لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 28 Jul 2012 06:44 PM

حجم الخط

- Aa +

سعوديون عاطلون: ماذا بعد انقطاع إعانة "حافز"؟

يتناول التحقيق الصحافي تسائل السعوديين العاطلين عن ما بعد انقضاء سنة عن الإعانة الشهرية التي يقدمها برنامج (حافز) في المملكة التي تعاني من أزمة بطالة.

سعوديون عاطلون: ماذا بعد انقطاع إعانة "حافز"؟
يتساءل السعوديون العاطلون: ماذا بعد انقطاع إعانة "حافز"؟

نشرت صحيفة "الرياض" السعودية اليوم السبت تحقيقاً صحافياً مطولاً بعنوان (ماذا بعد انقطاع إعانة حافز؟) يتناول سؤال ماذا بعد الإعانة الشهرية التي يقدمها البرنامج الحكومي لإعانة الباحثين عن عمل (حافز) في المملكة التي تعاني من أزمة بطالة متفاقمة.

 

وذكرت الصحيفة اليومية إن "برنامج حافز" هو إعانة مؤقتة، ويشجّع العاطلين على البحث عن العمل، مع تأهيلهم وتطوير إمكاناتهم حيث كان لمبلغ ألفي ريال -مكافأة حافز- مردوداً إيجابياً للمتقدمين، إلاّ أن السؤال: ماذا بعد الإعانة؟، وماذا بعد الفترة الزمنية المحددة لانقطاعها؟.

 

و"حافز" برنامج حكومي جاء إثر أوامر العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز قبل أكثر من عام بصرف مُخصص مالي قدره ألفي ريال شهرياً ولمدة 12 شهر فقط للباحثين عن العمل في القطاعين العام والخاص في المملكة التي تقدر نسبتها بأكثر من 10 بالمئة.

 

وبحسب صحيفة "الرياض"، تواجه الفتيات - أكثرية من تقدم على برنامج "حافز"- كثيراً من الصعوبات، حيث طبيعة الأعمال التي تُعرض عليهن لا تتناسب وتخصصاتهن، الأمر الذي يجعلهن في حيرة، إما الذهاب إلى الوظيفة وإما تركها، وبالتالي انقطاع الإعانة الشهرية، وهو ما يُحتم إعادة النظر فيما يُقدم من وظائف، فليس من المعقول أن تحمل فتاة شهادة "بكالوريوس حاسب آلي"، والوظيفة المعروضة "مشرفة أمن"!.

 

ويقترح كثير من الشباب والفتيات في حال الحصول على عمل وبراتب متدنِ، أن تستمر مكافأة حافز، على اعتبار أنها تساعد على مواجهة ظروف المعيشة، فإذا افترضنا أن راتب الوظيفة 1500 ريال، وهو ما يعني أنه أقل من مبلغ مكافأة حافز ألفي ريال.

 

استمرار الإعانة

 

في البداية قالت المواطنة السعودية "نورة العبدالرحمن" إنها استفادت من الإعانة الشهرية، ولكن "انقطاعها مستقبلاً هو ما يقلقني ويقلق غيري من الفتيات"، مضيفةً إن "البرنامج سيؤمن لنا عملاً خلال تلك الفترة، متسائلةً: ما حالنا إذا كانت الوظيفة المتاحة غير مناسبة؟".

 

وتمنت المواطنة "تهاني العلي" في حال عرضت على العاطلين وظيفة راتبها متدنِ (1500) ريال، والتحق بها، أن يتكفل البرنامج في دفع مكافأة مستمرة؛ بمعنى استمرار الإعانة، وقالت إن من الصعب أن يتخلى البرنامج عن دفع الإعانة بعد أن اعتاد المنتسبون للبرنامج تسلمها شهرياً، موضحة إن لرفض فرص العمل المقدمة أسباباً، ومعظمها واقعية، وتساءلت "كيف لي وأنا خريجة جامعية العمل في وظيفة أقل من طموحي؟"، وتمنت "الحصول على عمل شريف ومناسب من خلال هذا البرنامج، وكذلك استمرار الإعانة في حال عدم الحصول على فرصة وظيفية مناسبة".

 

مؤهلات وخبرات

 

وبحسب صحيفة "الرياض"، تساءلت "أماني حمد" قائلة "ما الضوابط والأسس التي يتم من خلالها تحديد الوظائف وعرضها على المتقدمين أو المتقدمات؟، وهل العمل منظم أم عشوائي؟"، مضيفةً إنه إذا كان منظماً فلماذا تردنا اختيارات لأسماء وظائف تثير العجب؟، بحيث لا تتوافق مع مؤهلاتنا وما نمتلكه من خبرات، والنتيجة استغناؤنا عن الإعانة، حتى لا نعمل مجبرين في مواقع غير متوافقة لاختصاصنا.

 

آفة البطالة

 

واقترحت "لولوة السعد" أن يكون هناك تنظيم للمستفيدين من حافز، بحيث تُحوّل ربات المنازل إلى وزارة الشؤون الاجتماعية، وتتكفل وزارة العمل بالعاطلين والعاطلات من الشباب والفتيات، متمنيةً "إيجاد طرائق مدروسة للقضاء على البطالة، وتخليص الوطن من ويلاتها، وكذلك التقليص من العمالة الوافدة"، مشيرةً إلى أن البطالة آفة تهدم الفرد والمجتمع، وإن لم تتكاتف الجهود للقضاء عليها سيستشري خطرها.

