لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 4 Jul 2012 09:09 AM

حجم الخط

- Aa +

قطاع التجزئة السعودي ينمو سنوياً 3.8%.. والصغار يخرجون من السوق

أفادت مؤشرات اقتصادية أن قطاع التجزئة السعودي يُعدّ واحداً من أكبر قطاعات التجزئة في دول مجلس التعاون الخليجي حيث يشكل 42 بالمئة من سوق التجزئة الخليجي.

قطاع التجزئة السعودي ينمو سنوياً 3.8%.. والصغار يخرجون من السوق
تقوم وزارة العمل السعودية حالياً بالعمل على خطة لإعادة هيكلة قطاع التجزئة.

أفادت مؤشرات اقتصادية أن قطاع التجزئة السعودي يُعدّ واحداً من أكبر قطاعات التجزئة في دول مجلس التعاون الخليجي حيث يشكل 42 بالمئة من سوق التجزئة الخليجي.

 

وذكرت صحيفة "الرياض" السعودية اليوم الأربعاء، إنه بالرغم من التوسع الكبير في قطاع التجزئة في المملكة خلال الأعوام الخمسة الماضية، إلا أن نسب مساحات التجزئة إلى عدد السكان لا تزال أقل من نظيرتها في الأسواق الإقليمية الأخرى.

 

يأتي ذلك في الوقت الذي تقوم فيه وزارة العمل حالياً على خطة لإعادة هيكلة قطاع التجزئة، وكشف أبرز معوقات عمل المواطنين السعوديين فيه, والخطوات التنفيذية التي تؤدي لتوظيف أكبر قدر ممكن من الأيدي السعودية.

 

وبحسب صحيفة "الرياض" اليومية، قال تقرير "الجزيرة كابيتال" إن نسبة مساحة التجزئة لكل فرد في الرياض وجدة تبلغ 0.2 قدم مربعة، في حين تبلغ 1.6 قدم مربعة في دبي، وعزا ذلك إلى زيادة وعي المستهلك وتطور التعليم.

 

ومن المتوقع أن تصل نسبة الزيادة في مبيعات قطاع التجزئة بمعدل سنوي مركب إلى 3.8 بالمئة خلال الأعوام من 2010 إلى 2014 مقارنة بالمعدل المسجل للفترة من 2006 إلى 2010 الذي سجل 3.5 بالمئة.

 

وتعكف وزارة العمل حالياً على خطة لإعادة هيكلة قطاع التجزئة عبر دراسة إعادة هيكلة القطاع، وأبرز معوقات عمل المواطنين السعوديين بهذا السوق لاعتمادها رسمياً.

 

وتدرس وزارة العمل خطة لتوظيف أكثر من مليون مواطن سعودي في قطاع التجزئة بحلول 2020، ترتكز على التدريب المهني والإداري وإجراء تعديلات هيكلية وتنظيمية في القطاع.

 

وتؤكد الخطة على أن السوق قادرة على استيعاب عدد كبير من السعوديين في حال سنّت أنظمة وقوانين تساعد على ذلك، فضلاً عن أهمية تعاون الجهات الحكومية في سعوده هذا القطاع، وتشير الإحصائيات على أن نسبة السعودة في قطاع التجزئة تبلغ حالياً نحو 17 بالمئة أي ما يعادل 270 ألف موظف سعودي تقريباً.

 

وأوضحت تقديرات اقتصادية عن تزايد سيطرة العمالة الوافدة على الكثير من قطاعات التجزئة في السوق المحلي بسيطرتها على 80 بالمئة من بين 200 ألف محل تجاري و54 ألف محل تموينات في السعودية بقيمة تتجاوز 140 مليار ريال، وسط تقديرات أن يصل حجم قطاع التجزئة إلى 276 مليار ريال العام 2014.