لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 10 May 2012 01:51 AM

حجم الخط

- Aa +

بان كي مون: الأسرى الفلسطينيون المضربون عن الطعام يجب "محاكمتهم او الافراج عنهم"

أكد الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون مجددا أمس الأربعاء أن الأسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام والمحتجزين من دون محاكمة "يجب توجيه الاتهام اليهم ومحاكمتهم بضمانات قانونية أو الافراج عنهم".

بان كي مون: الأسرى الفلسطينيون المضربون عن الطعام يجب "محاكمتهم او الافراج عنهم"
منع عشرات الفلسطينيين موظفي الامم المتحدة من دخول مكاتب المنظمة الدولية في رام الله

أكد الامين العام للامم المتحدة بان كي مون مجددا أمس الأربعاء أن الاسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام والمحتجزين من دون محاكمة "يجب توجيه الاتهام اليهم ومحاكمتهم بضمانات قانونية أو الافراج عنهم"، بحسب ما قال المتحدث باسمه مارتن نيسيركي.

ووفقا لوكالة فرانس 24، أشار المتحدث الى "أهمية تفادي تدهور حالتهم الصحية" و"طلب بإلحاح من كل المعنيين إيجاد حل من دون تاخير".

وأضاف المتحدث أن بان كي مون "يواصل متابعة هذا الاضراب عن الطعام بقلق، وخصوصا في ما يتعلق بالذين هم قيد الاعتقال الاداري" في السجون الاسرائيلية.

ويدعم الامين العام للامم المتحدة جهود منسقه الخاص لعملية السلام في الشرق الاوسط روبرت سيري "المنخرط بقوة في هذه القضية"، كما خلص المتحدث الى القول.

وينفذ ثلث حوالى 4700 أسير فلسطيني في اسرائيل على الاقل (بينهم قرابة 310 قيد الاعتقال الاداري) حاليا اضرابا عن الطعام وبينهم سبعة منذ أكثر من شهر ونصف الشهر بحسب ادارة السجون الاسرائيلية ومصادر فلسطينية رسمية ومنظمات انسانية.

والاربعاء منع عشرات الفلسطينيين موظفي الامم المتحدة من دخول مكاتب المنظمة الدولية في رام الله مطالبين بأن يتدخل الامين العام للامم المتحدة بان كي مون في موضوع الاسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام.

وصرح المحامي جميل الخطيب الاربعاء أن خمسة من الاسرى الفلسطينيين المضربين عن الطعام والذين يعالجون في مستشفى سجن الرملة توقفوا الثلاثاء عن تناول السوائل حتى تحقيق مطالبهم.

وقال الخطيب لوكالة فرانس برس "لقد زرت عددا من الاسرى المرضى الذين يعالجون في مستشفى سجن الرملة، وقد بدا الاسرى الخمسة بالدخول في مرحلة الخطر".

وتابع "هم مستمرون في الاضراب، ومستعدون للوصول به حتى الشهادة، حتى تحقيق مطالبهم، ومعنوياتهم عالية، ولديهم النية بالتوقف عن تناول المياه قريبا".

ومن بين الاسرى الخمسة الذين توقفوا عن تلقى السوائل الثلاثاء، أربعة معتلقون اداريا.

وأعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الاربعاء أن فرنسا "القلقة جدا من التدهور السريع لصحة عدد من المعتقلين الفلسطينيين" المضربين عن الطعام في اسرائيل، تطلب من هذا البلد "اتخاذ التدابير العاجلة المناسبة".

وقال المتحدث باسم الوزارة برنار فاليرو "لدوافع انسانية ندعو السلطات الاسرائيلية الى أن تأخذ في الاعتبار خطورة الوضع وتتخذ التدابير المناسبة".

وأضاف "على الاعتقال الاداري ان يبقى اجراء استثنائيا وان يكون محددا زمنيا ويتم باحترام الضمانات الاساسية خصوصا حقوق الدفاع عن المعتقل والحق بمحاكمة عادلة خلال فترة زمنية معقولة".

وأعرب كل من الصليب الاحمر والاتحاد الاوروبي والحكومة الفلسطينية الثلاثاء عن القلق ازاء وضع المعتقلين الفلسطينيين المضربين عن الطعام في اسرائيل ودعا الاتحاد الاوروبي الى تأمين المساعدة الطبية اللازمة لهم.