لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 24 Jul 2012 07:13 AM

حجم الخط

- Aa +

العقوبات الأوروبية الجديدة تمنع شركة الطيران السورية من الهبوط في مطارات أوروبا

أعلن جان أسلبورن وزير خارجية لوكسمبورغ أن حزمة العقوبات الأوروبية الجديدة التي فرضت على سورية سيكون من شأنها في النهاية منع طائرات شركة الطيران السورية من الهبوط في مطارات أوروبا،

العقوبات الأوروبية الجديدة تمنع شركة الطيران السورية من الهبوط في مطارات أوروبا

أعلن جان أسلبورن وزير خارجية لوكسمبورغ أن حزمة العقوبات الأوروبية الجديدة التي فرضت على سورية سيكون من شأنها في النهاية منع طائرات شركة الطيران السورية من الهبوط في مطارات أوروبا، لكن سيسمح لها فقط بالقيام بعمليات هبوط اضطراري في المطارات الأوروبية، دون أن يكون باستطاعها القيام برحلات تجارية (ركاب أو شحن).

وكان الاتحاد الأوروبي قد فرض أمس حزمة جديدة من العقوبات على سورية وأعلن عن مضاعفة المساعدات للاجئين السوريين الذين يتدفقون خارج الأراضي السورية.

ووعد وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي بتقديم مساعدة إضافية بما فيها مالية لمساعدة البلدان المجاورة، خصوصاً لبنان والأردن على استقبال عدد متزايد من اللاجئين.

وأعلنت المفوضية الأوروبية أنها ضاعفت مساعدتها العاجلة إلى اللاجئين، ما يرفع إلى 63 مليون يورو مساعدتها إلى السكان في داخل سورية أو اللاجئين إلى بلدان الجوار.

وبحسب المفوضية، فإن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي منحت إلى اليوم نحو 27.5 مليون يورو من المساعدات، وقالت المفوضة الأوروبية للمساعدة الإنسانية كريستالينا جورجيفا «إن زيادة مساعدة الاتحاد الأوروبي هي أكثر تعبير واضح عن تضامننا مع الشعب السوري».

لكن الاتحاد الأوروبي يواصل في الوقت نفسه تحركه عبر فرض عقوبات على النظام السوري، فقد قرر الوزراء حزمة عقوبات هي الـ17 في خلال 16 شهراً من النزاع. وأضافوا 26 شخصاً خصوصاً من العسكريين وعناصر أجهزة الاستخبارات وثلاث شركات جديدة بينها شركة الطيران السورية إلى اللائحة السوداء للاتحاد الأوروبي التي تمنع منح تأشيرات وتتضمن تجميد أرصدة. وفي الإجمال باتت عقوبات الاتحاد الأوروبي تشمل 155 شخصاً و52 شركة أو إدارة سورية.

وقد فرض الاتحاد الأوروبي أيضاً حظراً نفطياً وحظراً على الأسلحة عبر فرض الرقابة الإلزامية على السفن والطائرات التي يشتبه بأنها تنقل أسلحة وعتاداً لسورية.

وسيطبق هذا الإجراء في مرافئ الاتحاد الأوروبي ومطاراته وفي المياه الإقليمية الأوروبية، كما سيرغم روسيا على إيجاد طرق أخرى لإمداد سورية بالعتاد العسكري.