لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Sat 14 Jul 2012 08:20 PM

حجم الخط

- Aa +

الحرب الأهلية تندلع في سوريا وفقا للصليب الأحمر

رويترز - تعتبر اللجنة الدولية للصليب الأحمر الآن ان القتال في سوريا أصبحا صراعا داخليا مسلحا - أو حرب أهلية  - بعد ان تجاوز القتال حدا يقول خبراء إنه قد يساعد على وضع أسس لملاحقات قضائية في المستقبل بسبب ارتكاب جرائم حرب.

الحرب الأهلية تندلع في سوريا وفقا للصليب الأحمر
سبق أن وجهت الأمم المتحدة نداء استغاثة للتبرع لضحايا القتال في سوريا من اللاجئين

 

رويترز - تعتبر اللجنة الدولية للصليب الأحمر الآن ان القتال في سوريا أصبحا صراعا داخليا مسلحا - أو حرب أهلية  - بعد ان تجاوز القتال حدا يقول خبراء إنه قد يساعد على وضع أسس لملاحقات قضائية في المستقبل بسبب ارتكاب جرائم حرب.

واللجنة الدولية للصليب الأحمر هي الحارس لاتفاقيات جنيف التي تحدد قواعد الحرب وهي بهذا الوضع تعتبر مرجعية في تحديد متى يتطور العنف إلى صراع مسلح.

 

 

وكانت الوكالة المستقلة المعنية بالشؤون الإنسانية صنفت العنف في سوريا باعتباره حروبا أهلية محلية بين القوات الحكومية وجماعات المعارضة المسلحة في ثلاث نقاط مشتعلة هي حمص وحماة وإدلب.

لكن الأعمال القتالية امتدت إلى مناطق أخرى مما دفع الوكالة التي تتخذ من جنيف مقرا لها أن تخلص إلى أن القتال يتفق مع الحد الذي تضعه لما يعتبر صراعا داخليا مسلحا ولأن تبلغ الأطراف المتحاربة بتحليلها وبالتزاماتها بموجب القانون.

وقال المتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر هشام حسن لرويترز في رده على سؤال "يوجد في سوريا صراع مسلح غير دولي. لم تتضرر جميع المناطق لكنه لا يقتصر أيضا على تلك المناطق الثلاث."

 

 

 

ومضى يقول "ذلك لا يعني أن جميع المناطق في شتى أرجاء البلاد لا تتضرر من العمليات الحربية."

والتوصيف يعني أن الذين أصدروا أوامر أو شنوا اعتداءات ضد مدنيين تشمل القتل والتعذيب والاغتصاب أو استخدام قوة غير متكافئة ضد مناطق مدنية يمكن اتهامهم بارتكاب جرائم حرب تنتهك القانون الدولي الإنساني.

وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر هي الوكالة الدولية الوحيدة التي أرسلت موظفي إغاثة إلى سوريا الذين قاموا بتوصيل مساعدات غذائية وطبية ومساعدات أخرى عبر الجبهات.

وطبقا للجنة الدولية للصليب الأحمر فإن جميع المقاتلين المتورطين في صراع داخلي مسلح ملزمون باحترام القانون الدولي الإنساني.

وقال حسن "ما يهم هو تطبيق القانون الدولي الإنساني على القتال بين القوات الحكومية وجماعات المعارضة حيثما يقع في شتى أنحاء البلاد (سوريا)." وأضاف "هذه تشمل لكنها لا تقتصر بالضرورة على حمص وإدلب وحماة."

وقال أندرو كلافام مدير أكاديمية جنيف للقانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان إن تقييم اللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي للصراع مهم وإنه يوافق على هذا التقييم.

وقال لرويترز "ذلك يعني أن الهجمات العشوائية التي تؤدي إلى وقوع خسائر أو إصابات أو أضرار مفرطة للمدنيين ستكون جرائم حرب وقد تلاحق قضائيا على هذا الأساس."

وكان الرئيس السوري بشار الأسد قال في 26 يونيو حزيران إن بلاده في حالة حرب.

 

 

وتفرض القواعد حدودا لكيفية ممارسة القتال كي يتسنى حماية المدنيين والمقاتلين السابقين الذين لا يشاركون في العمليات القتالية.

وتقتضي تلك القواعد بمراعاة المعاملة الإنسانية لجميع من يسقطون في أيدي قوات العدو وواجب رعاية الجرحى والمرضى. وتعني أيضا أنه يحق لأطراف الحرب الداخلية مهاجمة الأهداف العسكرية وعدم مهاجمة المدنيين أو الممتلكات المدنية.

ودخل مراقبو الأمم المتحدة قرية التريمسة في وسط سوريا اليوم السبت بعد يومين من إعلان نشطاء أن حوالي 220 شخصا قتلوا هناك اثر قصف طائرات هليكوبتر حربية ورجال ميليشيا مما أدى إلى غضب دولي.

 

 

 

وقالت منظمة العفو الدولية أمس الجمعة إن بعض مقاتلي المعارضة يرتكبون انتهاكات لحقوق الإنسان رغم أنها تبدو محدودة مقارنة بحملة العنف التي تشنها الحكومة.

وتستخدم اللجنة الدولية للصليب الأحمر تعبير "الصراع المسلح غير الدولي" لانه يعبر عن الصياغة الواردة في المادة الثالثة في اتفاقيات جنيف التي تطبق على حالات مشابهة للحالة السورية.

وقال حسن إن "تعبير الحرب الأهلية" الذي يستخدمه البعض كمرادف للصراع الداخلي المسلح أو للصراع المسلح غير الدولي ليس له معنى قانوني في حد ذاته.

والمعايير الثلاثة التي تحددها اللجنة الدولية للصليب الأحمر للصراع المسلح غير الدولي هي شدة القتال ومدته ومستوى تنظيم قوات المعارضة والقوات الحكومية المتحاربة.

 

 

وقالت الوكالة في أوائل مايو أيار إن المعارضة السورية تمثل قوة معارضة "منظمة" وهناك صراعات محلية في حمص وإدلب ثم أضافت حماة لقائمتها في وقت لاحق.

وفي المقابل سارعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر إلى وصف الصراع في ليبيا العام الماضي بأنه حرب أهلية بمجرد أن أنشأت المعارضة مقر قيادة وهيكلا للقيادة والسيطرة.

 

 

وقالت إنه يستمر تطبيق القانون الدولي لحقوق الإنسان الذي يحظر القتل دون محاكمة والتعذيب والاعتقالات التعسفية في المناطق التي تقع خارج نطاق العمليات الحربية في سوريا والتي تواجه أيضا أعمال عنف مرتبطة بمظاهرات المدنيين.

وقال حسن "وبشكل خاص يجب احترام القانون الدولي والمعايير التي تحكم استخدام القوة في عمليات تطبيق القانون في الإجراءات ضد هذه المظاهرات بغرض إعادة النظام."