لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 3 Jul 2012 07:45 AM

حجم الخط

- Aa +

ضغوط برنامج "نطاقات" السعودي يرفع الإقبال على معرض"توطين"

رفعت ضغوط برنامج "نطاقات" السعودي وبدء العمل بقرار تأنيث محال التجميل والعطور معدلات الإقبال على معرض توطين الوظائف في يومه الثاني في جدة السعودية.

ضغوط برنامج "نطاقات" السعودي يرفع الإقبال على معرض"توطين"
برنامج نطاقات

رفعت ضغوط برنامج "نطاقات" السعودي وبدء العمل بقرار تأنيث محال التجميل والعطور، معدلات الإقبال على معرض توطين الوظائف في يومه الثاني في فندق هيلتون جدة، الذى تقدم فيه 100 شركة نحو 10 آلاف وظيفة حقيقية في مجالات التجزئة والتجميل والإدارة والمبيعات والهندسة والمقاولات وغيرها.

 

ويصنف برنامج "نطاقات" -الذي أطلقته الحكومة السعودية كبديل لنظام السعودة في القطاع الخاص ويهدف إلى توطين الوظائف- المنشآت إلى ثلاث نطاقات ملونة، الخضراء والصفراء والحمراء، حسب معدلات التوطين المحققة بتلك المنشآت بحيث تقع المنشآت المحققة لنسب توطين مرتفعة في النطاق الأخضر بينما تقع المنشآت الأقل توطيناً في النطاقين الأصفر ثم الأحمر على التوالي حسب نسبها.

 

ووفقا لصحيفة "الاقتصادية" السعودية، قالت اللجنة المنظمة للمعرض إن طلبات التوظيف المقدمة للشركات المشاركة ارتفعت إلى أكثر من 7 آلاف طلب، وسط دعوات بضرورة استشعار مخاطر بقاء مشكلة البطالة دون حلول جذرية.

 

وقالت العنود أبوالنجا رئيس مجلس إدارة شركة روابط الاحتراف المنظمة للمعرض إن الشركات المشاركة في المعرض جدية في عرض الوظائف المتوافرة لديها، لمواجهة متطلبات التوطين في برنامج نطاقات، مشيرة إلى حاجة السعودية إلى عشرات المعارض المتخصصة للتوظيف سنوياً خاصة في المدن الصغيرة.

 

وأضافت تتلقي الشركات بعض طلبات التوظيف من مبتعثين من الخارج عادوا منذ 6 إلى 7 أشهر ولم يتمكنوا من الحصول على وظائف إلى الآن، واقترحت ضرورة تعزيز التعاون بين شركات القطاع الخاص ومراكز التدريب للتوسع في برامج التدريب التخصصي الذي يواكب احتياج كل مؤسسة على حدة، ورأت أن 30 بالمئة من المتقدمات للمعرض من الفتيات، والنسبة الباقية من الشباب، مشيرة إلى أن نسبة كبيرة بين المستفيدين من "حافز" شرعوا في البحث بجدية عن وظيفة مناسبة مع اقتراب إيقاف إعانة البطالة عنهم.

 

وجاء "حافز" إثر أوامر العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز قبل عام بصرف مُخصص مالي قدره ألفي ريال شهرياً للباحثين عن العمل في القطاعين العام والخاص في المملكة التي تعاني أزمة بطالة تقدر نسبتها بأكثر من 10 بالمئة.

 

وبحسب صحيفة "الاقتصادية" اليومية، قال منصور فرح مسؤول التوظيف في إحدى الشركات إن شركته التي تعمل في قطاعات التجميل والأزياء والإكسسوارات تلقت بمفردها 800 طلب للتوظيف، مشيراً إلى وجود رغبة جادة في القطاع الخاص للتوظيف لمواكبة متطلبات برنامج نطاقات والاستفادة من مزايا البقاء في النطاقين الأخضر والممتاز على عكس النطاقين الأصفر والأحمر.

 

وأرجع الإقبال الكبير على المعرض إلى الزيادة الكبيرة في أعداد الخريجين سنوياً ومحدودية قنوات التوظيف، مشيراً إلى أن الرواتب لديهم تبدأ بـ4 آلاف ريال.

 

وبين أن النسبة الكبرى من المتقدمات ترغب في وظائف التجميل والعطور بعد البدء في التطبيق الإلزامي لقرار التأنيث في هذه المحال في 10 شعبان الجاري، مشيراً إلى أن غالبية المتقدمات خريجات جامعيات ومن المرحلة الثانوية.