لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 14 May 2012 01:41 AM

حجم الخط

- Aa +

نائب الإخوان المسلمين بمصر يتوقع سنوات من الخلاف مع المجلس العسكري وفوز "محمد مرسي" بالرئاسة

قال محمود عزت نائب المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين في مصر أنه يتوقع ما يصل الى ثماني سنوات من الاحتكاك بين الاصلاحيين والمؤسسة العسكرية القوية التي تسعى لحماية مصالحها بعد تسليم السلطة لرئيس مدني في مصر.

نائب الإخوان المسلمين بمصر يتوقع سنوات من الخلاف مع المجلس العسكري وفوز "محمد مرسي" بالرئاسة
ملصق دعائي لمرشح الاخوان المسلمين في الانتخابات الرئاسية المصرية محمد مرسي

رويترز_ قال محمود عزت نائب المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين في مصر أنه يتوقع ما يصل الى ثماني سنوات من الاحتكاك بين الاصلاحيين والمؤسسة العسكرية القوية التي تسعى لحماية مصالحها بعد تسليم السلطة لرئيس مدني في مصر.

وفي مقابلة له مع رويترز توقع عزت وهو من بين أكثر الشخصيات تأثيرا في جماعة الاخوان المسلمين،  فوز محمد مرسي مرشح الجماعة في انتخابات الرئاسة التي تبدأ في مصر هذا الشهر.

وقال عزت "المجلس العسكري أخذ قرارا حاسما بعدم مواجهة الشعب ولكن فى نفس الوقت ينتهج نهج الاستمساك بالسلطه.

"أتوقع سيظل هذا التجاذب لفترتين رئاسيتين حتى لو كان الرئيس من الاخوان سيظل المجلس العسكري يحاول الاستمساك بالسلطه ولكن ستبقى فرصة أقل بكثير. ".

وحصل حزب الحرية والعدالة المنبثق عن الاخوان المسلمين على أكثر من 43 في المئة من المقاعد في البرلمان في الانتخابات التي امتدت من نوفمبر تشرين الثاني الى فبراير شباط .

وقال عزت "سنتعاون مع الكل أي كان الرئيس المقبل ."

وتجري الانتخابات يومي 23 و24 مايو ايار على أن تجري جولة الاعادة في يونيو حزيران. ومرسي واحد من بين عدة مرشحين من بينهم اسلاميون مستقلون وساسة مرتبطون بعهد مبارك ويساريون وليبراليون.

واستبعد بعض المحللين فوز مرسي ويقولون أنه يفتقر الى التأييد خارج القاعدة الاساسية الملتزمة من ناخبي الاخوان المسلمين.

ولكن عزت استبعد فرص فوز عبد المنعم ابو الفتوح وهو قيادي سابق في الاخوان المسلمين ويتصدر استطلاعات الرأي مع عمرو موسى الامين العام السابق للجامعة العربية. وأبو الفتوح هو المنافس الاسلامي الرئيسي لجماعة الاخوان المسلمين.

وقال عزت أن أبو الفتوح فقد المصداقية في جهوده للحصول على دعم بين كل من الليبراليين والاسلاميين.

وأضاف "لا تسطيع أن تجمع بين تناقضات خصوصا مع شعب أصبحت درجة الوعي عنده عالية وأحسب أن فرصه قليله جدا جدا."

ومنيت جماعة الاخوان المسلمين بنكسة عندما تم استبعاد خيرت الشاطر الذي كان مرشحها الاساسي ودفعت بالمرشح الاحتياطي مرسي الى السباق.

وقال عزت أن معظم الناخبين لم يحددوا بعد من الذي سينتخبون. وأضاف أن اتجاهات التصويت منذ اسقاط مبارك تشير الى ضرورة فوز أحد الاسلاميين.

وتابع مضيفا أن "عامة الناس يهمهم أن يكون هناك طرف اسلامي معتدل سواء كانوا من عموم الناس والبسطاء  وفي نفس الوقت المثقفين".