لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 26 Jul 2012 02:29 PM

حجم الخط

- Aa +

الاستخبارات الأمريكية تدير تجارة المخدرات

 اتهم مسؤول مكسيكي وكالة الاستخبارات الأمريكية – السي أي إي مع وكالات مكافحة المخدرات الأمريكية بأنها لا ترغب بإنهاء تجارة المخدرات بل باعت رجال العصابات أسلحة أوتوماتيكية متطورة بحجة تمكين السلطات من تعقب تلك الأسلحة

الاستخبارات الأمريكية تدير تجارة المخدرات
رويترز

  وكتب كريس أرنو في موقع الجزيرة الإنكليزي عن رفض وكالة الاستخبارات الأمريكية الاستجابة على طلب الرد على اتهامات مسؤول مكسيكي وكالة الاستخبارات الأمريكية – السي أي إي مع وكالات مكافحة المخدرات الأمريكية بأنها لا ترغب بإنهاء تجارة المخدرات.

 

ولا تعد الاتهامات بالتواطؤ الرسمي  مع تجارة المخدرات بالأمر الجديد عندما يوجهها أكاديميون ونشطاء أو حتى مسؤولين سابقين، لكن الأمر الفريد هنا هو قيام متحدث رسمي للسلطات المكسيكية في أكثر ولايات ذلك البلد عنفا، والتي تجاور ولاية تكساس الأمريكية. يشير غاليرمو فيلانوفا المتحدث الرسمي لولاية تشيهاهوها بأنهم مثل شركات التخلص من الحشرات، لا يقضون عليها نهائيا وإلا لانتهت تجارة المخدرات ولأصبحوا بلا عمل. وزعم متحدث باسم الخارجية المكسيكية بأن كلام هذا المسؤول الصغير هو مجرد "هراء".

 

 

 

وتسببت عصابات المخدرات في المكسيك بموت 55 ألف شخص منذ العام 2006، ويلوم المكسيكيون الاستهلاك الأمريكي مع تدفق الأسلحة الأمريكية الفتاكة إلى عصابات المخدرات مما جعل جرائم القتل تقع بسهولة كبيرة ولعشرات الضحايا على يد أفراد قلائل. ويشير هوجو ميريلس وهو بروفسور جامعي في ولاية خواريز أن الحرب على المخدرات هي مجرد وهم وحجة للتدخل في أمريكا اللاتينية، ويستشهد بعملية فاست أند فيوريوس Fast and Furious الأمريكية التي أدت إلى تزويد أسلحة أوتوماتيكية لمجرمين مكسيكيين بذريعة تمكين السلطات المكسيكية من تتبع تلك الأسلحة!