لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 9 Jul 2012 05:12 AM

حجم الخط

- Aa +

حزب الله اللبناني: داعم الفساد

رغم أن صحيفة الأخبار اللبنانية تتهم بمحاباة حزب الله إلا أن انتقاداتها للحزب لم تتوقف منذ صدورها وإن لم تكن ضمن سياق المناكفات اللبنانية المعهودة بين التيارات السياسية المختلفة. وتحت عنوان "حيرة الحزب القائد" يشن ابراهيم الأمين رئيس تحرير الصحيفة في أحدث مقالاته هجوما قويا ونقدا لاذعا ضد الحزب الذي نجح في إحراج إسرائيل لكنه فشل عندما خاض غمار السياسة اللبنانية الداخلية والوقوف الحازم في وجه الفساد المستشري في الدولة

حزب الله اللبناني: داعم الفساد
وقف الحزب في وجه إسرائيل لكنه عجز عن الحزم في تحالفاته لوقف الفساد صورة أرشيفية

رغم أن صحيفة الأخبار اللبنانية تتهم بمحاباة حزب الله إلا أن انتقاداتها للحزب لم تتوقف منذ صدورها وإن لم تكن ضمن سياق المناكفات اللبنانية المعهودة بين التيارات السياسية المختلفة.

 

وتحت عنوان "حيرة الحزب القائد" يشن ابراهيم الأمين رئيس تحرير الصحيفة في أحدث مقالاته هجوما قويا ونقدا لاذعا ضد الحزب الذي نجح في إحراج إسرائيل لكنه فشل عندما خاض غمار السياسة اللبنانية الداخلية، والوقوف الحازم في وجه الفساد ، فخزل حلفاءه ممن حاولوا وضع حد للفساد المستشري في أوصال الدولة والمحاباة والطائفية التي تنخر في مفاصل الحكومة من خلال الزعامات الطائفية اللبنانية التي تتحكم بمصير البلد وفقا لأهوائها.

 

يحذر الأمين من انفجار سياسي داخل فريق الأكثرية الحاكمة، وخصوصاً بين حليفي الحزب الأبرز، أي التيار الوطني الحر وحركة أمل.  

 

ويشير لما يسميه :" تعارض جوهري، خصوصاً أن ما ينظر إليه العماد عون كبرنامج إصلاحي، إنما يتطلب المواجهة مع السياسات التي قادت البلاد منذ توقف الحرب الأهلية. وهو لا يجد أن الرئيس بري بعيد عن الراحل رفيق الحريري أو عن وليد جنبلاط والآخرين في تحمّل مسؤولية التدهور الحاصل على صعيد بنية الدولة".   

 

 

يضيف الأمين أن :" الهواجس العونية إزاء حزب الله يمكن تلخيصها بسؤال واحد: هل أنت مستعد لتحمّل شراكة داخلية في عملية إصلاحية شاملة ولو أدى ذلك إلى صدام بينك وبين حليفك الشيعي حركة أمل؟". كيف سيتصرف حزب الله؟ هل بمقدوره قلب الطاولة فوق الشريكين وإدارة الظهر لهذه المشكلة المستجدة؟ طبعاً لا. هل بمقدوره مناصرة أحد ضد الآخر؟ طبعاً لا. هل بيده ما يوفره لهذه الجهة وتلك بما يرضي الطرفين؟ طبعاً لا.  حسناً، ما الحل؟ ثمة أحداث تحصل يكون الجواب عليها بالاستفهام. و يختتم الأمين بالقول:" في حالة حزب الله الحالية، ثمة حاجة إلى مدد إلهي، يساعده على تجاوز هذه الأزمة... أعانك الله يا سيّد!

لكن الكاتب يغفل أن القوى الطائفية وكل الطبقة الحاكمة اللبنانية لا تحتمل أي إصلاح أو محاولة جادة نحوه، ولعل عداء كل هؤلاء بما فيهم ميشيل عون لشربل نحاس هو أكبر دليل، فقد ترك نحاس وحيدا بل تم دفعه من الحلفاء للاستقالة لمجرد محاولته تنظيف المياه الراكدة في  مستنقع الفساد اللبناني.

 

http://www.al-akhbar.com/node/97300