لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 25 Jul 2012 03:19 AM

حجم الخط

- Aa +

تعثر المفاوضات بشأن البرنامج النووي الايراني وباريس تأسف

أعرب وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أمس عن أسفه لعدم إحراز تقدم في المفاوضات مع إيران حول برنامجها النووي،

تعثر المفاوضات بشأن البرنامج النووي الايراني وباريس تأسف

أعرب وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أمس عن أسفه لعدم إحراز تقدم في المفاوضات مع إيران حول برنامجها النووي، في وقت جرت مشاورات دبلوماسية أمس بين أوروبا وطهران في إسطنبول.

وقال فابيوس أمام نواب «في شكل موضوعي جداً، المشاورات لم تتقدم» بين القوى الكبرى وإيران، مذكراً بأن فرنسا تواصل تبني «نهج مزدوج، العقوبات والتفاوض».

وأوضح أنه في هذا الإطار «قدمنا عدداً كبيراً من الاقتراحات، التخصيب هو موضوع التفاوض الرئيسي، بالتأكيد نحن نؤيد تماماً أن تتمكن إيران، وهي بلد كبير وشعب كبير، من امتلاك الطاقة النووية المدنية ولكن ليس الطاقة النووية العسكرية». وأضاف فابيوس «لقد واجهنا صعوبة كبرى في التفاوض»، مرة لأن الإيرانيين أرادوا بحث الملف السوري مسبقاً، ومرة أخرى لأن الإيرانيين يخترعون حقاً في التخصيب المطلق غير موجود».

ولفت إلى أن «المشاورات مستمرة على الصعيد التقني»، و«لكنها مسألة تثير القلق، وهي تثير قلقاً أكبر لأن ثمة خشية من وقوع مكونات نووية في أيد غير إيرانية»، في إشارة ضمنية إلى «حزب الله» اللبناني. وتطالب مجموعة الدول الست الكبرى التي تضم الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا، إيران بوقف تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 في المئة وبإرسال مخزونها من هذه المادة إلى الخارج وإغلاق موقعها للتخصيب تحت الأرض. في المقابل، تؤكد طهران أن اليورانيوم المخصب بنسبة 20 في المئة يستخدم فقط لإنتاج وقود نووي لمفاعل الأبحاث في طهران وترفض التخلي عما تعتبره حقاً مشروعاً لها في إطار معاهدة حظر الانتشار النووي التي وقعتها.