لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 15 May 2012 12:20 AM

حجم الخط

- Aa +

دول الخليج العربية تؤجل الحديث عن الاتحاد

أخفقت دول الخليج العربي في الاتفاق على تعزيز التكامل فيما بينها يوم أمس الإثنين بعد قمة عقدت في العاصمة السعودية الرياض.  

دول الخليج العربية تؤجل الحديث عن الاتحاد
الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي مع الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبداللطيف الزياني

أخفقت دول الخليج العربي في الاتفاق على تعزيز التكامل فيما بينها يوم أمس الإثنين بعد قمة عقدت في العاصمة السعودية الرياض.

 

وكان ساسة خليجيون روجوا لفكرة أن اجتماع الرياض سيؤسس لاتحاد أوثق بين البحرين والمملكة العربية السعودية التي أرسلت قوات في مارس/آذار العام الماضي لمساعدة المنامة في سحق الانتفاضة على الحكومة.

 

لكن وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل قال في مؤتمر صحفي بعد القمة التي استغرقت ساعتين إن المحادثات بشأن إمكان إقامة اتحاد بين الدول الست الأعضاء بمجلس التعاون الخليجي تأجلت إلى الاجتماع القادم المقرر في البحرين في ديسمبر/كانون الأول.

 

وقال إن المجلس قرر إنشاء لجنة لمواصلة دراسة المقترح "حرصاً على سير العمل... وقرر أن يعرض (الاقتراح) على مؤتمر استثنائي بعد ما تنتهي اللجنة وهي لجنة مكونه من وزراء الخارجية لدول المجلس ورئيس هيئة الاتحاد وهذا الذي جعل الموضوع يأخذ بعداً أكثر من اختيار من سينضم إلى المجلس الآن ومن سينضم فيما بعد الهدف منه جميع الأعضاء ينضموا إليه... هذا سبب القرار الذي اتخذه القادة ".

 

ويدعو الاتحاد المقترح إلى تنسيق اقتصادي وسياسي وعسكري وإقامة هيئة جديدة لاتخاذ القرار مقرها الرياض بدلاً من الأمانة العامة الحالية لمجلس التعاون الخليجي.

 

ولم تمثل سلطنة عمان ولا الإمارات العربية المتحدة بزعيميهما في القمة.

 

وقال وزير الخارجية السعودي متحدثاً عن البحرين إنه لم يتم اتخاذ خطوات بشأن إقامة علاقات خاصة بين السعودية والبحرين رغم أن الدولتين ترحبان بتوطيد العلاقات بينهما.

 

وقال الفيصل إنه يوجد تعاون كامل بين جميع دول الخليج لإقامة الاتحاد.

 

وقال الوزير السعودي إن زعماء دول الخليج وافقوا على التوقيع على اتفاق توصل إليه وزراء الداخلية بشأن تعزيز التعاون الأمني وان الوزراء سيعملون "ليل نهار" في لجان اقتصادية وسياسية وأمنية وعسكرية شكلت منذ قمة عقدت في ديسمبر/كانون الأول للتمهيد لإقامة الاتحاد.

 

وتشكل مجلس التعاون الخليجي عام 1981 بهدف مواجهة النفوذ العراقي والإيراني في ذلك الوقت.

 

وقال ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة في بيان نشرته وكالة أنباء البحرين لدى وصوله إلى الرياض "نتطلع اليوم إلى ما تعلقت به قلوب شعوبنا في قيام الاتحاد الخليجي".

 

وبينما كانت الوفود تتأهب للاجتماع أحرق محتجون إطارات سيارات في المنامة ما تسبب في صعود أعمدة الدخان فوق المطار. ويقول ناشطون إن نحو 81 شخصاً قتلوا في أعمال عنف خلال الاضطرابات المستمرة منذ 15 شهراً.

 

ومثل عُمان والإمارات أعضاء كبار من العائلتين الحاكمتين خلال القمة. ويقول محللون خليجيون إن بعض دول مجلس التعاون الخليجي لا ترحب بمزيد من التكامل خشية فقد سيادتها.

 

وتتمتع عائلة آل سعود الحاكمة بعلاقات شخصية وثيقة مع آل خليفة في البحرين وغالباً ما يسافر مواطنون سعوديون إلى البحرين لقضاء عطلات نهاية الأسبوع عبر جسر يمتد 25 كم.

 

وقال جاري سيك أستاذ سياسة الشرق الأوسط في جامعة كولومبيا "يمكن للجميع تقريباً أن يقولوا من حيث المبدأ إنهم يؤيدون الفكرة ولكن يمكنني القول إن السعودية والبحرين هما الوحيدتان اللتان تعتبران الفكرة جذابة على نحو خاص".

 

والسعودية هي اكبر دول الخليج وأكثرها قوة. وكانت الإمارات وسلطنة عمان انسحبتا من مشروع للعملة الموحدة كان سيشمل إقامة بنك مركزي لدول الخليج في الرياض.

 

ولا يرى كل السعوديين أن التكامل فكرة جيدة.

 

ويقول عبد الله الشمري وهو محلل سياسي سعودي إنه إذا انضمت السعودية للبحرين فإنها تغامر باستيراد مشاكلها.

 

وفيما يتعلق بإيران تتهم دول الخليج طهران بتأجيج الاضطرابات الأخيرة في البحرين وهو اتهام تنفيه طهران.

 

وجاء في بيان لأعضاء البرلمان الإيراني وعددهم 190 يوم أمس الإثنين "تعرف السعودية وحاكم البحرين أن هذه الإجراءات التي تتسم بالحماقة ستجعل دون شك الشعب البحريني أكثر وحدة ضد المحتلين".

 

وانتقد الفيصل إيران لاعتراضها على الاتحاد. وقال "إيران تهديدها واضح ما اعتقد أنها تخفي التهديد... فالتهديد إن كررته غير مقبول ومرفوض". وطالب بحل سياسي للنزاع بين إيران والإمارات حول الجزر الثلاث.

 

وتابع "ليس لإيران من قريب أو بعيد أي دخل بما يقوم به البلدان من إجراءات حتى لو وصلت إلى طريق الوحدة فهذا شيء يخصهما ولا يخص إيران".