لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 5 Jul 2012 11:03 PM

حجم الخط

- Aa +

2800 ريال عن كل وظيفة توفرها مكاتب التوظيف ورصد 3.6 مليار ريال لتوظيف 1.3 مليون سعودي

قال صندوق الموارد البشرية (هدف) إنه سيدفع 2800 ريل سعودي عن كل وظيفة توفرها مكاتب التوظيف وإنه رصد 3.6 مليار ريال لتوظيف 1.3 مليون شاب وفتاة سعودية.

2800 ريال عن كل وظيفة توفرها مكاتب التوظيف ورصد 3.6 مليار ريال لتوظيف 1.3 مليون سعودي

قال مدير صندوق الموارد البشرية (هدف) إن الصندوق الذي التابع لوزارة العمل السعودية سيدفع 2800 ريل سعودي عن كل وظيفة توفرها مكاتب التوظيف وإن الصندوق رصد 3.6 مليار ريال لتوظيف 1.3 مليون شاب وفتاة سعودية وبأن هناك معايير دقيقة للقضاء على "التوظيف الوهمي".

 

ووفقاً لصحيفة "الشرق" السعودية، قال إبراهيم المعيقل إنه لا يمانع في صرف أي مبالغ مقابل توفير الوظائف للشباب السعودي، مبدياً استعداده توفير ما يفوق 3.6 مليار ريال لتوطين الوظائف على مستوى مناطق المملكة، معلناً عن معايير واشتراطات دقيقة لضمان توفير وظائف حقيقية ودائمة لنحو 1.3 مليون فتاة وشاب، يشملهم برنامج إعانة الباحثين عن العمل (حافز). ومن بينها تجزئة المبلغ الممنوح لمكاتب التوظيف الأهلية والمقدر بـ2800 ريال عن كل وظيفة يتم توفيرها للشباب من خلال قناة إكسبريس.

 

ويقضي برنامج "حافز" - الذي جاء إثر أوامر العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز قبل أكثر من عام - بصرف مُخصص مالي قدره ألفي ريال شهرياً للباحثين عن العمل في القطاعين العام والخاص في المملكة التي تعاني أزمة بطالة تقدر نسبتها بأكثر من 10 بالمئة.

 

وبحسب صحيفة "الشرق" اليومية، قال "المعيقل" إن "الصندوق قرر تسديد المبلغ على دفعات، تستمر أكثر من ثلاثة شهور من تاريخ التوظيف، لضمان انتهاء الشاب أو الفتاة من فترة التجربة في المهنة الجديدة، وتثبيته عليها"، مشيراً إلى أن "هذا الأمر يقطع الطريق على التوظيف الوهمي والتلاعب من قبل بعض المكاتب".

 

وأضاف "أردنا من خلال إطلاق قناة طاقات إكسبريس إشراك رجال الأعمال والمستثمرين من أصحاب مكاتب التوظيف في هذه القناة، بإتاحة الفرصة لهم لتوظيف أي شاب أو فتاة سعودية عاطلين عن العمل، مقابل مبلغ يعطى لهم على دفعات"، مؤكداً أن "من حق رجال الأعمال والمستثمرين الاستفادة من المقدرات المالية للصندوق مقابل تحقيق الهدف الأسمى، وهو توظيف الشباب في وظائف تلائم تخصصاتهم وتحقق لهم الأمان الوظيفي".

 

وحول المبالغ الكبيرة التي سيتكبدها الصندوق في حال توظيف مستفيدي "حافز"، وتتجاوز 3.6 مليار ريال قال المعيقل "نحن لا نعاني شحاً في الموارد المالية للصندوق، ولدينا ميزانية مالية تغطي توظيف كل المسجلين في حافز، كما لدينا موارد تساهم في توظيف الشباب والفتيات كافة".

 

وأضاف المعيقل إن "الصندوق يُفعل التدريب الإلكتروني، الذي يعفي الباحثين عن عمل من الخروج من المنزل، ويمكن أي شاب أو فتاة من تلقي الدورة وهو في مكانه"، مشيراً إلى أن "الطرف الثاني (الباحث عن عمل) عندما لا يلتزم بحضور الدورات، فهو يخل بالعلاقة التعاقدية مع برنامج حافز".