لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 15 May 2012 09:25 AM

حجم الخط

- Aa +

الصيدلي المصري المتهم يعترف بعلاقته بالجيزاوي

بعد إصرار دام أكثر من أسبوع على نفي علاقته بالجيزاوي اعترف الصيدلي المصري (إ. م) بترويج أقراص الزاناكس التي حاول تهريبها أحمد الجيزاوي إلى السعودية.

الصيدلي المصري المتهم يعترف بعلاقته بالجيزاوي
المحامي المصري أحمد الجيزاوي

بعد إصرار دام أكثر من أسبوع على نفي علاقته بالجيزاوي وعن مزاعمه بعدم علمه عن المهربات اعترف الصيدلي المصري (إ. م) بترويج أقراص الزاناكس التي حاول تهريبها أحمد الجيزاوي إلى المملكة، ظهر أمس بعد مواجهته بالجيزاوي.

 

وتشهد دائرة المخدرات والمؤثرات العقلية في هيئة التحقيق والادعاء العام إجراءً فاصلاً في قضية الجيزاوي وارتباطه باثنين ادعى أنهما كانا في انتظاره لاستقبال أقراص الزناكس وترويجها داخل المملكة؛ أحدهما سعودي والآخر مصري.

 

وعقدت الدائرة أمس الإثنين جلسة مواجهة بين الجيزاوي وفني الصيدلة المصري، لتحديد مدى العلاقة التي تربطهما من عدمها، وذلك بعد أن أصر الجيزاوي في اعترافاته حتى ظهر أمس الأحد بوجود علاقة تربطه بالاثنين، بعدما أنكرا ذلك بلغة مطلقة في جلسات تحقيق انفرادية.

 

وأدلى المتهم السعودي بأقواله لدى المحققين بأنه تاجر ويملك أسهما في محافظ استثمارية متعددة، تغنيه عن المخاطرة في ترويج أقراص لا تتجاوز قيمتها مائة ألف ريال، ليعزز بذلك موقفه بالبراءة من علاقته بالجيزاوي ومهرباته.

 

وكشفت التحقيقات أن فني الصيدلة (إ.م) يعمل مندوباً لدى شركة أدوية مصرية، قال الجيزاوي إنه تسلم الأقراص منها، لكن الصيدلي كان قد نفى قبل جلسة الأمس علاقته بالجيزاوي، مع العلم أن شركة الأدوية مسماة باسم دولة خليجية، وليس لهذه الدولة الخليجية علاقة بالشركة إطلاقاً ولا في ملكيتها.

 

ووفقاً لصحيفة "عكاظ" السعودية اليوم الثلاثاء، فضحت جلسة المواجهة في دائرة المخدرات والمؤثرات العقلية في هيئة التحقيق والادعاء العام بجدة ظهر أمس الإثنين الصيدلي المتهم، الذي قال في الإفادات إنه كان على تنسيق مسبق لترويج الأقراص، وإنه كان في انتظار تسلمها من الجيزاوي نفسه.

 

وأضاف الصيدلي إنه على علاقة بالجيزاوي قبل أن يستقدم للعمل في صيدلية في المملكة، حيث كان يعمل مندوباً لدى شركة أدوية في القاهرة تبيع أقراص الزاناكس، واتفق مع الجيزاوي على إدخالها إلى البلاد بقصد ترويجها، وقبل مغادرة الجيزاوي إلى المملكة بتأشيرة عمرة أجرى الصيدلي كافة الترتيبات مع زملاء له في الشركة ذاتها، سلموا الجيزاوي ألفين و 318 شريطاً لأقراص الزاناكس، في كل شريط عشرة أقراص، ليكون مجموع ما تسلمه من الشركة 21 ألفاً و380 قرصاً.

 

وبحسب صحيفة "عكاظ" اليومية، أصر المتهم الآخر -وهو مواطن سعودي- على أقواله السابقة، التي ينفي فيها وجود علاقة تربطه بالجيزاوي،.وبمواجهته بالجيزاوي في الجلسة أمس الإثنين ظل على موقفه، فيما التزم الجيزاوي الصمت.

 

ودحضت هيئة التحقيق والادعاء العام ما روج له محامي الجيزاوي أحمد الراشد، من عدم تمكينه من مقابلة الجيزاوي أو الدخول في جلسة التحقيق، وذكرت الهيئة بأن الراشد لم يحضر إلى الاستقبال إلا بعد مضي وقت طويل في التحقيق، وشارف وقت العمل الرسمي على الانتهاء.

 

وقال رئيس فرع الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان حسين الشريف إن موقف الجمعية يتركز في متابعة سير التحقيقات والتأكد من سلامة الإجراءات، دون أن تنحاز للمحامي أو لهيئة التحقيق والادعاء العام أو للمتهمين.

 

ويذكر إن مصريون كانوا قد نظموا مظاهرات خارج السفارة السعودية في القاهرة احتجاجاً على اعتقال المحامي المصري والناشط الحقوقي في المملكة "أحمد الجيزاوي".

 

وقال ناشطون مصريون إن المحامي أحمد الجيزاوي اعتقل لإهانة الملك عبد الله بن عبد العزيز بعد رفع دعوى قضائية ضد السعودية لإساءة معاملة مواطنين مصريين في السجون السعودية.

 

في حين قالت السعودية إن المحامي اعتقل لمحاولته تهريب 21380 قرصاً مخدراً إلى السعودية عبر مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة.