لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Mon 2 Jul 2012 07:06 AM

حجم الخط

- Aa +

تدريبات جوية مشتركة بين الإمارات والبحرين

بدأت أمس في دولة الإمارات فعاليات التمرين الجوي المشترك «اتحاد الصقور 1 / 12012» بين القوات المسلحة لدولة الإمارات وقوة دفاع مملكة البحرين

تدريبات جوية مشتركة بين الإمارات والبحرين

بدأت أمس في دولة الإمارات فعاليات التمرين الجوي المشترك «اتحاد الصقور 1 / 12012» بين القوات المسلحة لدولة الإمارات وقوة دفاع مملكة البحرين والمخطط له مسبقاً في إطار التعاون والتنسيق وتبادل الخبرات والمعلومات العسكرية.

وحسب جريدة الرؤية الاقتصادية سيستمر التمرين الذي تشارك فيه عناصر من القوات الجوية والدفاع الجوي للإمارات وعناصر من سلاح الجو الملكي البحريني عدة أيام ويتضمن سلسلة من التدريبات الثنائية المشتركة وذلك في إطار استراتيجية موحدة تعزيزاً للتعاون العسكري في هذا المجال بين الطرفين في سبيل توحيد العمل المشترك وأسلوب التدريب الأمثل لرفع الكفاءة القتالية للقوات المسلحة بما يواكب العصر.

ويشتمل التمرين على عدد من مراحل العمل العسكري الجوي والدفاعي المشترك إضافة إلى التطبيقات العملية والمناورات التكتيكية والعمليات الجوية فضلاً عن تمارين القيادة والسيطرة وإدارة النيران.

ويأتي تمرين اتحاد الصقور 1/2012 بين الدولة ومملكة البحرين ضمن سلسلة التمارين المشتركة في إطار التعاون الخليجي العسكري المشترك بهدف التدريب على التخطيط وتنفيذ إدارة العمليات العسكرية المشتركة وتفعيل الإجراءات الموحدة لتخطيط تنفيذ العمليات وكيفية ممارسة القيادة والسيطرة خلال العمليات المشتركة ورفع المستوى العملياتي المشترك وتطوير مستوى التوافق العملياتي بين قوات دول مجلس التعاون الخليجي بالإضافة إلى صقل المهارات القيادية لمركز القيادة والسيطرة ورفع الجاهزية والكفاءة القتالية وتبادل الخبرات العملياتية والتكتيكية.

كما يهدف هذا التمرين إلى إثراء الخبرات القيادية القتالية للقوات المشاركة من البلدين الشقيقين وصقلها وتطويرها لاستيعاب متطلبات العمل العسكري المشترك لما له من أهمية ودور فاعل في رفع مستوى الكفاءة العسكرية والارتقاء بالجاهزية القتالية عن طريق تبادل الخبرات والمهارات العسكرية مع القوات الشقيقة في مختلف العمليات الجوية إضافة إلى مواصلة زيادة عمليات التنسيق المشترك وتحقيق التكامل النوعي المنشود في مجال العمليات الجوية المشتركة من خلال رفع المستوى العملياتي للطيارين في مثل هذه التمارين الجوية والعمل على تطبيق كافة الإجراءات ومراحل التمرين بأوقات قياسية وتنفيذ الواجبات المطلوبة بمهارة عالية.

ويؤكد هذا التمرين تكريس مفهوم اللحمة والتقارب الخليجى المشترك لاكتساب المزيد من الخبرة الميدانية والقدرة القتالية في إطار التعاون الدفاعي والتنسيق المشترك القائم بين دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين الشقيقة.

يذكر أن القوات المسلحة لدولة الإمارات دأبت على تنفيذ مثل هذه التمارين المشتركة بهدف صقل القدرات والإمكانات القتالية وذلك انطلاقاً من حرص القيادة العامة للقوات المسلحة الدائم على رفع مستوى الأداء والكفاءة والعمل بروح الفريق الواحد وفق استراتيجية واضحة المعالم بهدف الارتقاء بالمستوى العام والجاهزية القتالية لقواتنا المسلحة للتعامل مع الأجهزة والأسلحة الحديثة على كافة مسارح العمليات.