لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 12 Jul 2012 09:04 AM

حجم الخط

- Aa +

في ظل زيارة مرسي إلى السعودية.. توقعات بنشوء طفرة في العلاقات الاقتصادية بين البلدين

يقوم الرئيس المصري محمد مرسي حالياً بزيارة للمملكة العربية السعودية في ظل توقعات بأن يشهد التعاون الاقتصادي طفرة ليرقى لمستوى العلاقات السياسية بين البلدين.

في ظل زيارة مرسي إلى السعودية.. توقعات بنشوء طفرة في العلاقات الاقتصادية بين البلدين

يقوم الرئيس المصري محمد مرسي حالياً بزيارة للمملكة العربية السعودية في ظل توقعات بأن يشهد التعاون الاقتصادي طفرة ليرقى لمستوى العلاقات السياسية بين البلدين.

 

ووفقاً لصحيفة "الجزيرة" السعودية اليوم الخميس، يبلغ حجم الاستثمارات السعودية في مصر 27 مليار دولار، ويقدر عدد المشاريع السعودية في مصر بـ 779 مشروعاً، شكّلت الصناعة والتعدين منها قرابة 381 مشروعاً، والزراعة 117 مشروعاً، والخدمات 156 مشروعاً، والسياحة 94 مشروعاً، وفى المناطق الحرة 31 مشروعاً، وتوفر هذه المشاريع نحو 88 ألف وظيفة.

 

كما تم التوقيع على مذكرة تفاهم بين الدولتين لدعم التعاون الزراعي، وتنفيذ بحوث مشتركة في المجالات الزراعية ذات الاهتمام المشترك.

 

وتوجد في مصر عائلات سعودية يتجاوز عدد أفرادها 700 ألف بين مقيم ومبتعث من قِبل الحكومة السعودية للدراسة.

 

في المقابل، يعمل على الأراضي السعودية قرابة 1.7 مليون مصري في مجالات مختلفة.

 

ويصل عدد المعتمرين المصريين سنوياً إلى نحو المليون ونصف المليون معتمر، ويبلغ عدد السياح السعوديين في مصر نصف مليون سائح سنوياً.

 

وبحسب صحيفة "الجزيرة" اليومية، تشير تقارير رسمية إلى ارتفاع حجم التبادل التجاري بين المملكة ومصر في الربع الأول من العام الحالي 2012 بنسبة زيادة بلغت 50 بالمئة بما يقدر بنحو 1.21 مليار دولار، وسجلت واردات مصر من المملكة 682 مليون دولار، بينما بلغ إجمالي صادرات مصر إلى السعودية 528 مليون دولار، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي التي سجلت ما مقداره 800 مليون دولار، فيما بلغ إجمالي حجم التبادل التجاري بين البلدين العام الماضي 2011 نحو 4.75 مليار دولار. ووصل حجم التبادل التجاري بين المملكة ومصر إلى 5 مليارات دولار منذ بداية العام الجاري.

 

وذكر مختصون إن زيارة مرسي إلى المملكة تعطي إشارات تحفيز لرجال الأعمال السعوديين تطمئنهم بأن استثماراتهم في مكان آمن.