لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Tue 10 Jul 2012 02:05 AM

حجم الخط

- Aa +

روسيا لن تسلم أسلحة جديدة لسورية

نقلت وكالة أنباء روسية عن نائب مدير هيئة التعاون العسكري الروسية قوله يوم الاثنين إن موسكو لن تسلم مقاتلات أو أي أسلحة جديدة أخرى لسوريا ما بقي الوضع هناك "دون حل".

روسيا لن تسلم أسلحة جديدة لسورية

رويترز_ نقلت وكالة أنباء روسية عن نائب مدير هيئة التعاون العسكري الروسية قوله يوم الاثنين إن موسكو لن تسلم مقاتلات أو أي أسلحة جديدة أخرى لسوريا ما بقي الوضع هناك "دون حل".

وقالت وكالة انترفاكس للانباء إن فياتشيسلاف جيركالن نائب مدير الهيئة قال للصحفيين في معرض فارنبورو الجوي في بريطانيا "مادام الوضع في سوريا غير مستقر فلن تسلم شحنات أسلحة جديدة الى هناك."

وقد تكون هذه أجرأ خطوة من جانب موسكو حتى الآن لتنأى بنفسها عن الرئيس السوري بشار الأسد الذي دافعت عنه في الأمم المتحدة وحمته من عقوبات أشد قد يفرضها مجلس الأمن الدولي.

وقد تعرقل هذه الخطوة أيضا عقودا تصل قيمتها الى أربعة مليارات دولار ولم يتم تنفيذها بعد منها مقاتلات وأنظمة دفاع جوي وكان من المتوقع تسليمها هذا العام.

ويقول الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن الأسلحة التي تقدمها بلاده لا يمكن استخدامها في حروب أهلية ووصف وزير خارجيته سيرجي لافروف الأسلحة بأنها دفاعية تباع بموجب تعاقدات أبرمت منذ وقت طويل.

ونقل عن جيركالن قوله أن روسيا وهي واحدة من موردي الأسلحة الرئيسيين لسوريا لن تسلم دمشق شحنة من 36 طائرة مقاتلة طراز ياك 130 التي ذكرت تقارير أنه تم توقيع عقد بشأنها نهاية العام الماضي.

وأضاف جيركالن "في ظل الوضع الحالي فان الحديث عن تسليم طائرات لسوريا أمر سابق لأوانه."

ولم تعلق شركة روسوبورون اكسبورت الحكومية التي تحتكر تصدير الأسلحة الروسية على تصريحات جيركالن بأن روسيا قررت تعليق تسليم أسلحة لروسيا وهو القرار الذي أوردته أيضا وكالة الإعلام الروسية.

وقال فياشيسلاف دافيدنكو المتحدث باسم الشركة "ندرك موقف (الهيئة) لكننا منظمة منفصلة ولن نعلق."

وقال رسلان علييف المتخصص في شؤون تجارة الأسلحة بين روسيا وسوريا في مركز كاست للدراسات الدفاعية ومقره موسكو يوم الاثنين "توقفت روسيا عن توقيع تعاقدات جديدة مع سوريا وترجىء ارسال شحنات لتعاقدات موقعة بالفعل."

وقال جيركالن "من قبل كنا ننفذ عقودا قديمة منها عمليات صيانة لمعدات وحتى يستقر الموقف فلن نسلم أي شحنات أسلحة جديدة."

وتعود روابط تجارة الأسلحة بين سوريا وموسكو إلى العهد السوفيتي. وسبق لسوريا أن وقعت تعاقدات بقيمة مليارات الدولارات وهي تستضيف منشآة روسية للامداد والاصلاح على البحر المتوسط تعد القاعدة البحرية الوحيدة لروسيا خارج الاتحاد السوفيتي سابقا.