لاحظنا أنك تحجب الإعلانات

واصل دعمك للصحافة اللائقة بتعطيل أدوات حجب الإعلانات

في حال وجود استفسار عن سبب ظهور هذه الرسالة ، اتصل بنا

حجم الخط

- Aa +

Wed 5 Dec 2012 01:06 PM

حجم الخط

- Aa +

استمرار اعتصام الاتحادية ومخاوف من اشتباكات محتملة مع الإخوان

تزايدت أعداد الخيام المنصوبة أمام قصر الاتحادية بمصر الجديدة صباح اليوم، احتجاجا على قرارات رئيس الجمهورية وكذلك المطالبة بإيقاف الاستفتاء على الدستور، بينما أعلن الإخوان تنظيمهم تظاهرة مؤيدة لمرسي عصر اليوم لقصر الاتحادية مما يثير المخاوف حول اشتباكات محتملة    

استمرار اعتصام الاتحادية ومخاوف من اشتباكات محتملة مع الإخوان

تزايدت أعداد الخيام المنصوبة أمام قصر الاتحادية بمصر الجديدة صباح اليوم، وذلك فى أعقاب إعلان بعض القوى السياسية والثورية الاعتصام أمام القصر الليلة الماضية، احتجاجا على الإعلان الدستورى الذى أصدره رئيس الجمهورية الرئيس محمد مرسى الخميس قبل الماضى، وكذلك المطالبة بإيقاف الاستفتاء على الدستور، وفقاً لصحيفة "اليوم السابع".

 

وقام عدد من المعتصمين من أعضاء حزب التحالف الشعبى الاشتراكى بتوزيع بيان على المارين أمام القصر تحت عنوان (نرفض دستور الاستبداد والظلم الاجتماعى والوصاية العسكرية)، والذى تضمن أن مسودة الدستور الجديد التى تم وضعها دون توافق من كافة القوى السياسية والثورية يكرس لدولة الاستبداد وحكم الفرد والظلم الاجتماعى والوصاية العسكرية، وهى الدولة التى ثار عليها الشعب المصرى فى 25 يناير، مشددا على رفضه التام للكيفية التى تم بها اختيار أعضاء الجمعية التأسيسية، ومعلنا عن رفضه القاطع للمنتج النهائى الذى خرج عن هذه الجمعية المشوهة بحسب وصف البيان.

ونصب نحو 24 خيمة أمام باب قصر الاتحادية المطل على شارع الميرغنى، وكذلك أمام القصر من الجهة الأخرى بجوار نادى هليوبوليس، فى الوقت الذى غابت فيه قوات الأمن المركزى عن محيط القصر بشكل ملحوظ، حيث لا يوجد سوى تشكيل أمن مركزى ومدرعة واحدة على الباب الخلفى للقصر.
 

وفي سياق متصل، صرح الدكتور محمود غزلان، المتحدث الإعلامى باسم جماعة الإخوان المسلمين، بأن الإخوان والقوى الشعبية تدعو للتظاهر أمام مقر الاتحادية، عصر اليوم الأربعاء؛ وذلك لحماية الشرعية بعد التعديات الغاشمة التى قامت بها فئة بالأمس، تصورت أنها يمكن أن تهز الشرعية أو تفرض رأيها بالقوة، مما دفع القوى الشعبية للتداعى لإظهار أن الشعب المصرى هو الذى اختار هذه الشرعية وانتخبها، وأنه بإذن الله تعالى قادر على حمايتها وإقرار دستوره وحماية مؤسساته.

 

وأكد الدكتور محمد سعد الكتاتنى رئيس حزب الحرية والعدالة، بأن الحزب مشارك فى التظاهرة التى تنظمها القوى الشعبية اليوم الأربعاء، لدعم الشرعية التى انتخبها الشعب المصرى.

 

وأثارت دعوة الإخوان مخاوف حول ما سيحدث عند قصر الاتحادية حال اصرار الإخوان على التوجه لحيث يعتصم المعارضين لقرارات مرسي، وتكمن المخاوف من الاشتباكات وإراقة الدماء.