لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 19 Jul 2012 07:26 PM

حجم الخط

- Aa +

عمر سليمان في سطور

هو عمر محمود سليمان، متزوج، وله ثلاث بنات هن عبير وداليا ورانيا. يعتقد أنه لعب دورا كبيرا في غزو العراق بعد أن تولى تعذيب ابن الشيخ الليبي لإجباره على الاعتراف بصلة للقاعدة بصدام حسين.

عمر سليمان في سطور

هو عمر محمود سليمان، متزوج، وله ثلاث بنات هن عبير وداليا ورانيا. يعتقد أنه لعب دورا كبيرا في غزو العراق بعد أن تولى تعذيب ابن الشيخ الليبي لإجباره على الاعتراف بصلة للقاعدة بصدام حسين.

ولد سليمان في الثاني من يوليو 1935 لعائلة ميسورة في قنا بصعيد مصر وانخرط في الحياة العسكرية قبل ان يصبح في 1991 رئيس جهاز المخابرات.

تلقى تعليمه في الكلية الحربية في القاهرة، وفي عام 1954 انضم للقوات المسلحة المصرية، ثم  تلقى تدريبًا عسكريًا إضافيًا في أكاديمية فرونزي بالاتحاد السوفييتي.

وفي ثمانينات القرن العشرين التحق بجامعة عين شمس وحصل على شهادة البكالوريوس بالعلوم السياسية، كما حصل على شهادة الماجستير بالعلوم السياسية من جامعة القاهرة.

وعمل  بالقوات المسلحة  ثم ترقى بالوظائف حتى وصل إلى منصب رئيس فرع التخطيط العام في هيئة عمليات القوات المسلحة ثم تولى منصب مدير المخابرات العسكرية، وفي 22 يناير 1993 عين رئيسًا لجهاز المخابرات العامة المصرية.

الاانه برز على الساحة في السنوات الماضية حيث دار حديث عن خلافته لمبارك حتى قبل الثورة.

وبسبب علاقاته الجيدة مع الاميركيين اوكلت الى هذا الرجل "مهمات خاصة" وكلف خصوصا ملفات تتعلق بالسياسة الخارجية لا سيما ملف النزاع الاسرائيلي الفلسطيني.

يعتقد أنه لعب دورا كبيرا في غزو العراق بعد أن تولى تعذيب ابن الشيخ الليبي لإجباره على الاعتراف بصلة للقاعدة بصدام حسين. (راجع الخبر 50078 - كتاب: عمر سليمان "جلاد تعذيب دولي" )

 

ورعى سليمان العديد من الاتفاقات بين الفلسطينيين والاسرائيليين في الاعوام 2001 و2002 و2005. كما لعب دورا مهما في وقف اطلاق النار بين الدولة العبرية وحركة حماس اثر حرب غزة في 2009.

وفي العام 1995 نصح سليمان مبارك بركوب عربة مصفحة خلال زيارة كان يقوم بها الى اديس ابابا، وقد ادى ذلك الى انقاذ حياته بعد ان تعرضت العربة الى نيران مسلحين ما ادى الى مقتل سائقها.

وتم تعيينه نائبًا لرئيس الجمهورية وذلك يوم 29 يناير 2011  ، وقد أتى تعيينه في اليوم الخامس من اندلاع ثورة  يناير التي طالبت بإسقاط النظام والبدء بإصلاحات سياسية .