 

وفي السعودية -أكبر مصدر للنفط الخام في العالم- يعيش أكثر من ثمانية ملايين وافد بينهم ستة ملايين يعملون في القطاع الخاص، وتصل تحويلات السنوية إلى 100 مليار ريال (26.6 مليار دولار) سنوياً.

 

وقالت "منى العبدالعزيز" إن إحدى قريباتها أتيحت لها فرصة عمل "مشرفة أمن"، وهي وظيفة لا تمت بأي صلة في تخصصها، مضيفةً إن "الهدف من البرنامج مساعدة الباحثين عن العمل، إلى جانب تقديم البرامج التدريبية والتأهيلية التي من شأنها رفع قدرة الشباب والفتيات"، مشيرةً إلى أن أكثر ما يقلق هو "ماذا بعد حافز"؟.

 

تخطيط سليم

 

وأوضحت "أريج البراهيم" أن كل المتقدمين والمتقدمات للبرنامج يهمهم الحصول على الوظيفة وليس الإعانة، مضيفةً أن كثيرين بدأوا يتذمرون من طبيعة فرص العمل المقدمة لهم، وأنا واحدة منهم، فالاختيار كان غير موفق، وليس ذلك احتقاراً، متسائلةً: ماذا ستقدم لي هذه الوظيفة؟، فأنا عملت في جهات مختلفة وجميعها أضافت لخبراتي شيئا كثيرا، مشددةً على أهمية التروي في اتخاذ القرارات والتخطيط السليم، حيث وضع العاطل بمكان غير مناسب قد يؤثر سلبياً في الفرد والمجتمع، وكذلك صاحب المنشأة، مؤكدةً أنه إذا لم يقبل الشاب بالعمل، فعندها لن يحقق البرنامج أياً من أهدافه، بل ولن يساهم في تقليل عدد العاطلين بالمجتمع.

 

وأضافت أريج إن برنامج "حافز" يدرس المؤهلات العلمية للمتقدم، وما يفضله من أعمال وأنشطة، ثم توجيهه إلى الوظيفة، إلاّ أن النتائج تثبت عكس ذلك بدليل الفرص المتاحة، متمنيةً أن يكون هناك دور للجهات المعنية في وضع الخطط المناسبة، خاصة ما يناسب الفتاة ومبادئ مجتمعنا، مع مراعاة التمييز بين الرجل والمرأة عند فرز الوظائف.

 

وبالإضافة إلى أزمة الإسكان، تعد مشكلة البطالة إحدى أهم المشكلات الاقتصادية-الاجتماعية التي تواجه القيادة السياسية في الرياض. وناهز عدد المتقدمين لبرنامج "حافز" من الجنسين مليوني متقدم منذ فتح باب التسجيل في البرنامج أواخر العام الماضي.

 

بيان وزارة العمل

 

ونقلت صحيفة "الرياض" عن وزارة العمل السعودية في بيان صدر مؤخراً إن القرارات والمبادرات التي أصدرتها الدولة مؤخراً حول عمل المرأة، ومعالجة تزايد أعداد خريجي الجامعات من النساء من دون عمل؛ أسفرت عن توفير ما يزيد على 50 ألف وظيفة للمرأة السعودية خلال الأشهر العشرة الماضية، وهو ما يوازي 19 ضعفاً مقارنة بمعدل التوظيف الذي كان سائداً في السنوات الخمس السابقة لإطلاق برامج الوزارة الأخيرة.

 

وأوضحت وزارة العمل إنه بالنظر إلى أرقام البطالة التي صدرت عن مصلحة الإحصاءات العامة والتي تشير إلى معدلات بطالة مرتفعة وخصوصاً بين النساء، وما تؤكده البيانات الفعلية المتوفرة في نظام "حافز" عن واقع إحصاءات العاطلين والعاطلات عن العمل، والتي تظهر أن أكثر من 85 بالمئة من المسجلين الباحثين عن العمل هم من النساء تقدموا بعدد يفوق المليون سيرة ذاتية رغبةً في توفير فرص العمل لهن، وفي إطار سعي الوزارة لتوفير فرص العمل أطلقت عدداً من المبادرات التي تهدف إلى توفير فرص عمل للمرأة السعودية؛ وفقاً للضوابط الشرعية بعمل المرأة في أقسام خاصة بهن ومستقلة عن مكان عمل الرجال وتوفر بيئة عمل مناسبة، ومن تلك المبادرات: العمل عن بُعد، والعمل من المنزل، والعمل الجزئي.

 

واستكمالاً لهذا الجهد، فقد أصدرت الوزارة عدداً من القرارات التي تهدف إلى فتح مجالات عمل جديدة للمرأة السعودية في أعمال متناسبة مع طبيعتها والضوابط الشرعية في عملها، وسيرافق هذه القرارات مجموعة من التعليمات التنفيذية التي ستعالج التطبيقات الخاطئة والظواهر التي تم رصدها في المرحلة السابقة، ومن تلك القرارات استكمال المرحلة الأولى من تأنيث محلات بيع المستلزمات النسائية، من خلال إدراج العباءات وفساتين السهرة وفساتين العرائس والإكسسوارات، إلى جانب تنظيم عمل المرأة في محاسبة المبيعات، وكذلك عمل المرأة في المتنزهات العائلية، إضافة إلى العمل في أماكن إعداد وتجهيز الأكل في مطابخ المطاعم.