لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Thu 6 Dec 2012 06:15 AM

حجم الخط

- Aa +

طهران تهدد أمريكا بأدلة محرجة تؤكد اصطياد طائرة التجسس

سخرت إيران بشدة من نفي الولايات المتحدة اصطياد إحدى طائراتها الاستطلاعية، خلال تنفيذها مهمة تجسس في الأجواء الإيرانية.

طهران تهدد أمريكا بأدلة محرجة تؤكد اصطياد طائرة التجسس

سخرت إيران بشدة من نفي الولايات المتحدة اصطياد إحدى طائراتها الاستطلاعية، خلال تنفيذها مهمة تجسس في الأجواء الإيرانية.
وأكدت طهرأن لديها ما يكفي من الأدلة التي تثبت إنزال الطائرة، معلنة استحواذها على المعطيات التي سجّلتها، كما هددت بـ كشف مسائل مُحرجة لواشنطن.
واقترح الناطق باسم الحرس الثوري الجنرال رمضان شريف على الأميركيين أن «يعيدوا بدقة، تعداد طائراتهم من دون طيار»، مضيفاً: «لا يريد الأميركيون الإقرار بنكساتهم، لكنهم سيُضطرون إلى الاعتراف، عاجلاً أم آجلاً، بخسارتهم طائرة من دون طيار. وإن دعت الضرورة، سننشر معلومات أخرى حول أسر الطائرة»، وهي من طراز «سكان إيغل».

وأشار إلى أن الطائرة الأميركية «كانت تجمع معلومات استخباراتية حول مواقع عسكرية ونشاط مصافٍ نفطية» إيرانية، حين وقعت «في الأسر مع حد أدنى من الأضرار». وزاد: «استحوذنا على كلّ المعطيات التي سجّلتها الطائرة، وتُظهر نوع المعلومات التي يبحث عنها الأميركيون الذين لن يستطيعوا بسهولة دحض أسر الطائرة».

واعتبر شريف أن طائرة «سكان إيغل مهمة جداً لأميركا، ولذلك لا تريد أن تتكبد فشلاً آخر»، وهدد بـ «كشف مسائل تُحرج الولايات المتحدة، عند الحاجة»، معتبراً أن الأخيرة تصرّفت «في شكل مشابه» حين أعلنت طهران إنزال طائرة أميركية من دون طيار من طراز «آر كيو - 170 سنتينل»، في 4 كانون الأول (ديسمبر) 2011.

أما إسماعيل كوثري، رئيس لجنة الدفاع في مجلس الشورى (البرلمان) الإيراني، فأكد امتلاك بلاده «مواد تثبت أن الطائرة من دون طيار التي اقتنصناها، تعود إلى الولايات المتحدة، وأُطلقت من سفينة حربية. ولا خيار أمام الأميركيين سوى تأكيد فقدانهم إحدى طائراتهم من دون طيار». وأشار إلى أن بلاده ستعلن مزيداً من المعلومات عن الطائرة قريباً، رافضاً إمكان أن تكون الطائرة ملكاً لدول في الخليج تملك طائرات من الطراز نفسه. ولدينا أدلة كافية تثبت أن (الطائرة) أميركية، وربما على القادة (العسكريين) الأميركيين أن يعيدوا تعداد طائراتهم من دون طيار».

وأشار كوثري إلى أن «الأميركيين كثفوا نشاطات التجسس، بينها رصد مفاعل بوشهر النووي، ومرفأ بندر عباس ومنشآت نفطٍ وموانئ تصدير».