 مليار دولار، هي استثمارات طويلة المدى.